إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
تفسير آيات من يحرم على الرجل من النساء
طباعـة

تفسير ما حرم الله من التزويج من النساء والصهر:

 

قوله في سورة النساء (الآية23 )(حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ ) يعني: حرم الله عليكم تزوج الأمهات: الأم وأم الأم فصاعداً.

(وَبَنَاتُكُمْ )، وما ولدن وإن سفلن.

(وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ ) ، فأما ابنة العمة فحلال.

(وَخَالَاتُكُمْ ) ، فأما ابنة الخالة فحلال.

(وَبَنَاتُ الْأَخِ ) وما ولدن، ( وَبَنَاتُ الْأُخْتِ ) وما ولدن وإن سفلن، فحرم الله تزوج هؤلاء.

 

ثم ذكر تحريم الأمهات من الرضاعة فقال: ( وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاتِي أَرْضَعْنَكُمْ ) قال: إن أرضعت امرأة غلاماً في الحولين مصة واحدة فقد حرمت على الغلام.

قال: ( وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ ) يعني: ما ولدت الظئر، وما أرضعت من غير ولدها، وكذلك يحرم من رضاع الولائد.

 

قال: لا بأس بأن يتزوج بنو الظئر بأخوات الغلام الذي أرضعته أمهم؛ لأنه ليس بينهم نسب، فغن كانت التي أرضعت أمهم جارية فلا تحل لبني الظئر تزويجها بعينها؛ لأنها أختهم من أمهم.

ولو أن رجلاً- زوج الظئر الذي كان من قِبَلِهِ اللبن- تزوج أربع نسوة وتسرى مائة جارية، فولدت له جوارٍ لم يحللن للغلام الذي أرضعته امرأته، لأن اللبن الذي رضع منه كان من قِبَلِه.

 

عن عمر بن الخطاب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب )، وعن جابر مثله.

 

وقال: يُحرِّم في الحولين مصة واحدة، ولا رضاع بعد فصال.

قوله: ( وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ ) يعني: وحرم تزوج أمهات نسائكم سواء دخلت بامرأتك أو لم تدخل، فقد حرم عليك أمها.

 

ثم قال: ( وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ ) يعني: وحرم عليكم بنات نسائكم من غيركم الزواج من نسائكم.

( اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ ) يعني: اللاتي جامعتموهن.

( فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ ) جامعتموهن ( فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ ) يعني: فلا حرج في تزوج ربائبكم إذا لم تدخلوا بالأمهات، فمن دخل بامرأة فقد حرمت عليه ابنة امرأته من غيره من الأزواج.

 

تفسير ما يحرم من نساء الأبناء على الآباء ونساء الآباء على الأبناء

قوله في سورة النساء (وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ ) يعني: وحرم تزوج نساء الأبناء على الآباء، إذا كان دخل بها الابن أو لم يدخل بها فهي حرام.

( الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ ) يعني: امرأة ابن الرجل الذي على فراشه، وليس الذي تبناه.

 

وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان تبنا زيد بن حارثة، ولم يكن ابنه من صلبه، ثم تزوج النبي امرأته بعدما طلقها زيد، فعاتب عليه اليهود والمنافقون، فلذلك قال: ( أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ ) .

 

وحرم نساء الآباء على الأبناء قال:

( وَلا تَنْكِحُوا ) يعني:ولا تزوجوا بعد (مَا نَكَحَ ) تزوج ( آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ ) من الحرائر والولائد ( إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ) يعني: إلا ما قد مضى قبل التحريم ( إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً ) يعني: معصية ( وَمَقْتًا ) يعني: وبغضاً من الله ( وَسَاءَ سَبِيلاً) يعني: وبئس المسلك.

فامرأة الرجل على ابنه حرام إن دخل بها الأب أو لم يدخل بها.

 

ويحرم ( وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ ) يعني: أن تزوجوا أختين جميعا يكونان عند الرجل ( إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ) إلا ما قد مضى قبل التحريم ( إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا ) يعني: لما كان قبل التحريم.

 

فكل شيء بقوله ( إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ) لأن أهل الجاهلية كانوا يفعلونه، ولا يحل لرجل أن يجامع أختين من الولائد جميعاً في ملكه حتى يملك فرج أحداهما غيره.

 

تفسير ما حرم من يرثوا النساء كرهاً

قوله في سورة النساء ( الآية 19):

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا ).

وذلك أن أهل الجاهلية وفي أول الإسلام كانوا إذا مات الرجل وترك امرأة له، وله ولد من غيرها، أو ترك ورثة من غير الذي يرث مال الميت، فيلقى على امرأة الميت ثوباً فيرث تزويجها.

 

وإن كرهت فعليها مثل مهر الميت، وإن ذهبت المرأة إلى أهلها من قبل أن يلقى عليها ثوباً فهي أحق بنفسها، فنزل: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا )، وهن كارهات، قبل تحريم ذلك.

 

تفسير ما حرم الله من تزويج الحرائر فوق الأربع

قوله في سورة النساء( الآية24 ):

(وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ).

وذلك أنه لما حرم الله تزويج الأمهات والبنات والأخوات إلى آخر الآية، ثم حرم المحصنات من النساء: الحرائر المتزوجات.

 

يقول: وكل امراة حرة متزوجة فهي ايضاً حرام، مع ما حرم من النسب والصهر والرضاع، ثم استثنى فقال: ( إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ) يعني: الحرائر الأربع التي ذكرها في أول سورة النساء (مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ) .

 

ثم رجع إلى المحصنات فقال: ( كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ) فريضة من الله لكم في تحليل الأربع من الحرائر، ويحرم ما فوق ذلك، ( وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ ) أي لكم ما وراء الحرائر الأربع ( أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ ) يعني: أن تشتروا بأموالكم من الإماء ما قدرتم عليه ( مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ) يعني: غير معلنين بالزنا.