إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
سورة المائدة: الآيات (4-10)
طباعـة

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (4)

 

قوله : { يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ } يعني الحلال من الذبائح { وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الجَوارِحِ } قال مجاهد : هي من الطير والكلاب . { مُكَلِّبِينَ } أي : مُضْرِين { تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ سَرِيعُ الحِسَابِ } .

 

ذكروا عن عدي بن حاتم قال : قلت : يا رسول الله ، إن لنا كلاباً مكلّبة نرسلها فتأخذ الصيد وتقتل . قال : كل ، قلت : وإن قتلن ، قال وإن قتلن ما لم يخالطها كلب من غيرها .

 

ذكروا عن الحسن قال : ما قتل الكلب أو الصقر أو البازي فكل .

 

وقيل لبعضهم : ما تقول في رجل يستعير كلب اليهودي والنصراني يصيد به؟ قال : لا بأس به ، إنما هو بمنزلة شفرته ، يعني مثل ذبيحته . ولا يصلح ما صيد بكلاب المجوس ولا ما أخذت كلابهم .

 

ذكروا عن الحسن أنه قال : يكره ما سوى كلاب المسلمين ، يقول : إلا ما علّمتم أنتم لقوله : { تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللهُ } .

 

ذكروا عن ابن عمر أنه سئل عما أكل الكلب . قال : كل ، وإن أكل ثلثيه ، قلت : عمّن؟ قال : عن سلمان الفارسي .

 

ذكروا عن عطاء بن السايب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : ما أكل الكلب فلا تأكله فإنك تستطيع أن تمنعه ، وما أكل الصقر والبازي فكله فإنك لا تستطيع أن تمنعه . قال بعضهم : كره ما رخص فيه الناس ، ورخص فيما كره الناس .

 

ذكر نافع قال : قرأت في كتاب علي بن أبي طالب : ما قتل الكلب فكل ، وما قتل الصقر والبازي فلا تأكل .

 

 

***********************

الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آَتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (5)

 

قوله : { الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ } يعني بطعام الذين أوتوا الكتاب ذبائحهم .

 

ذكروا عن الحسن أنه قيل له : إن النصارى إذا ذبحوا قالوا : باسم المسيح ، قال : كلوا ذبائحهم ، فإن الله قد أحل ذبائحهم وهو يعلم ما يقولون .

 

ذكروا عن القاسم أنه قال : لو سمعت نصرانياً يذبح لجرجيس ولبولس ولكنائسهم لأكلتها .

 

قوله : { وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ } . هذا مثل قوله : { وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ التِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ } [ الأعراف : 157 ] أي : ما كان شدد عليهم فيه من أمر السبت والشحوم وكل ذي ظفر ، وكل ما كان حرم عليهم فليس يحرم على المسلمين شيء مما حرم عليهم من تلك الأشياء . قال الله : { وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا } [ الأنعام : 155 ] أي اتّبعوا ما أحلّ فيه واتقوا ما حرّم فيه . فالخمر اليوم عليهم حرام ، وكل ما حرّم الله على المسلمين فهو عليهم حرام .

 

{ وَالمُحْصَنَاتُ مِنَ المُؤْمِنَاتِ وَالمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ } والمحصنات هنا الحرائر ، ولا يحل نكاح إماء أهل الكتاب ، ويوطأن بملك اليمين . يقول الله : { وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنْكِحَ المُحْصَنَاتِ المُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ المُؤْمِنَاتِ } [ النساء : 25 ] . ولا يتزوّج العبد المسلم الأمة اليهودية ولا النصرانية في قول الحسن : وبه نأخذ .

 

قوله : { إذَا ءَاتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ } أي صداقهن . فإذا سمّاه لها فلا بأس بأن يدخل عليها قبل أن يعطيها شيئاً .

 

قوله : { مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ } . قال مجاهد : ناكحين غير زانين ، قال تزويجاً غيرَ زنى . { وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ } أي الخليل في السر ، والخليلة في السر؛ يقول نكاحاً غير سفاح . والسفاح الزنا الظاهر . { وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ } غير متخذها خليلة ، ولكن نكاحاً حلالاً .

 

قوله : { وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِينَ } . ذكر بعضهم أنه لما نزل تحليل نساء أهل الكتاب قال بعضهم : كيف نتزوّج نساء من غير أهل ديننا فأنزل الله : { وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ } . تفسير ذلك : ومن يكفر بتصديق تحليلهن فقد حبط علمه . قال مجاهد : { وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ } . أي : بالله .

 

 

***********************

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (6)

 

قوله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى المَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الكَعْبَيْنِ } .

 

ذكروا عن بعضهم قال : رأيت عليّاً توضّأ فمضمض ثلاثاً ، واستنشق ثلاثاً ، وغَسل وجهه وغسل ذراعيه ثلاثاً ثلاثاً ، ومسح برأسه ثلاثاً ، وغسل رجليه . فلما فرغ من وُضوئه استتمَّ قائماً فأخذ فضل وَضوئه فشربه وهو قائم ، ثم قال : إني رأيت رسول الله فعل ما فعلت فأحببت أن أريكم .

 

ذكروا أن الربيّع بنت معوذ بن عفراء قالت : دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بوَضوء ، فأتيته بإناء فيه ماء قدر مدّ وثلث ، أو مدّ وربع ، فغسل يديه ثلاثاً [ قيل أن يدخلهما في الإِناء ] ، ثم مضمض ثلاثاً ، واستنشق ثلاثاً ، وغسل وجهه ثلاثاً ، وغسل ذراعيه ثلاثاً ، ثم مسح برأسه ما أقبل منه وما أدبر ، ومسح أذنيه ظاهرهما وباطنهما ، وغسل رجليه . قالت فأتاني غلام من بني عبد المطلب ، تعني ابن عباس ، فسألني عن هذا الحديث فأخبرته ، فقال : أبى الناس إلا الغسل ، ولا أجد في كتاب الله إلا المسح .

 

ذكر بعضهم أنه رأى عمر بن الخطاب خرج من حدث فمضمض مرّتين ، واستنشق مرّتين ، وغسل وجهه مرتين وذراعيه مرتين مرتين ، ومسح برأسه مرتين .

 

قوله : { وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً } أي : تراباً نظيفاً .

 

ذكروا عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال : الجريح والمجدور والمقروح إذا خشي على نفسه تيمّم . ذكروا عن سعيد بن جبير وعلي وابن عباس مثل ذلك وزاد فيه بعضهم : وكل مريض .

 

ذكروا عن عبيد بن عمير وعطاء وسعيد بن جبير أنهم اختلفوا في الملامسة فقال سعيد وعطاء : هو ما دون الجماع ، وقال عبيد بن عمير : هو الجماع . فخرج عليهم ابن عباس فسألوه وأخبروه عما قالوا فقال : أخطأ الموليان وأصاب العربي ، الملامسة : الجماع ، ولكن الله يكني ويعفّ .

 

ذكروا عن علي أنه قال : اللمس : الجماع ، ولكنه كنى . وقال ابن مسعود : الملامسة : اللمس باليد ، والقول عندنا قول ابن عباس وعلي ، وبه نأخذ .

 

قوله : { فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ } . ذكروا عن عمار بن ياسر قال : أصابتني جنابة وأنا في الإِبل ، فتمعّكت في الرمل كتمعّك الدابة ، ثم جئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد دخل الرمل في رأسي ولحيتي فأخبرته فقال : « يكفيك أن تقول هكذا ، وضرب بكفّيه الأرض ، ثم نفضهما ، ثم مسح بهما وجهه وكفيه مرة واحدة » .

 

ذكروا عن الحسن أنه سئل عن الرجل يكون مسافراً ، وهو يعلم أنه لا يقدر على الماء . قال : يطأ أهله ويتيمم .

 

ذكروا عن علي أنه قال : إذا كان المسافر يجد الماء يوماً ولا يجده يوماً فلا يطأ أهله .

 

قوله : { مَا يُرِيدُ اللهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ } أي من ضيق { وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ } أي من الذنوب { وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ } أي بدخول الجنة . { لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } أي لكي تشكروا النعمة فتدخلوا الجنة .

 

 

***********************

وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9)

 

قوله : { وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا } وهو الميثاق الذي أخذ عليهم في صلب آدم . وتفسير ذلك في سورة الأعراف . وقال مجاهد : الذي واثق به بني آدم في ظهر آدم عليه السلام . قال : { وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ } أي بما في الصدور .

 

قوله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ } أي : بالعدل ، وهي الشهادة تكون عند الرجل . قوله : { وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَئَانُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا } قال بعضهم : ولا يحملنكم بغض قوم على ألا تعدلوا . قال الكلبي يعني به قريشاً الذين صدوهم عن المسجد الحرام وصدوا الهديَ ، فأمر الله رسوله بالعدل فيهم ، ولم يكن أُمِر بقتال المشركين يومئذ عامة .

 

قوله : { اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى } [ أي فإنه من التقوى ] . قال : { وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ } . وإنما ارتفعت لأن إضمارها وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ، وفي الوعد لهم مغفرة ، أي لذنوبهم وأجر عظيم : أي الجنة .

 

 

***********************

وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (10)

 

قوله : { وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الجَحِيمِ } أي أصحاب النار ، وهو اسم من أسماء أبواب جهنم .