إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
سورة الكوثر
طباعـة

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ

 

 (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ 1) الكوثر، فوعل، من الكثرة، وهو الخير المفرط في الكثرة، من العـلم والعمل، وشرف الـدارين. وقيل: عن ابن عـباس أنـه فسر الكوثر : بالخير الكثير، وقد أعطاه الله سبحانه ما لا غاية لكثرته من خير الـدارين، (فَصَلِّ لِرَبِّكَ) فدم على الصلاة خالصا لوجه الله، خلاف الساهي عنها المرائي فيها، شكرا لإنعامه؛ فإن الصلاة جامعة لأقسام الشكر، (وَانْحَرْ 2) البدن التي ]هي[ خيار أموال العرب، وتصدق على المحاويج، خلافا لمن يدعهم ويمنع عنهم الماعون؛ فالسورة كالمقابلة للسورة المتقدمة، وقد فسرت الصلاة: بصلاة العيد، والنحر بالضحية.

 

(إِنَّ شَانِئَكَ) إن من أبغضك لبغضه لك، (هُوَ الْأَبْتَرُ 3) لا أنت، والأبتر من خير الدارين؛ كما أن الكوثر هو خير الدارين. والوعد بخير الدارين يعم كل من كان على طريقته، والوعيد بانقطاع خيرهما يعم كل من عاداه، فلا يرجى منه ولا فيه ولا له خير، بل كل شر محيط به.

 

فانظر في نظم هذه السورة الأنيق، وترتيبه الرشيق، مع قصرها ووجازتها تبصرة، كيف ضمنها الله النكت البديعة، حيث بنى الفعل في أولها على المبتدأ، ليدل على الخصوصية؛ وجمع ضمير المتكلم ليؤذن بكبريائه وعظمته؛ وصدر الجملة بحرف التأكيد الجاري مجرى القسم؛ وأتى بالكوثر محذوف الموصوف، ليكون أدل على الشباع، والتناول على طريق الاتساع، وعقب ذلك بفاء التعقيب، ليكون القيام بالشكر الأوفر مسببا عن الإنعام بالعطاء الأكبر.

 

وقوله: (لَربِّكَ) تعريض بدين من يعرض له بالقول المؤذي، من ابن وائل وأشباهه مما كانت عبادته ونحره لغير الله. وأشار بها ]كذا[ بين العبادتين إلى نوعي العبادات: البدنية التي الصلاة إمامها،والمالية التي نحر البدن سنامها؛ وحذف اللام الأخرى إذ دلت عليهما الأولى، ولمراعاة حق التشييع الذي هو من جملة نظمة البديع؛ وإلى ]الرسول صلى الله عليه وسلم[ بكاف الخطاب على طريقة الالتفات، إظهارا لعلو شأنه، وليعلم بذلك أن من حق العبادة أن يقصد بها وجه الله خالصا.

 

ثم قال: (إنَّ شَانِئك) فعلله ما أمره به من الإقبال على شأنه في العبادة بذلك، على الاستئناف الذي هو جنس من التعليل رائع. وإنما ذكره بصفته لا باسمه، ليتناول كل من أتى حاله، وعرف الخير ليتم به البتر، وأفخم الفضل لبيان أنه المعين لهذا النقص والعيب. وذلك كله مع علو مطلعها وتمام مقطعها، وكونها مشحونة بالنكت الجليلة، متكثرة بالمحاسن غير القليلة، مما يدل على أنه كلام رب العالمين، الباهر لكلام المخلوقين؛ فسبحانه لو لم ينزل إلا هذه السورة الواحدة الموجزة، لكفى به آية معجزة، لو هم الثقلان أن يأتوا بمثلها، لشاب الغرب، وساب كالماء السراب قبل أن يأتوا بها.