إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أحضرت لكم هذه الفكرة وعسى أن تكون مفيدة ..

وعذروني على ركاكة الأسلوب بس حبيت أن يصل للقلوب ..

هذي الله يسلمكم جاءتني فكرة ..

وبعدين ما كان عندي ورقة وقلم ..

طبعا أنا نادرا آخذ القلم معي ..

لأني دائما أحمل (سكروب) مفك الكهرباء في جيبي (كهربائي) ..

فلذلك أكتب أفكاري في مذكرة الهاتف ..

علشان تذكرني في اليوم التالي (استغلال للتقنية الحديثة) ..

المهم أنا كتبت الفكرة في المفكرة ..

وفي اليوم التالي الساعة 10 قاصر 15 دقيقة ..

رنت المذكرة معلنة عن تذكيري بالفكرة ..

طبعا أنا كتبتها عندما كنت في الحلاق في ذلك اليوم ..

وقت العصر قبل صلاة المغرب ..

بس قبل ما أدخل الحلاق شفت عنده زحمة ..

قلت أتمشى شوي أشوف المناظر الخلابة والماء والجبل بولاية بوشر ..

وبعدين دخلت مع الحلاق بعد تلك الجولة الجميلة ..

دائما الأفكار تأتي بعد الجولات الجميلة ..

جلست فوق كرسي الانتظار في محل الحلاق..

كرسي جميل ومريح يشعرك بالنعاس وحب النوم مع ذلك البراد الجميل من المكيف القديم ..

قديم البريسم ولا جديد الصوف (مثل عماني) ..

المهم ..

طبعا وأنا جالس وجدت على الطاولة مجلات وجرائد ..

أخذت أشوفها وأتصفحها ..

وكلها ما زينه عدا الجرائد طبعا ..

فجاءتني الفكرة ..

قلت المرة الجاية وأنا جاي الحلاق بجيب معاي مجلة مفيدة أو كتاب جميل وبخليه مع هذي المجلات ..

علشان الناس تقرأ منه ..

يعني أتبرع بكتاب أو مجلة لهذا الحلاق ..

لأني سأجد من يقرأه وهو ينتظر الدور ..

لكن إن تبرعت به لمكتبة أو مسجد ربما سيوضع في الرف طوال العام ولن يقرأه أحد ..

الفكرة تطورت وقلت ليش ما أتبرع للمطعم الذي أشتري منه الغداء أحيانا أيضا توجد به بعض الجرائد وعندما نجلس ننتظر تجهيز الطلبية يتصفح الناس تلك المجلات والجرائد يعني وجدت من يقرأ ما أتبرع به ..

تطورت الفكرة أكثر وقلت ليش ما أشتري كمية من المطويات الجميلة والمفيدة 100 حبة ب3 ريالات وأضعها في السيارة وعندما أنزل لشراء الخبز من المخبز آخذ معي حبتين أعطيهن الموظفة التي تبيع الخبز..

أكيد عندها وقت فراغ وأكيد ستقرأ المطوية والمطوية الثانية ستعطيها لصديقتها ..

وسأضع نسخة من المطوية في كل مسجد أدخل أصلي فيه لعل وعسى أن يقراها أحد ..

أرسلت هذه الفكرة قبل أن أطرحها هنا لمجموعة من الأصدقاء ليقوموا بتطويرها والإضافة عليها ..

فكانت الإضافة الفكرة الإضافية تخص العيادات الخاصة أيضاً يمكن تطبيق هذه الفكرة عليها ..

أنتظر ردودكم وإضافاتكم وتطبيقاتكم على الفكرة ..

وأنا طبقت جزء من الفكرة كتجربة أولى في الحلاق ..