إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
4- سورة النساء مدنية وآياتها 176: الآيات (1-4)
طباعـة

بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

 

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) وَآَتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا (2) وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3)

 

{ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ يَا آيُّهَا النَّاسُ } الموجودون المكلفون من نزول الآية إلى القيامة، أهل مكة وغيرهم، الذكور والإناث، فتناول الخطاب من سيوجد متوقفا إلى وجوده وصلوحه للخطاب، كما تكتب إلى أحد غائب بأمر ونهي، فيصله الكتاب، وذلك بالحقيقة عند الحنابلة، وعندي كما ينزل الحكم بشرط غير موجود في الحين، وبالتغليب للموجودين حين نزلت على من سيوجد وفيه أن الموجودين حين النزول لم يسمعوا الآية من رسول الله صلى الله عليه وسلم على الفور من نزولها مرة، بل بعض سمع اليوم وبعض غدا، وبعض بعد شهر أو سنة وأقل وأكثر، فمن لم يسمع كمن لم يوجد، أو بدليل خارجي، فإن آخر الأمة مكلف بما كلف أو لها، ووضع الجزية عند نزول عيسى من أحكام هذه الأمة عند نزوله، وقد قال صلى الله عليه وسلم: " الحلال ما جرى على لساني إلى يوم القيامة " ، والخطاب شامل للعبيد في كل ما كلفوا به كالصلاة، وما يرجع إلى سادتهم فإلى سادتهم.

 

{ اتَقُوا رَبَّكُمُ الذي خَلَقَكُم } علل الاتقاء بكونه خالقا لهم، وذلك أن الموصول كالمشتق يؤذن بالغلبة، ومثل ذلك الخطاب الذي هو بصيغة الذكور شامل للنساء تغليبا، فتارة يدخلن تغليبا، وتارة بصيغتهن، مثل: " إن المسلمين والمسلمات " ، ومعنى قول أم سلمة: لم لا نذكر في القرآن، لم لا نذكر بصيغ النساء؟ وبعد سؤالها ذكرن بها.

 

{ مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ } هي آدم وبقوله { وَخَلَقَ مِنْهَا } من ضلعها الأيسر الأسفل.

 

قال البخاري ومسلم عنه صلى الله عليه وسلم: " استوصوا بالنساء خيراً، فإنهن خلقن من ضلع، وإن أعوج شيء من الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج " ، وبطل للآية والحديث، نقول بأنها خلقت من فضله طينة آدم، إذ لا حاجة إلى دعوى المجاز، أي وخلق من جنسها زوجها، ولو اختاره أبو مسلم الأصفهاني وجعله كقوله تعالى:{ والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا }[النحل: 72]، وقوله:{ إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم }[آل عمران: 164]، وقوله تعالى:{ لقد جاءكم رسول من أنفسكم }[التوبة: 128].

 

وعلمنا أن الملائكة والدواب والطير والجن قبل آدم، ولا نعلم صحة ما قيل أن قيل آدم ألف ألف آدم، ولا ما قال ابن العربي، إن قبل آدم بأربعين ألف سنة آدما غيره، وحكم زين العرب من قومنا بكفر من أثبت آدما آخر { زَوْجَهَا } هي حواء في الجنة على الصحيح، وهو قول ابن مسعود وابن عباس، وفي الدنيا عند كعب الأحبار، ووهب، وابن إسحاق، ثم دخلاها معاً حملته الملائكة إلى الجنة، ولم يروا بأنها محمولة فهي تجري.

 

{ وَبَثَّ } نشر { مِنْهُمَا رِجَالًا كثِيراً وَنِسَآء } أكثر بدليل أن لكل رجل أن يتزوج أربعاً، وبدليل المشاهدة، والمراد الذكور والإناث ولو أطفالا مجازاً، أو لم يذكر الأطفال لأن السورة في التكليف، فمن نعمته وقدرته كذلك، كيف لا يتقى ولا يشكر، وكيف يتظالم عبيده مع أنهم إخوة بخلقهم من أب وأم؟

 

وليست حواء أختاً لنا، لأنها خرجت من آدم بغير طريق النبوة، ولما كانت زوجها حواء متفرعة منها، أعنى من النفس، وهي آدم صح أن يقال لمن يتفرع منهما إنهم خلقوا من نفس واحدة لأنهم منها، ومنه، وهي منه، فرجعوا إليه برجوعها إليه.

 

وبدأ السورة بالتقوى لاشتمالها على المشاق من القتال والطهارة والصلاة وغير ذلك، مما يكون الحامل على أدائه اتقاء عذاب الآمر القادر، ومن شأن الرجال البروز، وقد برزوا وظهرت كثرتهم، فوصفهم بها دون النساء ولو كن أكثر لخفائهن الذي هو من شأنهن، وهن محرث، ومن أراد كثرة الغلة أكثر المزارع.

 

{ وَاتَقُّوا } أَعاد لفظ اتقوا للتأكيد، وقيل الأول للعموم وهذا للعرب، وقيل الأول لغير العرب وهذا للعرب، والصحيح العموم فيهما وقيل المراد فيهما العرب، وأما غيرهم فتبع، لأن العرب هم الذين يتساءلون بالله وليس كذلك.

 

{ اللهَ الذي تَسَآءَلُونَ } تتساءلون، أبدلت التاء الثانية سينا، وأدغمت. { بِهِ } أي يسأل بعضكم بعضاً به، فيقول افعل لوجه الله، أو لا تفعل لوجه الله فهذا سؤال بالله، كما أن قولك أسألك بالله سؤال، والتفاعل على أصله، يسألك وتسأله، أو بمعنى الثلاثي كما قرأ ابن مسعود ثلاثيا، ودلت الآية على جواز السؤال بالله، وخصته السنة بالحاجة.

 

قال صلى الله عليه وسلم: " من سألكم بالله، ومن سألكم بالرحم فأعطوه " ، وعن البراء أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع، منها إبرار القسم أي بقضاء حاجة من سألك بالله.

 

{ وَالأَرْحَامَ } عطف على لفظ الجلالة أو يقدر صلوا الأرحام، أمر باتقاء الأرحام، أي اتقوا قطع الأرحام، وهو ترك وصلها، أو اتقاؤها هو نفس وصلها، كما يستعمل تقوى الله بمعنى عدم مخالفته أي احفظوها.

 

ولا يعطف على محل النصب هاء به، لأنه لا يجوز مررت بعمرو ووجدت زيدا، في الفصيح على الصحيح.

 

{ إنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً } فيحاسبكم ولا يخفى عنه شيء.

 

وروي أن يتيما غطفان طلب بعد بلوغه ماله من عمه فمنعه، وترافعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل قوله تعالى:{ وَءَاتُوا } الخطاب للأولياء والأوصياء { اليَتَامَى } جمع يتيم.

 

فالأصل يتائم، فأخرت الهمزة عن الميم فكانت ألفا، وذلك جمع على غير قياس، وروعي أنه كغير وصف وإلا فالوصف الذي على وزن فعيل لا يجمع على فعالى بل يجمع فعل كنذير ونذر، وعلى فعلى، كمريض ومرضى، وعلى فعال وفعلاء ككريم وكرماء.

 

ألا ترى أنه لم يسمع إنسان يتيم أو طفل يتيم إلا قليلا، أو جمع يتمى كأمرى ويتمى جمع يتيم، وشملت الآية الذكور والإناث، وذلك إلحاق له بباب الآفات، فإن فتيلا فيه يجمع على فَعَلى، وفعلى على فعالى كأسير وأسرى وأسارى، لكن اختلفا بالفتح والضم، ووجه الإلحاق ذل اليتيم وانكساره، أو سوء أدبه إن لم يؤدب، فذلك آفة، واليتيم لغة الكبير والصغير واختصاصه بالصغير اعتبار شرعي.

 

{ أَمْوَالَهُمْ } الخ، ولما سمعه العم قال: أطعنا الله، وأطعنا الرسول نعوذ بالله من الحوب الكبير، ودفع المال لليتيم فأنفقه في سبيل الله.

 

أي أتوهم أموالهم إذا بلغوا، لأن موجب كون ماله تحت غيره عدم بلوغه وعدم رشده، فإذ بلغ ورشد أعطى ماله لا قبل ذلك، ويسمى يتيما لكونه كان يتيما قبل، كقوله: وألقى السحرة ساجدين، ولجوار اليتيم، واليتيم هو من لا أب له من الجن والإنس بان كان له أب ومات، وما لا أم له من الدواب، وما لا أم له ولا أب من الطير، وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم: " لا يتم بعد الحلم " ، أي لا يجري عليهم حكم اليتيم بعد البلوغ،

 

ويجوز أن يكون المراد، أعطوا من هو يتيم الآن ماله إذا بلغ فلا مجاز، بل اليتيم من الانفراد كما يقال، درة يتيمة، فباعتباره البالغ يتيم أي منفرد عن أبيه بموت أبيه، ولكن العرف خصه بمن لم يبلغ، وقد علمت أن معنى لا يتم بعد بلوغ أنه لا يجري عليه حكم من يسمى يتيما في العرف، وهو من لم يبلغ ومات أبوه، واختار في الآية لفظ اليتم تعجيلا أو البلوغ، والرشد قريبا من اليتم، أو المراد أعطوهم أموالهم قبل البلوغ إن أنس منهم الرشد وقدروا على حفظه.

 

{ وَلاَ تَتَبَدَّلُوا الخَبِيثَ } الحرام، وهو شامل لأموالهم تصير خبيثة في حق من يأخذها باطلا، أو يعطى فيها ما دونها، كهزيلة بسمينة اليتيم وشامل لأخذها { بِالطَّيِّبِ } هو شامل لأموال المخاطبين ولحفظ مال اليتامى ولإعطاء ما هو رفيع فيها.

 

{ وَلاَ تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إلَى أَمْوَالِكُمْ } أي مضمومة إلى أموالكم، أو مع أموالكم، أي لا تتلقوها غير مبالين بها كأنها أموالكم أو من سائر ما يباح، فأطلق الأكل على مطلق الإتلاف لعلاقة الإطلاق والتقييد، أو الكلية والجزئية، أو يراد ظاهر الأكل ويقاس عليه غيره من الإتلاف، واختار لفظ الأكل لأن الأكل معظم ما يقع التصرف لأجله.

 

ولمعامل مال اليتيم أجرته بمعروف، قال رجل لابن عباس: إن لي يتيما، وإن له إبلا فأشرب من لبنها، فقال إن كنت تبغي ضالة إبله، وتهنأ جربانها، وتلوط حوضها وتسقيها يوم ورودها فاشرب غير مضر بنسلها، ولا ناهك في الحلب. وذلك من الأكل بالمعروف. ويجوز من الآية تزويج اليتيمة الصغيرة، وينظر الصلاح، وخص بذات تسع فصاعدا.

 

 { إنَّهُ } أي الأكل بمعنى الإتلاف مطلقا، أو الأكل المقيس عليه غيره { كَانَ حُوباً } ذنباً { كَبِيراً } ولما نزلت الآية قال عم اليتيم الذي نزلت الآية فيه: أطعنا الله ورسوله، ونعوذ بالله من الحوب الكبير.

 

ولما نزل ذلك تحرجوا عن اليتامى وأموالهم فنزل قوله تعالى: { وَإنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا في اليَتَامَى } أن لا تعدلوا فيهم أو في أموالهم بأن تأكلوها، والإقساط إزالة القسط أي الجور، فإن القسط يكون بمعنى الجور كما يكون بمعنى العدل ومنه وأما القاسطون فهمزة أقسط للسلب، كأقرد البعيرَ أزال قُرَاده.

 

{ فَانكِحُوا } تزوجوا { مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِسَّآءِ } ما يسهل به لكم العدل معهن،وقد كان تحت بعض عشر نسوة وأكثر أو ثمان أو نحو ذلك مما فوق الأربع، فأمرهم الله أن يخافوا الجور على الأزواج، وترك العدل لهن، كما خافوه على اليتامى، إذ لا تنفع التوبة من ذنب مع البقاء على الآخر، وذلك موجب للاقتصار منهن على العدد القليل الذي يتوصل معه إلى العدل، أو إن خفتم من تباعات اليتامى وأموالهم فخافوا من الزنى أيضا فانكحوا ما تكفون به أنفسكم عن الزنى، فإنه لا ينفعكم الورع عن اليتامى مع عدم تحرجكم عن الزنى، أو إن خفتم أن لا تعدلوا في أزواجكم اليتامى فانكحوا من غير النساء اليتامى ممن تدفع عن نفسها سوء الزوج فيها، أو في مالها.

 

وكان الرجل يتزوج يتيمة تحت حكمه، فيأكل مالها ويتزوجها بأقل من صداقها وأيضا لا يوفي لها ما أصدقها، أو كان الرجل ينفق أموال اليتامى التي عنده على أزواجه الكثيرة، فنهاهم الله عز وجل عن تزوج الكثير الذي لا يفي به ماله، فقال الله عز وجل، إن خفتم الجور في أموال اليتامى لكثرة مؤونة أزواجكم فلا تنكحوا أكثر من أربع، وإن خفتم في الأربع فتزوجوا ثلاثاً، أو في ثلاث فاثنتين، أو فيهما فواحدة، وعن الحسن كانوا يتزوجون يتامى تحت حكمهم رغبة في مالهن لا فيهن، ويسيئون العشرة، ويتربصون موتهن ليرثوهن.

 

واستعمل لفظ ما لمن هو عاقل على القلة، أو باعتبار النوع المتصف باللذة أو الحلال أو العدد المبين بعد ونحو ذلك من الأوصاف، وهذه الأمور غير عقلاء وإنما العقلاء الأفراد المتشخصة، أو تنزيلا لهن منزلة غير العاقل لنقص عقلهن، كما يتبادر في الأرقاء من قوله تعالى: { ما ملكت أيمانكم } ، وإذا اعتبرنا الحلال المذكور، وقد تقدم نزول حرمت عليكم أمهاتكم الخ فكأنه قيل انكحوا ما عهد لكم حله، وهو ما سوى المحرم، وإن تأخر نزول حرمت عليكم فالحلال مجمل بين بعد، ولا يجوز أن تكون مصدرية لبقاء طاب بلا فاعل، أي الطيب أي ذوات الطيب.

 

{ مَثْنَى وَثُلاَثْ وَرُبَاعَ } عدلت تخفيفاً عما اشتقت منه من الألفاظ التي تذكر مرتين اختصارا، عما لا يحصر، أو يحصر، واختار جواز ذلك إلى معشر وعشار، وأجاز الفراء صرفهن في غير القرآن، واختار المنع.

 

والخطاب لمن له ولاية على الأيتام ذكوراً وإناثاً، وإذا طابت امرأة تزوجها، وليس العبد كذلك لقوله تعالى:{ لا يقدر على شيء }[النحل: 75، 76] وقول صلى الله عليه وسلم: " أيما عبد تزوج بغير إذن مولاه فنكاحه باطل ولا تحل له أربع " ، وقيل تكره خلافا لمالك، كما بسطته في الفروع،

 

ودل أيضاً على أن الخطاب للأحرار قوله عز وجل: { فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا } بين هذه الأعداد كما تحقق وقوع عدم العدل منكم بينهن، وكما خفتم أن لا تعدلوا في اليتامى { فَوَاحِدَةً } فانكحوا واحدةً { أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيَمانُكُمْ } أي تسروا ما ملكت، ولو كثرت، لعدم وجوب العدل بينهن، أو بينهن وبين الحرات وخفة مؤنتهن، ولأنهن مال معرضة للبيع مثلا، ويناسب أنه لا يجوز له ما فوق الأربع أن غيلان أَسلم وتحته عشر، فقال صلى الله عليه وسلم " أمسك أربعاً وفارق سائرهن " ، وأن نوفل بن معاوية أَسلم وتحته خمس فقال صلى الله عليه وسلم " أمسك أربعاً، وفارق واحدة " .

 

ويجوز النظر للخطبة إلى وجه المرأة وكفيها ورخص إلى شعرها، وذلك برضاها، وقيل ولو بغفلة، أو من حيث لا تعلم وقد أمر صلى الله عليه وسلم رجلا بالنظر.

 

{ ذَلِكَ } ما ذكر من نكاح اثنتين أو ثلاث أو أربع أو واحدة أو التسري، الخطاب عام عموماً بدليا فهو مطابق للعموم الشمولي في قوله { أدْنَى أَلاّ تَعُولُوا } أقرب إلى انتفاء العول، أي الجور عليهن.

 

من عال بمعنى جار أو مال، فإن ترك الإنصاف لهن ميل عن الحق، وهو جور، أو إلى انتفاء كثرة العول، وهو الإنفاق على العيال لقلة العيال كناية بعال يعول، بمعنى كثر عوله أي لازمه من المؤنة، من عال يعلو بمعنى كثر عياله، لأن كثرتهم تستلزم كثرة العولة، أي لزومها، ثم إن السريات لا يكثر العيال بهن لأن له بيع ما شاء منهن بلا نفقة في عدة، إلا الحامل، وله بيعها باستثناء حملها، ولا يكثر العيال بهن من حيث الأولاد، لأن له أن يصب الماء خارج فروج سراريه توصلا إلى أن لا يحملن.

 

وَآَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا (4)

 

{ وَءَاتُوا } أي أيها الأزواج { النِسَّآء } أزواجكم { صَدُقَاتِهِنَّ } مهورهن { نِحْلَةً } أي إيتاءً بطيب نفس، بلا تعرض لعوض أو حال كونكم نحلة، أي ذوى نحلة، أو حال كون صدقاتهن نحلة من الله لهن، بأن فرضها، أو نحلة ديانة أي دائنين بها، أو لأجل الديانة، قال عقبة بن عامر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من أحق الشروط أن يوّفى ما استحللتم به الفروج " ، وعن صهيب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من أصدق امرأة صداقاً وهو مجمع على ألا يوفيها إياه ثم مات، ولم يعطها إياه لقي الله عز وجل زانياً " .

 

وقيل الخطاب للأولياء، كان الأولياء لا يعطون النساء شيئاً من مهورهن، وهو ضعيف، ولو شهر فعل الجاهلية، لأن الكلام جرى في الأزواج، لا في الأولياء، وجريانه أقوى من تلك الشهرة، وجاء منها أنه إذا ولد الرجل بنتاً قيل له هنيئاً لك النافجة، أي المكثرة لمالك، بأخذك صداقها، وكان بعض الصحابة يتحرجون عن أن يقبلوا ما تطيب به نفوس أزواجهن فنزل { فَإِن طِبنَ لَكُمْ عَن شيء مِّنْهُ نَفْساً } تمييز عن الفاعل، أي طابت أنفسهن عن شيء مما ذكر من الصدقات أو ذلك المذكور من الصدقات، كما قال رؤبة:

 

فِيهَا خُطُوطٌ مِنْ سَوَادٍ وَبَلَقْ  ...   كأنّهُ في الجِلْدِ تَوْلِيعُ الْبَهَقْ

 

قيل له إن أردت كأن الخطوط فلم لم تقل كأنها، وإن أردت السواد والبلق فلم لم تقل كأنهما، فقال: أردت كأن ذلك، ويحك.

 

أو عن شيء من الصداق بأل الجنسية الصادق على ما صدق عليه صدقات، كما يراد بالجمع المقرون بأل، أو المضاف الحقيقة الصادقة بالفرد، يراد بالمفرد الجمع إذا قرن بأل أو أضيف أو عن شيء من الإيتاء المدلول عليه بآتوا، وكما يجوز أن تطيب نفسها عن بعض الصداق فيحل له، كذلك يجوز أن تطيب عنه كله.

 

{ فَكُلُوهُ } خذوه وتصرفوا فيه بما شئتم { هَنِيئاً مَّرِيئاً } أكلا هنيئاً مريئاً، أو أهنأوا به هنيئاً وامرأوا به مريئاً، كسقيا لزيد، أو حال كونه هنيئاً مريئاً، وذلك تشبيه بما لم يتكدر من الطعام بسوء، والتذٌ به ومرأ في البطن لاق به وهضم وحمدت عاقبته.