إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

أخلاقيات البيولوجيا والعلم الحديث

(أخلاقيات البيولوجيا) لها معانٍ كثيرة، فقد توصل العلم في هذا الجانب المهم إلى أمور ومعارف عظيمة، سواء في حياة الإنسان او الحيوان والنبات .. وحول أخلاقيات هذا العلم كانت لنا هذه المتابعة من خلال برنامج (سؤال أهل الذكر) والذي بثه التلفزيون العماني خلال هذا العام .. حيث كان ضيف البرنامج فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة .. فإليك أخي القارئ ما قاله فضيلته:


في البداية تحدث فضيلة الشيخ عن الأدلة والمعاني التي تكتنف عقد مؤتمر دولي في (أخلاق البيولوجيا) فقد أشار بقوله: عقد هذا المؤتمر في السلطنة له معاني عدة منها الرغبة والتطلع للتعرف لما توصل إليه العلم في (أخلاق البيولوجيا) وما يتصل بالعلوم الحياتية سواء حياة الإنسان أو الحيوان أو النبات ولهذا أهمية بالغة.


ولابد أن يصاحب هذه العلوم إطار أخلاقي يوجهها ويسدد مسيرة الاكتشافات ويأطرها بقيم دينية تجنب كل ضرر ومفاسد وتجلب كل خير للإنسان وهذا المؤتمر فرصة للتلاقي بين العلماء ليتعرف لما وصل إليه العالم في هذه المجالات وما هي القوانين التي تحكمهم عندما يتعاملون ويطبقون وفي صدارة ذلك علوم الطب لأن به تتحقق صحة الابدان وبالدين تتحقق صحة الأرواح ولذلك حفظ النفس يأتي بعد حفظ الدين.


* قضيتان مهمتان
وفي هذا الجانب يقول فضيلة الشيخ الدكتور كهلان الخروصي: هناك قضيتان مهمتان هما: القضية الأولى ما جاء به الدين وما حث عليه من تدبر وتأمل قال تعالى:(وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ) ويأمر الله تعالى الإنسان أن يسير في الأرض ليكتشف نواميسها لتحقيق الصلاح ودرأ الفساد وأمر المؤمنين بالتعلم والاكتشاف ومن ثم تسخيرها لمنفعة الإنسان ولا غنى للمسلمين أن يسلكوا بأنفسهم مسالك الاكتشافات وتبين قوانين الأرض.
القضية الثانية: كل عمل يقوم به المسلم لابد أن ينضبط بضوابط هذا الدين ويشمل أيضا الأخلاق والقيم التي جاء بها الدين ومن أجل ذلك فكل حركة من أجل الاكتشاف لابد أن تنضبط بالقواعد الشرعية، وقد فعل المسلمون ذلك خلال قرون متتالية حينما كانت الريادة لهم فانطلقوا مكتشفين ومتبينين من خلال الأسس الدينية والقيم الأخلاقية النبيلة وعندما حصل التراجع الحضاري بسبب عدم فهم الدين صبغوا العلم بصبغة واقعهم وحضارتهم وثقافتهم ولذلك وجد تفاوت وتباين فما عادت بعض الأخلاق والقيم عندهم موجودة الآن وهذا أوجد الكثير من التعقيدات والمشكلات الفقهية والعقدية وولد مشكلات أخلاقية كبيرة كالتلاعب بالجينات وخلق الإنسان وقضايا تحويل الجنس وعدم الاكتراث للأمومة فقد شرعوا الزواج المثلي.


* موجة الإلحاد الطاغية
وحذّر فضيلة الشيخ من قضية الإلحاد فقال: موجة الإلحاد الطاغية التي تهيمن على مجالات البحث العلمي فهي تسعى لهدم القيم والاعتراض للدين، وهذا يلزم على المعنيين بالأخلاق والدين أن يهتموا بهذه القضايا وتوجيه هذه العلوم وجهة رشيدة وبحيث لا تمس ما يتصل بخلق الإنسان وأصل الفطرة لأن خلل كبير سيترتب على الإنسانية من جراء ذلك ،فهناك مدارس تعلي من شأن الأخلاق ولها صوت وتأثير.


* المبدأ الأخلاقي
ثم تحدث فضيلة الشيخ عن المبدأ الأخلاقي في هذا المؤتمر قائلا: ما يتصل بالجانب الإنساني وفطرته والكون الذي نعيش فيه وما يتصل بالدين .ووضع مبدأ واطار عام وهو مبدأ الاستقلال كأن يكون من يجري عليه البحوث حرا وباختياره وهناك مبدأ العدالة ومبدأ الإحسان ومبدأ دفع الضرر، هناك أخلاق ذات طابع عالمي شامل لكن المسلمون لم يسخروها في هذا المجال فهناك الكثير من التقصير وهناك غايات تبذل لنشر هذه الأخلاق.


وفي جانب ما توصل إليه العلم في تغيير بعض خلق الإنسان كعمليات التجميل وغيرها قال فضيلته: هذه القضية تعود لنوعين النوع الأول إزالة التشوه والعيوب وباتفاق العقلاء فإنه لا يمنع شرعا وهو من التداوي المشروع وإزالة التشوه ليس مرجعه للإنسان أن يحكم بنفسه أنه تشوه ومرد ذلك للعقلاء فإن كان بحسب الذوق العام إنه من التشوه فلا حرج في إزالته .


النوع الثاني ما كان تجملا محضا فهذا منهي عنه وذلك لسد باب عدم الرضا بما خلق الله فنجد الإنسان مشغول بما قسمه له الله من صورة ويترتب على ذلك آثار نفسية وصرف المال والوقت والجهد من أجل ذلك التعهد والحرص على النظافة من الامور التي أمر بها الإسلام، التزين كالنمص والوصل وتفلج الأسنان وفعل النساء ذلك للحسن كما ذكر الرسول (.. والمتفلجات للحسن) فمثل هذا ممنوع شرعا وورد فيها نصوص شرعية بتحريمه.


* الوصية بالتبرع بالأعضاء بعد الموت

وحول هل يجوز كتابة الوصية بالتبرع بالأعضاء بعد الموت؟ قال فضيلته: بعد الوفاة لا انتفاع بهذه الأعضاء لكن البحث في الموت السريري أو الدماغي وهذه من المسائل التي تناقش ومازالت محل بحث ومثل هذه القضية لا ينبغي الافتاء بها افتاء فرديا.


وكذلك هل يجوز شراء الأعضاء لزراعتها؟؟ أجاب قائلا: الشراء غير مسموح به شرعا وإنما الجواز التبرع .وينبغي التورع والتحرز لأن أكثر هذه الأعضاء المعروضة للبيع موبوءة.

--------------------------

جريدة الوطن:

اعداد ـ احمد بن سعيد الجرداني

 

  أخــر المضاف
أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية ست صفحات والمرحلة الثانية عشر صفحات والمرحلة الثالثة عشرين صفحة وهكذا أتممت الحفظ وفق المقرر لي في كل مرحلة . .. التفاصيل
مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني قريبة من القرآن الكريم - مع القرآن الكريم وجدت البركة في الوقت - مع القرآن الكريم وجدت قوة الذاكرة وتنشيطها. .. التفاصيل
رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..كانت مرحلة بين مد وجزر تارة اندفق بقوة وتارة تراني اكسل دون أي اهتمام ..كنت أتذمر وأشعر بالضجر من هذا الحال أريد الاستقرار مع القرآن ولكن البيئة التي أعيش فيها أشعر أنها شكلت عائق بين صر .. التفاصيل
- بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم الأشياء المعنوية ، وتسخير لك حتى الجمادات ، سبحان الله إنه لقرآن كريم. .. التفاصيل
- والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عرفتها في حياتي لأني كنت مع أعز وأحسن صديق ألا وهو القرآن الكريم الكتاب الطاهر استغرقت مدة حفظه ما يقارب أقل من سنة طبعا وفق المراحل المقررة لي . .. التفاصيل