إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
62- سورة الجمعة
طباعـة

تفسير سورة الجمعة وآياتها (11) آية

***********************

   بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

 

يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (1) هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (2) وَآَخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (3)

 

تفسير سورة الجمعة ، وهي مدنية كلها .

 

{ بسم الله الرحمن الرحيم } قوله عز وجل : { يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ الْمَلِكِ القُدُّوسِ } أي المبارك في تفسير الحسن . وقال الكلبي : القدوس : الطاهر { الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ } في تفسير الحسن : لعزته ذلّ من دونه ، وفي تفسير بعضهم : العزيز في نقمته ، الحكيم في أمره .

 

قوله : { هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ } العرب { رَسُولاً مِّنْهُمْ } أي : كانوا أميين ليس عندهم كتاب من عند الله كما كان لأهل الكتاب ، وقد كانوا يخطون بأيديهم .

 

قال عز وجل : { يَتْلُواْ عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ } يعني القرآن { وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } قال بعضهم : الكتاب : القرآن ، والحكمة : السنة ، والزكاة : العمل الصالح . قال عز وجل : { وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ } أي : كانوا قبل أن يأتيهم محمد صلى الله عليه وسلم بالكتاب والحكمة { لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } أي : بيّن .

 

قال عز وجل : { وَءَاخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُواْ بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } أي : بعث في الأميين رسولاً منهم وفي آخرين لما يلحقوا بهم بعد .

 

في تفسير الحسن : إنهم الذين اتبعوا أصحاب النبي عليه السلام . وقال مجاهد : وآخرين منهم لما يلحقوا بهم : أي : إخوانهم من العجم .

 

ذكروا عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بينما أنا في غنم لي سوداء إذ خَالطها غنم عفراء ، قال انس قال : هم قوم يأتون بعدكم فيكون بهم مال وجمال وإخوان » .

 

ذكروا عن الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أنا سابق العرب ، وسلمان سابق الفرس ، وبلال سابق الحبشة وصهيب سابق الروم » .

 

 

***********************

ذَلِكَ فَضْلُ الله يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَالله ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (4) مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ الله وَالله لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5) قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (6) وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَالله عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (7)

 

[ قوله عز وجل : { ذَلِكَ فَضْلُ الله يُؤْتِيهِ مَن يَشَآءُ } يعني من رُزِق الإسلامَ من الناس كلّهم . { وَالله ذُو الفَضْلِ الْعَظِيمِ } ] .

 

قوله عز وجل : { مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُواْ التَّوْرَاةَ } يعني اليهود { ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا } أي : كذبوا ببعضها . ومن كفر بحرف من كتاب الله فقد كفر به أجمع . وهو جحودهم بمحمد صلى الله عليه وسلم والإسلام وما غيروا من التوراة فأحلوا ما أحبّوا مما حرّم الله فيها ، وحرّموا ما أحبّوا أن يحرّموا مما أحلّّ الله لهم فيها .

 

قال عز وجل : { كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً } والأسفار : الكتب . شبّههم بالحمار الذي لو حملت عليه جميع كتب الله لم يدر ما حملت عليه .

 

قال تعالى : { بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِ الله } أي : لشبههم بالحمار الذي يحمل أسفاراً ولا يدري ما حُمِل عليه . قال الله عز وجل : { وَالله لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } أي : من ظالم مشرك وظالم منافق .

 

قال الله عز وجل للنبي عليه السلام : { قُلْ يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُواْ } أي : تهوّدوا { إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَآءُ لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُاْ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } أي : بأنكم أولياء لله من دون الناس .

 

قال الله عز وجل : { وَلاَ يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً } يعني الموت { بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَالله عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ } أي : المشركين .

 

 

***********************

قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (8) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ الله وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ الله وَاذْكُرُوا الله كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10)

 

قال عز وجل : { قُلْ } يا محمد { إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاَقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ } أي يوم القيامة { إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ } ( الغيْب ) . السر ، ( وَالشَّهَادَة ) : العلانية { فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } .

 

قوله عز وجل : { يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاَةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْاْ إِلَى ذِكْرِ الله } يعني صلاة الجمعة . وهي في حرف ابن مسعود : فامضوا إلى ذكر الله . وقال بعضهم : فامشوا إلى ذكر الله ، ذكروا عن الحسن في قوله : { فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ الله } قال : السعي بالقلوب والسعي بالنيات .

 

قوله عز وجل : { وَذَرُواْ الْبَيْعَ } ذكروا عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال : إذا أذن المؤذن يوم الجمعة حرم البيع . قال بعضهم : إنما يقال ذلك لأن الشمس إذا زالت يوم الجمعة جاء وقت الصلاة . وإنما هو قدر ما يتهيأ للجمعة إذا انتصف النهار . ويستحب تعجيل الجمعة إذا زالت الشمس ليس كصلاة الظهر .

 

قال عز وجل : { ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } . ذكروا عن محمد بن عبد الرحمن عن زرارة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من ترك الجمعة ثلاثاً من غير عذر كتب من المنافقين » ذكروا عن ابن عباس قال : من ترك أربع جمع من غير عذر طبع الله على قلبه .

 

قوله عز وجل : { فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاَةُ فَانتَشِرُواْ فِي الأَرْضِ وَابْتَغُواْ مِن فَضْلِ الله } أي : من رزق الله . { وَاذْكُرُواْ الله كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } . رخّص لهم أن ينتشروا إذا صلوا إن شاءوا ، فإن أقاموا على ذلك كان أفضل لهم .

 

ذكر بعضهم قال : أربع أمر بهن في القرآن لسن بفرائض ، من شاء فعلهن ومن شاء لم يفعلهن : هذه الآية ، وقوله عز وجل : { وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ } [ المائدة : 2 ] ؛ إن شاء اصطاد وإن شاء لم يفعل ، وقوله عز وجل : { فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً } [ النور : 33 ] ؛ إن شاء كاتب مملوكه وإن شاء لم يفعل ، ويستحب له أن يفعل ، وليس بحتم . وقوله عز وجل : { وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ } [ البقرة : 241 ] إن شاء متع وإن شاء لم يمتع ، ويستحب له أن يفعل ، وليس يحتم ، إلا أن يطلق قبل أن يدخل بها ولم يفرض ، فتلك التي لها المتعة واجبة .

 

 

***********************

وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِنْدَ الله خَيْرٌ مِنَ اللهوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَالله خَيْرُ الرَّازِقِينَ (11)

 

قوله عز وجل : { وَإِذَا رَأَوْاْ تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّواْ إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَآئِماً } . ذكروا عن الحسن قال : كانت عير تجيء إلى المدينة في الزمان مرة ، فجاءت يوم الجمعة ، فانطلق الناس إليها ، فأنزل الله هذه الآية ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لو اتبع آخركم أولكم لسال عليكم الوادي ناراً » .

 

وقال بعضهم : التجارة العير التي كانت تجيء واللهو : كان دحية الكلبي قدم في عير من الشام ، وكان رجلاً جميلاً ، وكان جبريل عليه السلام يأتي النبي عليه السلام في صورته . فقدمت عير ومعهم دحية الكلبي والنبي عليه السلام يخطب يوم الجمعة ، فتسللوا ينظرون إلى العير ، وهي التجارة ، وينظرون إلى دحية الكلبي ، وهو اللهو : أي لهوا بالنظر إلى وجهه وتركوا الجمعة .

 

وقال بعضهم : سودان كانوا بالمدينة يلعبون ، وهو اللهو .

 

قال عز وجل : { قُلْ } يا محمد { مَا عِندَ الله خَيْرٌ مِّنَ اللهوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَالله خَيْرُ الرَّازِقِينَ } .