إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
تفسير آيات صلة الرحم وبر الوالدين وفضل الإنفاق عليهم
طباعـة

تفسير صلة الرحم :

قوله في السورة التي يذكر فيها النساء (الآية:1):

{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ } يعني: من نفس آدم وحدها { وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا } يعني: من نفس آدم زوجها , يعني: حواء من ضلعه { وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً } يعني: وخلق من آدم وحواء رجالاً كَثِيراً وَنِسَاءً } يعني: ألف أمة أو ما شاء الله .

 

ثم قال : { وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ } يقول : واتقوا الله بحقه والأرحام بحقها , فلا تقطعوها , وصلوها { إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً } يعني: حفيظاً لأعمالكم .

 

عن ابن عباس أنه قال : وجد في مقام إبراهيم كتاب مكتوب بالعبرانية, قال :" إني أنا الله ربكم خلقت الرحم بيدي وشققت لها اسماً من أسمائي فمن وصلها وصلته , ومن قطعها قطعته ". أي بتته , وقال : أعظم حقاً في ذوي الأرحام حق الوالدين .

 

تفسير ما أمر الله من بر الوالدين :

قوله في السورة التي يذكر فيها بنو إسرائيل(الآية:23-24) :

{ وَقَضَى رَبُّكَ } قال: كان ابن مسعود يقرؤها {وقضاء ربك}، { أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ } يعني :ألا تعبدوا إلا الله , ثم قال : { وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً } يعني: براً بهما . قوله : { إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا } يعني: أرذل العمر , أحدهما : يعني : أحد الوالدين { أَوْ كِلاهُمَا } يقول : فبرهما { فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ } يعني : الكلام الردىء , أن تقول : اللهم أرحني منهما , عند معالجتك إياهما عند الكبر , ومَيْطُك عنهما القذر، { وَلا تَنْهَرْهُمَا } يعني : لاتغلظ لهما في القول. { وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً } يعني : حسناً ليناً .

 

{ وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ } يقول : لين جناحك لهما رحمة بهما. { وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا } عندما تعالج { كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً }يعني: عالجا ذلك مني صغيراً.

 

قال: فإن كانا مشركين فلا تقل رب ارحمهما, ولكن برهما وافعل كما قال الله في سورة لقمان( الآية:14-15) :{ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ* وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ } يقول : ليس لك علم بأن لي شريكاً { فَلا تُطِعْهُمَا } في الشرك , وفي المعصية غير الشرك في جميع ما نهاك الله عنه { وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً } يعني : البر والصلة .

 

وقوله :{ رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ) (الاسراء:25) } يعني: بما في قلوبكم من البر بالوالدين على كبرهما { إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ } يعني : محسنين , أو لا تحسنون { فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ } يعني: من الراجعين من الذنوب إلى طاعة الله فيما أمر { غَفُوراً }.

 

وذكروا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أسخط والديه فقد أسخط الله, ومن أغضبهما فقد أغضب الله .

 

قال : وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك بحق الله وطاعته فاخرج . ومن أعتقهما من الرق فهو عظيم الأجر إن شاء الله.

 

وفي النفقة قال:

إن كان ديناراً أو شيء تريد أن تنفقه لله فأعطه أمك , وإن كان لك آخر فأعط أباك , إذا كانوا فقراء , فإن كان الثالث فأنفقه على عيالك , والرابع فأعطه قرابتك , والخامس في سبيل الله , يعني: في طاعة الله .

 

قال : قال معاذ يا رسول الله :

إن كان لأمي فيما أعطت نصيب أعطيتني نصيباً تصدق به وتقدمه لنفسهما , وأنها ماتت ولم توصِ , وقد كنت أعرف البركة فيما يعطى , فبكى معاذ , فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : لا يبك الله عينيك يا معاذ , أتحب أن تؤجر أمك في قبرها؟ قال: قلت: نعم يا رسول الله ليس لي أب . قال "فانظر إلى الذي كانت تعطيها في حياتها فأمضه لها على الذي كانت تمضيه إن كان بحق الله . وقل : اللهم تقبله من أم معاذ ".

قال : فقال من حوله يا رسول الله ألمعاذ خاصة؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لمعاذ ولجميع المسلمين كافة".

قال: فقالوا : يا رسول الله , فمن لم يكن له منا ورق يتصدق به على والديه أيحج عنهما؟

قال :" نعم إذا كان مؤمناً فيه خير . وإذا كنت عند الإحرام فقل : لبيك عن فلان . وقل في سائر المواقف : اللهم تقبل من فلان إذا علمت أن فلاناً من المتقين . وأوفوا عنهم بالنذور , والصدقة , والصيام , والدين والهدى . وأحق من قضى عن المرء والمرأة ذو رحم إن كان مؤمناً فهو أولى به وأحق به ".