إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
تفسير آيات الصدقة من طيب المال وبركتها وعدم المنّ
طباعـة

تفسير نفقة المؤمن الذي يريد بها وجه الله وألا يمنّ بها:

 

قوله في السورة التي يذكر فيها البقرة (الآية:265): { وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ } يقول : ابتغاء رضوان الله { وَتَثْبِيتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ } يعني: تصديقاً من أنفسهم , وتصديقاً من قلوبهم , فهذا مثل نفقة المؤمن الذي يحتسب نفقته ولا يمنّ بها على المعطا { كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ } يعني: كمثل بستان في مكان مرتفع مستوٍ تجري فيه الأنهار { أَصَابَهَا } يعني : الجنة{ وَابِلٌ } يعني: المطر الشديد الكثير { فَآتَتْ أُكُلَهَا }يعني: ضعف ثمرتها في الحمل { ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ } يقول : إن لم يصبها المطر الشديد أصابها الطش وهو الرذاذ مثل الندا , فكذلك الذي ينفق ماله في غير منّ ولا أذى , ولم يصر على الذنب يضاعف نفقته إن كثرت أو قلت , كما أن شديد المطر وقليله ضاعف ثمرة الجنة حين أصابها وابل أو أصابها الطل { وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ } يعني: بما تنفقون { بَصِيرٌ } .

 

وقوله(البقرة:267): { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ } يعني: الأموال والذهب والفضة ونحوها , وأنفقوا من الطيبات { وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ } يعني: التمر والعنب والحبوب, قال : { وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ }.

 

وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم , [أمر] في الناس بالصدقة فجاء رجل بعذق من تمر عامته حشف , فوضعه في المسجد مع التمر , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : من جاء بهذا ؟ قالوا : لا ندري . فأمر به فعلق , فكل من نظر إليه قال : بئس ما صنع الذي جاء بهذا , فذلك قوله{ وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ } يعني: لا تعمدوا إلى الرديء "منه" يعني: من التمر ونحوه { تنفقون} يعني: في الصدقات , { وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ } يعني: الخبيث { إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ } يعني : لو كان لبعضكم على بعض حق لم يأخذ دون حقه , ثم استثنى فقال: { إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ } يقول : إلا أن يهضم أحدكم عن بعض حقه فيأخذ دون حقه على علم فيصفح { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ } عما عندكم من الأموال , { حَمِيدٌ } يعني: عند خلقه في سلطانه .

 

تفسير ما وعدهم الله من الخلف والمغفرة عند الصدقة :

قوله في السورة التي يذكر فيها البقرة (الآية:268):{ الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ } يعني عند الصدقة , يقول : إذا تصدقتم من أموالكم افتقرتم { وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ } يعني: بالمعاصي { وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ } لذنوبكم عند الصدقة , مثلها في التغابن { وَفَضْلاً } يعني: ويعدكم الخلف في صدقاتكم { وَاللَّهُ وَاسِعٌ } لذلك الفضل{ عَلِيمٌ } بما تنفقون.

 

وقوله(البقرة:271) :{ إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ } يقول : إن تعلنوا الصدقات{ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا } يعني: تستروها { وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ } في السر{ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ } يعني: من العلانية , وكل مقبول السر والعلانية إذا كان لله , { وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ } يعني: يكفر عنكم من سيئاتكم , يغني: يكفر صدقات السر والعلانية من ذنوبكم { وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }.

 

وقوله في السورة التي يذكر فيها { والليل إذا يغشى} :

{ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى }(الليل:5) يعني : من أعطى ماله في حق الله , واتقى الله قال: نزلت هذه الآية في أبي بكر الصديق رحمه الله .

 

اشترى سبعة نفر من المسلمين كان كفار مكة يعذبونهم ليردوهم إلى الشرك , فاشتراهم أبو بكر رحمه الله واعتقهم . منهم بلال بن رباح المؤذن { وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى }(الليل:6) يعني: بعدة الله , أن الله يخلف خيراً منه في الآخرة , وهي الجنة { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى }(الليل:7) يعني: فسنيسره أن يعود الثانية فيعطى من ماله في حق الله .

 

{ وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى}(الليل:8) قال : نزلت في أبي سفيان بن حرب , بخل بالمال فلم يعط في حق الله واستغنى عن الله في نفسه{ وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (الليل:9) يعني: وكذب بعدة الله إن الله لا يخلفه منه خيراً , لأنه لم يكن يصدق بالجنة يومئذٍ { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى }(الليل:10) يعني : يعسر عليه أن يفعل خيراً ,فلا يقدر على أن يفعله . [في نسخة: على أن يبلغه].

 

{ وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ }(الليل:11) يعني: عنه ماله الذي بخل به في الدنيا { إِذَا تَرَدَّى }يعني: إذا مات .

 

وقوله في السورة التي يذكر فيها البقرة (الآية219):

{ وَيَسْأَلونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ } يعني: الفضل من أموالهم, فإن هذا كان قبل الزكاة , ثم نسختها آية الزكاة .

 

قال: { كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآياتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ* فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ }يعني: لكي تتفكروا في الدنيا والآخرة .

يقول : تتفكرون في أمر الدنيا فهي دار بلاء , ثم هي دار فناء , ويتفكرون في أمر الآخرة فيقولون : هي دار خير , ثم هي دار بقاء فيعرفون فضلها , ويعملون للباقي منها .

 

وقوله { يَسْأَلونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ }(البقرة:215) يعني: من مال { فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ } ثم نسختها آية الصدقات في السورة التي يذكر فيها براءة.

 

النفقة للوالدين من الزكاة , وثبتت للأقربين إذا كانوا فقراء{ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ }.

 

قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تحل الصدقة لغني ، ولا لذي مرة سوي". يعني : القوي الصحيح الذي يقدر أن يعيش , ولا يصلح للغني والقوي أن يسألوا الناس , فأما من أعطاهم فهو مأجور ,من غير زكاة , فقال: أعط السائل ولو جاءك على فرس ".