إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
90- سورة البلد
طباعـة

تفسير سورة البينة وآياتها (20) آية

***********************

  بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

 

لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (2) وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ (4)

 

 

تفسير سورة لا أقسم بهذا البلد ، وهي مكية كلها .

 

{ بسم الله الرحمن الرحيم } قوله تعالى : { لاَ أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ } يعني مكة . و { لاَ أُقْسِمُ } وَأقسم واحد إذا أردت القسم .

 

قال تعالى : { وَأَنتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ } يعني مكة . وهذا حين أُحِلّت للنبي عليه السلام ساعة من النهار يوم الفتح . قال النبي عليه السلام : إنما أحلّت لي ساعة من نهار . وتفسير الحسن : أي : لا تواخذ بما فعلت فيه ، يعني مكة ، أي : ليس عليك فيه ما على الناس .

 

قال عز وجل : { وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ } أي : آدم وما ولد . وهذا كله قسم من أول السورة إلى هذا الموضع .

 

قال عز وجل : { لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ } أي في انتصاب . وقيل : في شدة وذلك أن الخلق كلهم منكب إلا ابن آدم . وقال بعضهم : يكابد الدنيا حتى يموت ، أي : يكابد عمل الدنيا والآخرة حتى يموت ، فإن كان مؤمناً كابد أيضاً عمل الآخرة .

 

***********************

أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ (5) يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالًا لُبَدًا (6) أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ (7) أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ (8) وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ (9) وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ (10) فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13)

 

 

قال عز وجل : { أَيَحْسَبُ } الإِنسان ، وهذا على الاستفهام { أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ } أي أن لن يقدر عليه الله ، وهذا المشرك يحسب أن لن يبعثه الله بعد الموت . قال عز وجل : { يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُّبَداً } أي : مالاً كثيراً ، أي : أتلفت وأكلت مالاً كثيراً فمن ذا الذي يحاسبني .

 

قال الله : { أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ } أي أن لم يره الله ، أي : حين أهلك ذلك المال . أي : بلى ، قد علمه الله .

 

ثم قال عز وجل : { أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ } أي : ألم يعلم أن الله جعل له عينين { وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ } أي : فالذي جعل ذلك قادر على أن يبعثه فيحاسبه .

 

قال عز وجل : { وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ } أي : بصرناه الطريقين : طريق الهدى وطريق الضلالة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنهما النجدان : نجد الخير ونجد الشر فما يجعل نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير » .

 

قال عز وجل : { فَلاَ اقْتَحَمَ العَقَبَة } أي : لم يقتحم العقبة . [ وهذا خبر ، أي : إنه لم يفعل ] . قال الحسن : عقبة الله شديدة؛ يريد الرجل أن يحاسب نفسه وهواه وعدوه الشيطان . قال الكلبي : هي عقبة على جسر جهنم ، من أعتق رقبة مؤمنة وهو مؤمن جازها .

 

ثم قال عز وجل : { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ } يقول للنبي عليه السلام : { وَمَآ أَدْرَاكَ } على الاستفهام ، يعني أنك لم تكن تدري حتى أعلمتك ما العقبة .

 

{ فَكُّ رَقَبَةٍ } أي : عتق رقبة من الرّق . وهي تقرأ { فَكُّ رَقَبَةٍ } [ بالرفع وبالنصب فمن قرأها بالرفع : فكُّ فعلى أنه مصدر ، ومن قرأها بالفتح فعلى أنه فعل ماض ] قال الحسن : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من اعتق رقبة فهو فكاكه من النار » .

 

***********************

أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16) ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17)

 

 

قال عز وجل : { أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ } أي ذي مجاعة ، أي يوم جوع .

 

ذكروا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن الله لم يحب عبداً كما أحب عبداً برد كبداً جائعة » .

 

ذكروا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من أطعم مؤمناً على جوع أطعمه الله من ثمار الجنة ، ومن سقى مسلماً على ظمأ سقاه الله من الرحيق المختوم ، ومن كسا مسلماً على عراء كساه الله يوم القيامة من حلل الجنة » .

 

قال عز وجل : { يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ } أي أطعم يتيماً ذا مقربة ، أي : ذا قرابة منه . { أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ } أي لاصقاً بالتراب من الحاجة في تفسير الحسن . وقال عطاء هو المطروح في الطريق الضائع الذي لا أحد له . وقال بعضهم : هو المسكين الذي خرج يسأل ولا يعطى شيئاً فيرجع إلى بيته ترب اليدين .

 

قال الحسن : وقد علم الله أقواماً يفعلون هذا الذي ذكر ، لا يريدون الله به ، ليسوا بمؤمنين فاشترط فقال تعالى : { ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا } أي : الذي فعل هذا من الذين آمنوا كقوله عز وجل : { وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ } [ الإِسراء : 19 ] .

 

قال عز وجل : { وَتَوَاصَوْاْ بِالصَّبْرِ } أي : على ما أمرهم الله به وعما نهاهم عنه { وَتَوَاصَوْاْ بِالْمَرْحَمَةِ } أي : بالتراحم فيما بينهم .

 

***********************

أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (18) وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (19) عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ (20)

 

 

قال عز وجل : { أُوْلَئِكَ } أي : الذين هذه صفتهم { أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ } أي : الميامين على أنفسهم ، وهم أهل الجنة .

 

قال عز وجل : { وَالَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ } أي : الشؤم ، وهم المشائيم على أنفسهم ، وهم أهل النار . قال عز وجل : { عَلَيْهِمْ نَارٌ مُّؤْصَدَةٌ } أي : مطبقة ، فنعوذ بالله منها .