إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

هذا الموضوع يتناول رصد بيانات المخطوطات العُمانية في علوم القرآن الكريم ويشمل مصنفات العمانيين أنفسهم أو مصنفات غيرهم المحفوظة في المكتبات العُمانية.

 

استثنيتُ مما سبق شيئين:

- مخطوطات المصحف الشريف

- ومخطوطات تفسير القرآن

 

وإنما يقتصر الفهرس على علوم التجويد والقراءات وأحكام القرآن وفضائله وآدابه ، أسأل الله العون.

***

(1)

[مَجْمُوعٌ في التجويد وأحكام القرآن]

تأليفُ: مَجْهُولٍ. الناسخُ: مَجْهُولٌ.بِخَطّ مَشْرِقِيّ. زَمَانُ النَّسْخِ: مَجْهُولٌ.

160 صفحة. المخطوطُ بِحَالٍ سيئة، به رطوبة شديدة، ومتآكِلٌ حتى من جِلْدَتِه. في أوّله: «هذا الكتابُ للوالِدِ الصَّفِيّ الرَّضِيّ الشيخ [......] بن سعيد بن راشد بن سعيد الزويدي النَّزْوِيّ، وكتبه الفقيرُ لله سعيدُ بن صالِح بن مُحَمَّد بيده. 15 جمادى الآخرة 1155هـ» ثُمَّ يليه: «هذا كتابٌ فيه مُخْتَصَرَاتٌ فِي تَجْوِيدِ القُرآن ومسائل... كَتَبَهُ مالكُه العبد الفقير لله عز وجل: خلفان بن سَعيد بن راشد بن سعيد الزُّويدي النَّزْوِيّ العُمانِيّ الإباضيّ مذهبًا». يشتمل على نقولاتٍ متفرّقة من: الإتقان في عُلُوم القرآن، والشاطبيّة، والأصول في علوم القرآن، وبيان الشرع، وكتاب المكرّر في المقارئ، وقصيدة في أحكام رسم القرآن لابن مُزَاحِم، وكتاب التاج لعُثمان الأصَمّ. ذَكَرَ الناسخُ في بعض مواضعه أنه نسخ جزءًا منه من كتابٍ فِي ملك الشيخ سُلَيْمَان بن سيف السُّلَيْمَانِيّ العَقْرِيّ النَّزْوِيّ. فِي آخر المَجْمُوع صفحاتٌ بيضاءُ كثيرة، في أعلى كلّ صفحةٍ حرفٌ من حُرُوف الهجاء، وتَحْتَهُ ذِكْرُ آيات تشتمل على ذلك الحرف، وهو أشبه ما يكونُ بتطبيقاتٍ في أحكام التجويد. الأوّل ضِمْنَ مَجْمُوعٍ، يليه جوابُ مسائِلَ في علم التجويد. مَوْضُوعُ المَخْطُوطِ: القرآن الكريم وعُلُومُه.

مصدر المخطوط: مكتبة خاصة- مسقط/ سلطنة عُمان.

***

 

(2)

 

[جَوَابُ مَسَائلَ فِي علم التجويد]

تأليفُ: عبدالله بن مُحَمَّد بن بَشِير المَدَّادِيّ النَّزْوِيّ (ق12هـ). الناسخُ: خَلْفَان بن سعيد بن راشِد بن سعيد الزُّوَيديّ النَّزْوِيّ.بِخَطّ مَشْرِقِيّ. زَمَانُ النَّسْخِ: مَجْهُولٌ. 11 صفحة.

المخطوطُ بِحَالٍ جيّدة. السائل هو عامر بن أحمد بن سَالِم بن أحْمَد العُثْمَانِيّ، ويبدو أنه مُطَّلِعٌ على كُتُبٍ متعدّدة، فسؤاله يتضمَّنُ مباحثةً في مسائل دقيقة، وقد نَقَلَ من النَّشْرِ في القراءاتِ العَشْر، وكتاب جامع البيان لأبِي عَمْرو الدَّانِي، والجَزَرِيَّة وشروحها، وكتاب الإتقان، وأشار في مقدمة سؤاله إلى بَحْثِهِ الدَّؤُوب عن الجواب: «وقد ناظرتُ فيها مَنْ شاءَ الله مِنَ الإخوان واختلفوا فيها فِي التأويل، وما شَفَانِي أحَدٌ فيها». السؤال في 9 صفحات، والجواب في صفحة ونصف!

مِنْ فَوَائِدِ المُجِيب قولُه: «واعْلَمْ – شَيْخَنَا ومُحِبَّنَا – أنِّي قليلُ الفَهْمِ والمعرفة بِمَعَانِي النحو التجويد ومَخَارِجِ الحُروف، ولا تَلَقَّيْتُ ذلك عن شيخ، بل أدْرَكْتُ مَنْ أدْرَكْتُ من المشايخ القرّاء المشهورين في ذلك الزمن، مثل الشيخ خَلَف بن مُحَمَّد بن عامر بن خنبش المعلِّم، وأخيه الشيخ عبدالله بن مُحَمَّد، وتَعَلَّمْتُ منهم ما شاء الله، ودَارَسْتُ مَنْ دَارَسْتُ منهم، وَلَمْ أقرأ عليهم مِنْ كتب التجويد، وإنَّا إِنْ شاءَ الله نتّبع ولا نبتدع، وقولُنا في ذلك قول المسلمين المُحِقِّين. وقد راقَ فِي قَلْبِي ما تَقَدَّمَ فِي هذه القراطيس، وهو قوله: فليسَ التجويدُ بتَمْضِيغ اللسان، ولا بتغيير الفم، ولا بتعبير الفَكّ، ولا بترعيد الصَّوت، ولا بتمطيط الشدّ، ولا بتقطيع المد، ولا بتطنين النُّونات، ولا بِخَصْرَمة الرّاءات، قراءة تنفر عنها الطباع، وتَمُجّها القلوب والأَسْمَاع، بل القراءة السَّهْلة الحلوة العذبة اللطيفة، التي لا مَضْغَ فيها ولا لَوْكَ ولا تعسُّفَ ولا تكلُّف، ولا تصنُّعَ ولا تَنَطُّع، ولا تَخْرُجُ عن طباع العرب وكلام الفُصَحاء بوجهٍ من وجوه القراءات والأدَاء. فهذا الذي حَسُنَ فِي عقلي وراق فِي قَلْبِي، وكَفَى بِمَنْ أدْرَكْنَا مِمَّنْ أدْرَكْنَا مِنَ العُلماء الرَّاشدين والأئمّة المهتدين حُجَّةً وبُرهانا.... كتبه الخادمُ الضعيف عبدالله بن مُحَمَّد بن بشير المَدَّادي بيده. وعليكَ مِنِّي أطيبُ التحية وأسنى السّلام. خُصَّ سَلامَنَا شَيْخَنَا والِدَكَ ومَنْ شئتَ وأرَدْتَ من المشايخ بلا مشقّة. يُقرئك السلامَ الأولادُ ومَنْ حَضَرَنَا، وإنْ بَدَتْ عازَةٌ فنحن منتظرون». الثاني ضِمْنَ مَجْمُوعٍ، يسبقه مَجْمُوعٌ في التجويد، ويَلِيهِ كتابٌ إلى أهْلِ المَغْرِبِ. مَوْضُوعُ المَخْطُوطِ: القُرْآنُ الكَرِيمُ وعُلُومُه.

مصدر المخطوط: مكتبة خاصة- مسقط/ سلطنة عُمان.

***

 

(3)

 

[رِسَالة فِي وُجُوب ترتيل القرآن وتجويده]

تأليفُ: مَجْهُول. الناسخُ: مَجْهُولٌ.بِخَطّ مَشْرِقِيّ. زَمَانُ النَّسْخِ: مَجْهُول. 13 صفحة.

المخطوطُ بِحَالٍ جيّدة. دُمِغَ اسمُ المؤلِّف في آخره! ونقرأ فيما بقي منه: «...بن أحْمَد بن سالم...» ولعله: عامِرُ بن أحْمَد بن سالِم العُثمانِيّ المتقدِّم ذِكْرُه. الرسالة مكتملة، تبتدئ بِمُقدّمة وتنتهي بخاتِمَة، ومؤلِّفُها يتعقّب في بدايتها مسألةً وَرَدَتْ في كتاب التاج للشيخ الأصَمّ، ثُمّ يُضيف إليه إضافاتٍ أخرى. الرابع ضِمْنَ مَجْمُوعٍ، تسبقه رسالةٌ مِنْ أهل عُمَان لأهل المغرب، وتليه نبذةٌ في فضل القرآن العظيم. مَوْضُوعُ المَخْطُوطِ: القُرْآنُ الكَرِيمُ وعُلُومُه.

مصدر المخطوط: مكتبة خاصة- مسقط/ سلطنة عُمَان.

***

 

(4)

 

 

[نُبذة في فضل القُرآن العَظيم وفَضْل قارئه وحامله والعامل به]

تأليفُ: خَلَف بن سَعيد بن خَمِيس العَدَوِيّ. الناسخُ: مَجْهُولٌ.بِخَطّ مَشْرِقِيّ. زَمَانُ النَّسْخِ: مَجْهُولٌ. 5 صفحات.

المخطوطُ بِحَالٍ متوسّطة، في أوله رطوبة. الخامس ضِمْنَ مَجْمُوعٍ، تسبقه رِسَالَةٌ فِي وُجُوب ترتيل القرآن وتَجْوِيدِه، ويليه كتابُ حُروف التَّنْزِيل. مَوْضُوعُ المَخْطُوطِ: القُرْآنُ الكَرِيم وعُلُومُه.

مصدر المخطوط: مكتبة خاصة- مسقط/ سلطنة عُمان.

***

 

(5)

 

[حُرُوف التَّنْزيل]

تأليفُ: علي بن الحَسَن النَّحْوِيّ، أبي الحَسَن. الناسخُ: مُحَمَّد بن عبدالله بن سَعيد بن كَامِل.بِخَطّ مَشْرِقِيّ. نَسَخَهُ للشَّيْخِ خَلْفَان بن سَعِيد بن زُوَيد. زَمَانُ النَّسْخِ: مَجْهُولٌ [قبل 3 جُمادى الآخرة 1133هـ]. 21 صفحة.

المخطوطُ بِحَالٍ جيّدة. ذُكِرَ فِي صَدْرِ الكتاب أنه من إملاء مؤلِّفه، برواية أبِي القاسم الحُسَيْن بن علي بن خزيمة عنه، وَلَمْ أهتَدِ إلى تَرْجَمَةِ المؤلِّف ولا إلَى رَاويته. يتخلَّلُ الكتابَ نَظْمٌ للشيخ العُمَانِيّ خنجر بن رمضان في الحُروف التي تثبت رَسْمًا وتُحذف نطقًا. السّادس ضِمْنَ مَجْمُوعٍ، تسبِقُهُ نُبذةٌ فِي فَضْلِ القرآن، وتليه رسالةٌ في التجويد لابن الجَزَرِيّ. مَوْضُوعُ المَخْطُوطِ: القُرْآنُ الكريم وعُلُومُه.

مصدر المخطوط: مكتبة خاصة- مسقط/ سلطنة عُمان.

***

 

(6)

 

[رسالة فِي التجويد]

تأليفُ: مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد ابن الجَزَرِيّ؛ شَمْس الدِّين (ت833هـ). الناسخُ: مُحَمَّد بن عبدالله بن سَعيد بن كَامِل.بِخَطّ مَشْرِقِيّ. نَسَخَهُ للشَّيْخِ خَلْفَان بن سَعِيد بن زُوَيد. زَمَانُ النَّسْخِ: عَشِيَّة الثلاثاء 3 جُمادى الآخرة 1133هـ. 4 صفحات.

المخطوطُ بِحَالٍ جيّدة. صُدِّرَت الرّسالةُ بِهَذه العبارة: «هذِهِ رسالةٌ صَنَّفَهَا الإمامُ شَمْسُ الدِّين مُحَمَّد بن مُحَمَّد الجَزَرِيّ لأجلِ ابنه أبِي الفتح حيث أرادَ الشُّرُوعَ في القُرآن المَجِيد» وأول الرسالة: «وبَعْدُ؛ فهذه رسالة تتعلق بالتجويد. الأول فِي الإظهار. اِعْلَمْ أن النون الساكنة والتنوين إذا لَقِيَا حُروفَ الحلق....». السَّابع ضِمْنَ مَجْمُوعٍ، يسبقه كتابُ حُروف التَّنْزِيل، ويليه جوابُ مسألةٍ في علم التجويد. مَوْضُوعُ المَخْطُوطِ: القُرآنُ الكَرِيم وعُلُومُه.

مصدر المخطوط: مكتبة خاصة- مسقط/ سلطنة عُمان.

***

 

(7)

 

[جَوَابُ مسألة فِي علم التجويد]

تأليفُ: عبدالله بن مُحَمَّد بن بشير المَدَّادِيّ (ق12هـ). الناسخُ: مَجْهُولٌ.بِخَطّ مَشْرِقِيّ. زَمَانُ النَّسْخِ: مَجْهُولٌ. 16 صفحة.

المخطوطُ بِحَالٍ متوسطة، به رُطوبةٌ وخَرْمٌ في عامّة صفحاته. يشتمل على جوابِ سؤالٍ وَجَّهَهُ: صَالِحُ بن عبدالله بن خَلَف بن عُبَيْدَان، وخَلْفَانُ بن سعيد بن راشد الزويدي. ذَكَرَ المؤلِّفُ أنّ أهلَ زمانه مُتفاوتون فِي تَحصيل علم التجويد، ومُتباينون في طريقة القراءة، وأنّ أكثرَهُم إحاطةً بقواعد هذا الفَنّ: الشيخُ خَلَف بن مُحَمَّد بن عامر الخَنْبَشِيّ النَّزْوِيّ. الثامن والأخير ضِمْنَ مَجْمُوعٍ، تسبقه رسالةٌ فِي التَّجْوِيد لابن الجَزَرِيّ. مَوْضُوعُ المَخْطُوطِ: القُرْآنُ الكَرِيم وَعُلُومُه.

مصدر المخطوط: مكتبة خاصة- مسقط/ سلطنة عُمان.

 

  أخــر المضاف
أكد سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي أمين عام مكتب الإفتاء أن التواصل العماني مع شرق أفريقيا كان ضارباً في القدم بجذوره منذ ما قبل الإسلام بقرون وعهود، وقد ازداد ذلك التواصل كثرة وكثافة في العهد الإسلامي حاملاً معه الإسلام ديناً وثقافةً وسلوكاً، ثم شكّل ذلكم التواصل وجوداً واستقراراً، مكوّناً بذلك إ .. التفاصيل