إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بحــث
المفسر
سورة
من أية
تفسير آيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووصية لقمان
طباعـة

تفسير ما أمر الله من الأمر بالمعروف والنهـي عن المنكر :

 

قوله في سورة لقمان :

([وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ] لاِبْنِهِ[ وَهُوَ يَعِظُهُ] يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ) يعني : أتم الصلاة .

(وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ) ثم قال :

(وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ) يعني : في أمرهما .

يقول : إذا أمرت بالمعروف أو نهيت عن المنكر فأصابك في ذلك أذى أو شدة فاصبر عليه (إِنَّ ذَلِكَ) يعني : هذا الصبر على الأذى في الأمر بالمعرف والنهي عن المنكر.

(مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) يعني : من حق الأمور التي أمر الله بها .

ثم قال : (وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً ) .

يقول : لا تعرض بوجهك عن فقراء المسلمين تكبراً ( ولا تمش في الأرض مرحاً ) يعني : بالخيلاء والعظمة .

(إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) يعني : كل بطر مرح فخور في نعمة الله ولا يشكر .

وقوله في سورة بين إسرائيل : (وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً) يعني : بالخيلاء والعظمة .

(إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً) قال لقمان لأبنه :

(وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ) يعني : لا تخيل ولا تنظر حيث لا ينبغي .

(وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ) يعني : واخفض من صوتك عند الملا .

(إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ) يعني : إن أقبح الأصوات لصوت الحمير .

يا بني : أحب من أحبّ الله ، وابغض من أبغض الله ، وحبب نفسك إلى الناس ، ولا تبغض نفسك على أحد من الناس واعط الحق من نفسك ، وإن سمعت ما تكره وأتي إليك بعض ما لا تحب فأصبر نفسك على ذلك وأكرهها فأنك على الهوان قادر ، يا بني : اطف الشر وافش الخير .

( وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ) ولا تحلف بالكذب ولا تشهد بالزور . [ ولا تكن ] ذا لسانين وذا وجهين ، ولا تجر بكل ريح مثل السفينة التي تجري في البحر بكل ريح ، إنه من علامات النفاق ولكن استقم على سبيل واحد .

يا بني : لا تمار السفهاء ، ولا تجالس المستهزئين ولا تهم في هم الخاطئين . يا بني : جالس أهل الذكر والفقه والعلم بأمر الله ، وليكونوا هو إخوانك وخلطاؤك .

يا بني الضحك طرف من الجهل ، وبعض الحياء طرف من الدين والسكوت بين الخزانة .

يا بني : عليك بالصمت إلاّ في ذكر الله ، فإن في اللسان عاقبة الخطايا .

وقد كان يقال : إنما الكلام في ثلاث :

إما تذكر ربك ، أو تأمر بضيعتك ، أو تسأل عن شيء فتخبر به ، واعلم ما صمت سلمت ، فعوّد لسانك الصمت عن كثير الكلام ، فإن فيه مع ذلك حلماً ووقاراً ، فإذا أكثرت الصمت قل الكذب ، وأعلم يا بني أن المصيبة باب الإثم ، والسكينة واللسان باب القلب ، فإذا ضعيت الباب دخل من لا تريد أن يدخل ، وخرج من لا تريد أن يخرج

فإذا حفظت الباب حفظت الخزانة كلها ، واستوثق لسانك بتلاوة القرآن ، واشغله بالحكمة عن قول الزور والرفث والبهتان .

يا بني : إنه من حفظ لسانه فقد أكرم نفسه ، فإن اللسان يكرم به المرء ويهان ، ومن حفظ لسانه فقد أكرم نفسه ومن سلط لسانه فقد أضاع نفسه ، ومن كف لسانه ويده ونفسه عن الناس ، فقد أصاب حظ نفسه ، فإن باللسان ترفع وتضع ، وتكرم وتهين ، فإذا حفظت لسانك أكرمت نفسك ، وإنك إن أهنتها لم تكرم على أحد بعدك ، وكنت على الهواء قادراً .

يا بني : لا تأمر الناس بالبر وتنسى نفسك ، فإن مثل ذلك المصباح الذي يضئ للناس ويحرق نفسه .

يا بني : إن دعاء الجار ، وبكاء اليتم ، وصوت المسكين المستضعف المظلوم يصعد إلى السماء .

يا بني : إن الله يطلب الظالم أينما كان ، ويأخذ للضعيف المظلوم من شدة الظالم فلا تكونن ظلماً ، فإنه قال الله :

(أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ). ولم يلعن الله مؤمناً .

يا بني : لا تجازي المسيء بسوء عمله ، ولكن كِلُه إلى الله فهو يجازيه .

يا بني : إذا صمت فاغسل وجهك ، وادهن رأسك ، وارفع صوتك عند الملأ حتى لا يعلمون أنك صائم ، فإن إلهك الذي تعمل له في السر هو يجزيك في العلانية . فإن الصيام لو لم يكن منه شيء إلا أنه مقطعة لكثيرمن الشهوات والخطايا لحقيق أن يسارع فيه ، واستكثر منه . فإنك لا تزال في عبادة حسنة ما دمت صائماً ، وإن كنت راقداً ، أو ضيعتك .

وقد ذكر أن الله تبارك وتعالى يقول (( الصيام لي وأنا أجزي به )) .

وكان يقال : (( إن الصيام جُنة من النار يوم القيامة )) .

فإذا صمت فليصم سمعك وبصرك وجوارحك كلها من الخطايا ، فإن ذلك من أفضل الصيام .

يا بني : ضع مالك عند من لا يضيعه لك ويضعفّه لك ، ولا تدفنه فتأكله الأرض ويذهب به من لا يحمدك عليه .

يا بني : سارع في الصدقة ما استطعت مما قل أو كثر ، فإن الصدقة لو لم يكن فيها شيء إلا أنها تعين بمواعد الله فيها لكنت حقيقاً أن تسارع فيها ، بل أنها فكاك رقبتك من النار ، وغسول الخطايا ، فإن ذلك من أفضل العمل .

وكان يضرب مثلها كمثل رجل طلب بدم ، فأخذه أهل المقتول ، فلما أخذوه افتدى منهم بماله فلم يزل يعطي قليلاً ة كثيراً حتى عتق وهي مخشعة للقلب فأسرها ما استطعت .

وضعها بالذي افترض عليك من الحق ، واعلم أن كل نفقة من غير الحق فهي تبذير وإن قلّت ، وقد قال الله :

(إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ) .

( وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) .

يا بني : استيقن بالموت فإنك ميت ، ولا تشمت أحداً بالموت فإنك ميت لا محالة ، وحاسب نفسك قبل أن تدعا إلى الحساب ، يقول الله :

(فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ) .

يا بني : لا تنظر إلى من هو فوقك ، ولا نحقر من هو دونك ، ولا تكن فظاً غليظاً فيزدريك الناس ويزهدوا فيك ، ولا تكن حلواً فتبتلع ، ولا مُراً فتلفظ ، ولا تكن جباراً فتهان وتقمأ ، ولا تكن عزيزاً فتهان وتشقى .

(وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً)

يا بني : لا تكتم الشهادة ، ولا تحابي بها ذوي قرابة ولا إلى أحد من الناس فتأثم وتندم وتحشر يوم القيامة ، إنك قد علمت أن الويل للمكذبين .

يا بني : لا تفرح بالغنى ، ولا تقنط بالفقر ، ولا تحزن في البلاء ، ولا تفرح في الرجاء ، فإن الذهب ينقى بالنار ، والعبد الصالح ينقى بالبلاء والأذى .

يا بني : لكل زمان رجال ، ولكل مقام مقال ، ولكل امرئ هوى ، ولا تكن حزيناً خاذلاً بلسانك ، ضعيفاً عاجزاً بعملك .

يا بني : أخفض جناحك للمؤمنين ، وكن لليتيم كالأب الرحيم ، وكن للأرملة كالزوج العطوف ، ولا تحسد المؤمنين ، ولا تغبط الظالم .

يا بني : احتفظ من الصديق ، ولا تأمن من العدو ، واستبشر بالفقير إذا جاءك ، وارفده من نوافلك ، وارزقه مما رزقك فإن كفيله العلي الوفي الذي لا يجحدك حقك ولا يظلمك به ، فأربح الربح ، وأفضل التجارة الذي يربح من كل [حسنة] عشرة أمثالها .

يا بني : لا تكن كالسارق دينه بزكاة ماله ، وأعط زكاة مالك فإنها فريضة عليك ، كما لا تصلح اليمين إلا بالشمال ، كذلك لا تصلح الصلاة إلا بالزكاة ، فإذا أزاد الله مالك ، فاحتسب فيه الأجر فاعمل للآخرة .

يا بني : اجتنب هؤلاء الكلمات التي نفخ بها إبليس في آدم ، فإنك إذا اجتنبتهن فإن باب الجنة لك مفتوح .

أولهن : البغي والاعتداء ، والله لا يحب المعتدين ولا أصحاب الهوى .

قال : (فَأَمَّا مَنْ طَغَى . وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا . فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى . وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى . فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى)

واللفظ السوء يا بني ، والحقد والنميمة والحسد ، الذي حسد إبليس آدم فهلك ، وقابيل لهابيل فحسد فقتل قابيل هابيل من شدة الحسد .

يا بني : والبغي ، والشح ، والفخر ، والكبرياء ، والجفاء ، والفتور ، والغفلة ، والسآمة ، والكسل ، والآثام كلها فيه .

يا بني : ما أحسن الإيمان ، واليقين ، والحكمة ، والبيان ، وما أسوأ الشك ، والريبة ، والبهتان .

يا بني : ما أحسن السمع والطاعة ، والجمال بالطاعة ، وما أسوأ الفرقة والفتنة والمعصية ، وما أحسن العلم ، والحلم ، والعقل ، والرأي واللب ، وما أسوأ الجهل ، والفجور ، واللؤم ، وما أحسن الغنى ، واليقين ، والصحة ، والسكينة ، والوقار ، وما أسوأ الكفر ، والفجور ، والنسيان .

يا بني : إن الله اصطفى الخلفاء واختارهم على أن يعملوا بالحق ويأخذوا بكتاب الله ، وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، ولا يسخط على من اختار الله على البشر ، ومن يعص الله يخذله ، ومن يصارع نفسه يصارعه الله ، ومن يتمنى الفتنة فهو منافق فلا تصاحبه ولا تجالسه .

يا بني : إني أبغضت أربعة ، وكرهت لنفسي ثلاثة ، وعجبت من شيخ زان ، ومسكين فخور ، وغني ظلوم ، وأعمى كذوب ، فهؤلاء الأربعة .

والثلاثة : في رجل إذا وعد أخلف ، وإذا حدث كذب ، وإذا أؤتمن خان فهو منافق ، ومن رجل غير محتاج يسأل الناس إلحافا ، ولا يعلم أن الأرواح تقبض ، والأجساد تدفن ، والأموال تفنى .

يا بني : عجبت من رجل يريد أن يبلغ من الشرف ما قد أدرك أمثاله من قبله ، ويريد أن يتزين بما قد أقبح أمثاله من قبله ، ويريد أن يتحمل بالأمر الذي قد افتضح من عمل به ، ويريد أن يُذكر بالخير ، والشر من خليقته ، ويريد أن يُذكر بالمعروف ، والفحش من أمره ، ويريد أن يعد من أهل الصلاح ، وهو مفسد ، ويريد أن يتفقه وهو أعمى من قبله ، ويريد أن أن يعيب الرجال ، والعيب متلطخ به ، ويريد أن يذكر مع أهل الحق ، وهو مقيم في باطله ، وهو يظن أنه يقتدي بالهدى ، وهو جائر عن سبيله ، ويريد أن يحمد ، والذم محفوف به ، ويريد أن يعد من الأبرار، والفجور محيط به .

يا بني : إن من علامات المراء ، إذا تغّيب فجر ، وإذا حضر تبزر ، وإذا أراد باطلاً استتر ، وإذا فعل خيراً فجر ، وتكسّل إذا كان وحده ، وينشط إذا كان عنده أحد ، ويحرص أن يحمد على كل أمره .

يا بني : إن من علامات النفاق ، بهن يبين نفاقه :

توافق الدين علانيته ، وتخالف سريرته ، حسن قوله ، سيء فعله .

ومن علامات المذنب ، بهن تبين ذنوبه :

حسن وعده ، سيء تحوله ، مختلف أمره ، مختلط عقله .

ومن علامات الأحمق ، بهن يبين حمقه :

إن علم لم يتعلم ، وإن ترك غشم ، وإن قيل له لم يفقه ، وإن أساء لم يندم .

ومن علامات الفاسق ، بهن يبين فسقه :

إن قدر طغى ، وإن ذل بغى ، وإن ذل سعى إلى الفجور سعياً .

ومن علامات القنوط ، بهن يبين قنوطه :

سيء ظنه ، دائم ندمه ، كثير سخطه ، شديد حرصه .

ومن علامات الظالم ، بهن يبين ظلمه :

إن كان هو المظلوم سأل أن يعدل عليه ، وإن كان هو الظالم إذا دعى إلى العدل كره ذلك ، وإن كان له الحق استوفى ، وإن كان عليه الحق أنقصه .

وقوله في سورة المائدة :

(وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى) يعني : البر على الطاعة ( والتقوى ) يعني : على ترك المعصية .

( وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) يعني : على الظلم .

(وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) .

قال : أنكر المنكر ثلاث :

إما أن تفعل إن قدرت عليه ، أو تقول ، فإن لم تقدر عليه فأنكره بقلبك وذلك أضعف الإنكار .

وذلك عن عبدالله بن مسعود قال :

هلك أيضاً من لم يعرف المعروف معروفاً ، والمنكر منكراً .

يعني : من لم يعرف المنكر ، وينكر المنكر بقلبه .