طباعة
المجموعة: Uncategorised
الزيارات: 685

بسم الله الرحمن الرحيمصورة ذات صلة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه الكرام .. وبعد:

ما بعد: فأحيي إخواني المسلمين والمسلمات في مشارق الأرض ومغاربها بتحية الإسلام العطرة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع القبس موقع عُماني يُعني بعلوم القرآن والفكر الإسلامي

إنه لمن تيسير المولى جل جلاله، ثم بركات الخير التي يفيضها علينا ربنا تبارك وتعالى أن نلتقي بكم على صفحات هذا الموقع المبارك المتواضع، ويكفيه شرفاً أن يشرف بخدمة القرآن الكريم كلام رب العالمين، ثم بحفظته التالين له، المتخلقين بأخلاقه، هذا؛ ومن نافلة القول أن موقع القبس ليس موقعاً شخصياً، بل هو موقع الجميع وملتقى أهل الخير ، وعلى وجه الخصوص إخوتي وأخواتي الأكارم من بلدنا الطيب المبارك عُمان ممن يسعى لنيل ثمرة العلم والمعرفة، والتروي من زلال معارف الكتاب العزيز الذي لا ينضب معينه.

عسى أن يكون لكل مسلم ومسلمة مناراً يهدي من يمم نحوه، لتنشرح قلوبنا بتلاوة آيات الذكر الحكيم وتدارس علومه ومعارفه, وان يكون موقع القبس شجرة وارفة يستظل بها كل من انضوى تحت ظلالها، ليجني من ثمارها صلاح الدنيا وسعادة الآخرة.

وإن موقع القبس ليعبر بنفسه عن نفسه، لما يحويه من كم المعلومات والانتقاء في اختيارها وتنوعها وترتيبها، خاصة التراث العماني الذي لا يعرفه الكثير من الناس، لذلك كان التركيز عليه بالدرجة الأولى ثم المعارف التي تزخر بها المكتبة الإسلامية بشكل عام، وما بُذل فيه من جهد كبير، جزى الله خيرا كل من أسهم في بنائه ولو بنصح أو كلمة أو عمل.

مضى ثلاثة عشر عاماً من انطلاق موقع القبس والحمد الله تعالى على ما كتب لهذا الموقع من بركة القبول والنفع العام في شتى مناحي علوم القرآن خاصة والفوائد العامة، وكم استفاد منه كثيرون من عُمان وخارجها .. ووصلت الموقع من إشادتهم وثنائهم ما ينمُّ عن حسن ظنهم بارك الله فيهم رغم أن البداية كانت يسيره، وبمضي الأيام نمى رويداً رويداً حتى آتى أكله.

واليوم إذ نحتفي بالقبس في حلته القشيبة .. بشكل أكثر ترتيباً وتبويباً من السابق.. وأغزر مادة وأبدع منظراً .. لنرجو من الله أن يكون الآتي أفضل من الماضي .. وأن ينفع به كما نفع به قديماً.. مع إضافات متعددة .. وصفحات متجددة .. ومرفقات وملحقات .. وسلاسة في التواصل .. وسهولة الوصول إلى الهدف المرجو.

وقررت بعد النجاحات التي حققها الموقع أن أوسع دائرة معارفه، ليشمل بجانب علوم القرآن جوانب الفكر والتربية والدعوة وشؤون المرأة، وصار اسم الموقع "القبس موقع يعنى بعلوم القرآن والفكر الإسلامي" فتمت زيادة ثلاثة أقسام مستقلة: (مع العلماء والصالحين، وفكر التربية والدعوة، ومنهاج المرأة)، وستخلل جميع أركان الموقع وعناوينه مواضيع تعالج الفكر الإسلامي بجميع جوانبه.

راجين من إخوتنا الأعزة نفع الموقع والانتفاع به .. أما الانتفاع به فمعلوم .. وأما نفعه فمن خلال إرسال كل عمل هادف في علوم القرآن خاصة وفي مجال التربية والفكر الإسلامي والدعوة بشرط أن لا يكون منقولاً .. بكتابة مقال رصين .. أو بحث علمي موثق بمراجعه.. أو تفريغ مادة علمية كمحاضرة أو درس أو ندوة بشرط أن يكون من الإنتاج العُماني.

ويمكن عمل لقاء مع حفظة القرآن الكريم رجالاً ونساء وإرساله للموقع لنشره .. كما يمكن تغطية أي مسابقة قرآنية أو منشط يدور في فلك علوم القرآن وإرساله متكاملاً لموقع القبس لنقوم بنشره باسم مرسله.

كما يرحب الموقع بتسجيل التلاوات القرآنية العُمانية فقط .. على أن تكون مجودة سليمة من الأخطاء .. وسيقوم الموقع بنشرها بعد مراجعتها واعتمادها ..

ويرحب الموقع بكل جديد ومفيد .. ورأي ومقترح .. وأسئلة واستشارة .. إلا أن الموقع يعتذر عن الإجابة على الأسئلة الفقهية فذلك له جهة الاختصاص وهي مكتب الإفتاء.

وللموقع رجاء خاص عند نقل أي مادة من موقع القبس أن يتم الإشارة للموقع برابط النقل أو عنوان القبس .. وذلك أقل القليل  لمكافأة الموقع ليعم انتشاره وخيره بين الناس.

ولا يفوتني بعد شكر ربي المنعم الجليل على ما وفق ويسر .. والقبول والتوفيق بيده أولاً وآخراً.. لا يفوتني أن أشكر كل من كان وراء هذه النقلة النوعية للموقع ليظهر بهذا المظهر البهيج .. فلهم الشكر والثناء العاطر..

وعمل البشر لا يخرج عن القصور، ومن الله نستمد الإعانة إنه ولي ذلك

                                      (وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ).                                       

   

كان تأسيس الموقع وانطلاقه:

   يوم الاثنين المبارك :    17 جمادى الآخرة 1428 هـ /    2 يوليو 2007 م 

 وانطلاق هذه النسخة :

        24 جمادى الأولى 1441 هـ / 19 يناير 2020 م             

                       عبدالله بن سعيد بن ناصر القنوبي

                           "مشرف موقع القبس"

 

 

صورة الموقع في نسخته السابقة