إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

السؤال:

 

وسأله الشيخ سليمان بن محمد بن أحمد الكندي نظماً فقال:

 

 أسائل شيخي الهمام الأغر ** سليل حميد الكمي الأبر

وحيد الزمان عظيم الجنا** ن بسيط اللسان جليل القدر

قليل الهجوع كثير الركو** ع مفيض الدموع بوقت السحر

منار الأنام صدوق الكلا ** م وفيّ الذمام عظيم الفكر

كثير الرماد طويل النجا** د مغيث العباد مميط الضرر

غضوب لمولاه راض بما ** به هو راضٍ إذا الخطب كر

هو البحر عذب لكل امرئ ** تقي، أجاج لمن قد فجر

فلا عيب فيه سوى أنه ** صبور فطوبى لعبد صبر

لقد حار ذهني بما قد حكا**هُ الإله العظيم لنا في السور

ويوم كألف سنينا ** أذلك طول ليوم عظيم بهر ؟

أم الهول فيه كتلك السنين **على الخلق من عظم يوم أمر؟

وهل ذا على كل عبد يكون **أم الأمر خص به من كفر؟

فمالي إلهي مغيث سواك **إذا برزت جنة أو سقر؟

ولولا الرجا فيك كادت تفيض** من الخوف نفسي لعظم الخطر

فيارب عفوا لعبد جنى ** فأنت الغفور وأنت الأبر

 

 

 

الجواب:

 غررت ومثلك من لا يغر ** رأيت السهى فظننت القمر

أيمدح مثلك مثلي بذا ** وما أنا في ورده والصدر

ولو شمتني وأنا نائم ** زمان الغنائم عفت الخبر

هديت إلى الخير هلا اقتصرت ** مديحك مني على ما ظهر

أعوذ بربي أن أحمدن ** بما ليس فيَّ لكي لا أسر

أتقرأ لا تحسبنهم ** فإن بها للورى مزدجر

تبصر خليلي تلق الهدى ** ففي الذكر نور لأهل البصر

وخف موقفاً هائلاً يومه ** كألف لعظم البلا والخطر

وما ثم يوم ولا ليلة ** ولكنه الهول حين انتشر

وفي آية قد أتى وصفه ** بخمسين ألفاً فأين المفر

وتطبيقه تجعلن الحساب ** في الكل وصفا بليغ العبر

ووصف الكتاب عباراته ** تعبر عنه بحال بهر

أشاب الوليد وشق السماء ** وكورت الشمس ثم القمر

وقيل الحساب على أصله ** فوقت القيامة هذا القدر

وإن لها موقفين معاً ** فألفا وخمسون ألفا أخر

وقيل مواقف معدودة ** وكل كألف وهذا أمرّ

وقيل المراد بيان اقتدار ** العليم للحساب الأبر

وإنكم لو توليتموه ** ما كان منكم بذاك القدر

وهو يحاسبهم لحظة ** بأسرع حال كلمح البصر

وليس على مؤمن شدة ** ولكن على فاسق قد كفر

وهي أخف على مؤمن ** من الفعل للفرض نص الخبر

وقيل المراد بما في السور ** حصول العروج كما قد ظهر

فغلظ السماء كخمس مئين ** والأرض منها كخمس أخر

ويعرج بينهما أمره ** وينزل أيضا كما قد ذكر

ومن بعد ذاك إلى عرشه ** معارج غير الذي قد غبر

تعرج فيهن أملاكه مع الروح ** كلا على ما قدر

ومقدار ذاك كخمسين ألفاً ** هم يعرجون بيوم أغر

وهذا هو الظاهر المرتضى ** وحسبك بالظاهر المختصر

وجاء عن البحر بحر العلوم ** في صفة اليوم وقف بهر

فهاك الجواب هديت الصواب ** ونلت الثواب كفيت الضرر

كفيت من الشر شر الورى ** وشر التواني وشر الغرر

ونلت من الخير صدق اليقين ** والعزم والصبر والمفتكر

ولا زلت ترقى على رغم من ** يعاديك أعلى المراقي الغرر

ويتحفنا الله من فضله ** عزائم تذهب عنا الخور

وتصعدنا في مراقي العلا ** ويجعلنا قدوة للبشر

ونحيي بها سنة المصطفى ** ونمحي بها جور من قد فجر

عليه الصلاة عليه السلام ** ما قام في الناس داع وقرّ 

  أخــر المضاف
أوضح فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد مفتي عام السلطنة أنه لا يمكن النظر في القرآن الكريم باعتباره كتاب عرض تاريخي؛ فحينما يتعرض القرآن الكريم لذكر الأنبياء والمرسلين؛ ليس شرطا أن يراعي تسلسلهم الزمني، لأنه ليس كتاب تاريخ، وإنما كتاب هداية وموعظة وحكم وأحكام وتشريع، إذ إن له حكما وعل .. التفاصيل