إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

 

الحمد لله رب العالمين، الحمد لله ذي الجلال والإكرام، والإحسان والإنعام، سبحانه فرض حج البيت الحرام، وجعله ركنا من أكان الإسلام، وشرع فيه من الشعائر العظام ليصفي القلوب من أكدارها، ويطهر النفوس من أوزارها، نحمده ونستعينه ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيى ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير، وهو على كلّ شيء قدير، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله، أرسله بشيرا ونذيرا، وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، أرسله رحمة للعالمين، وسراجا للمهتدين، وإماما للمتقين، فبلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة وكشف الغمة، وجاهد في سبيل ربه حتى أتاه اليقين، r، وعلى آله وصحبه، وعلى كل من اهتدى بهديه، وسار على نهجه، واستن بسنته، ودعا بدعوته إلى يوم الدين، أما بعد:

فيا عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله، والعمل بما فيه رضاه، فاتقوا الله وراقبوه، وامتثلوا أوامره ولا تعصوه، واذكروه ولا تنسوه، واشكروه ولا تكفروه.

واعلموا أن حج بيت الله الحرام ركن من أركان الإسلام، وقاعدة من قواعد الدين، فرضه الله سبحانه وتعالى على المستطيع، يقول عز من قائل: }وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ{ (البقرة/196)، ويقول سبحانه: }وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ{ (آل عمران/97)، وعن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما -  قال: سمعت رسول الله r يقول: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان»، وجاء عن النبي r أنه قال: «أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا»، وقد روي: «من لم تحبسه حاجة ظاهرة أو مرض حابس أو سلطان جائر فلم يحج فليمت إن شاء يهوديا، وإن شاء نصرانيا»،  وروي: «من مات غير حاج ولا موص فقد مات ميتة جاهلية»، وروي عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: لقد هممت أن أبعث رجالا إلى الأمصار، فلا أجد رجلا بلغ السن، ووجب عليه الحج، ولم يحج؛ إلا ضربت عليه الجزية، والله ما أولئك بالمؤمنين، قالها ثلاثا.

أيها المسلمون:

إن الحج فيه من الخيرات العظيمة والفوائد الجسيمة ما لا يخطر ببال كثير من الناس، فيه استجابة لدعاء الله وأمره، فيه تلبية لنداء خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام: }وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ{(الحج/27-28)، فيه الطواف بالبيت امتثالا لقول الله عز وجل: }وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ{ (الحج/29)، فيه الصلاة عند مقام إبراهيم عليه السلام الذي جعله الله من الآيات البينات امتثالا لقوله سبحانه: }وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى{(البقرة/125)، فيه السعي بين الصفا والمروة: }إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ{ (البقرة/158)، فيه الوقوف بعرفة ذلكم المشعر العظيم الذي يباهي الله سبحانه وتعالى بالواقفين فيه أهل السماء «إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء، يقول: انظروا إلى عبادي جاءوني شعثا غبرا، وإذا وقفوا بعرفات، وضجت الأصوات بالحاجات باهى الله بهم ملائكة سبع سماوات، يقول: ملائكتي وسكان سبع سماواتي، انظروا إلى عبادي، أتوني من كل فج عميق شعثا غبرا، قد أنفقوا الأموال، وأتعبوا الأبدان، فوعزتي وجلالي وكرمي لأهبن مسيئهم لمحسنهم، ولأخرجنهم من ذنوبهم كيوم ولدتهم أمهاتهم»، فيه الاقتداء بهدي النبي r عندما حج حجة الوداع، كان يقول: «خذوا عني مناسككم»، فيه تذكر وحدة المسلمين، وأن البيت الحرام قبلة لجميعهم في مشارق الأرض ومغاربها، وليس هناك مؤمن إلا ويتجه إليه على الأقل في كل يوم وليلة خمس مرات، فيه تذكر حال إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام ودعائهما وهما يرفعان القواعد من البيت: }وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ{ (البقرة/127-129)، فيه تذكر حال إبراهيم عليه السلام ودعائه: }وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ * رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ *رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ * رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء * الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء *رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء * رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ{(إبراهيم/35ـ41)، فيه تذكر أحوال النبي r ومقاماته في أول بعثته بمكة المكرمة، وهو يتقلب في عبادة ربه عند البيت الحرام، ويدعو إلى توحيد الله عز وجل وعبادته وحده، فيه التفطن لمجاهدة النبي r وصبره وتحمله لأذية قريش واستهزائهم به وبأتباعه، ووضع الأذى بين كتفيه وهو ساجد يناجي ربه، وتحديهم له ولكل من يناصره، واستهزائهم وصبّ أنواع العذاب على كل من كان يؤمن برسالته ويتابعه على دينه، ومع ذلك كله فالرسول r لم يزدد إلا ثباتا ونشاطا في الدعوة، وثقة بربه، وإيمانا قويا بنصر الله له ولدينه، وانتظارا للفرج، وقد حقق الله له ذلك، فنصره نصرا عزيزا، وفي خلع المسلمين ثيابهم عند إحرامهم، ولبسهم ثوبي الإحرام، وكشفهم الرؤوس، وتضرعهم إلى الله عز وجل في تلك المشاعر والمواقف في عرفات وعند المشعر الحرام وعند نحر الهدي ورمي الجمرات، وإقامتهم بمنى وذكرهم لله عز وجل، واستوائهم جميعا سيدِهم ومسودهم، شريفهم ووضيعهم، أبيضهم وأسودهم في مقام واحد في هيئة واحدة في لباس واحد، يرددون كلمة واحدة: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك؛ ففي ذلك كله مظهر من مظاهر العبودية لله عز وجل، ورمز إلى قول الله عز وجل: }يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ{ (الحجرات/13)  }الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ{ (البقرة/197).

نفعني الله وإياكم بهدي كتابه، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم، وادعوه يستجب لكم؛ إنه هو البرّ الكريم.

*              *            *

الحمد لله ربّ العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وليّ الصالحين، وأشهد أن سيدنا و نبينا محمدا عبده ورسوله، خاتم النبيين والمرسلين، وسيّد الأولين والآخرين، وقائد الغرّ المحجلين، r، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيا عباد الله اتقوا الله تعالى، واعلموا أن أصدق الحديث كتاب الله عز وجل، وخير الهدي هدي محمد r، وشرّ الأمور محدثاتها، وكلّ محدثة بدعة، وكلّ بدعة ضلالة.

أيها المسلمون:

لقد جاءت الأحاديث الكثيرة عن رسول الله r حاضة على الحج وداعية إليه، ومرغبة فيه ومبينة ما يترتب عليه من الأجر الأوفر، والثواب المدخر لمن قام به على وجهه، عن أبي هريرة - t - قال: سئل رسول الله: أي العمل أفضل؟ قال: «إيمان بالله ورسوله»، قيل: ثم ماذا؟ قال: «جهاد في سبيل الله» قيل: ثم ماذا؟ قال: «حج مبرور»، وجاء عنه r«من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه»، وروي عنه r أنه قال: «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة»، وجاء عنه r«إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء يقول: انظروا إلى عبادي جاءوني شعثا غبرا»، وروي: «الحجاج والعمار وفد الله، إن دعوه أجابهم، وإن استغفروه غفر لهم»، وروي أيضا: «الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وفد الله، دعاهم فأجابوه، وسألوه فأعطاهم»، وروي عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: «تابعوا بين الحج والعمرة؛ فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة»، ففي هذه الأحاديث الشريفة يخبرنا رسول الله r عن فضيلة الحج، وما يترتب عليه من الأجر العظيم لمن قصده مخلصا لله عز وجل، ملبيا دعوة ربه، مستجيبا لنداء خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام، محتسبا للثواب الجزيل الذي ترتب على أداء هذا النسك الشريف، فماذا يكون ثوابه؟ إن ثوابه عند الله الجنة، إن ثوابه أن يرجع الحاج كيوم ولدته أمه؛ أي نقيا من الذنوب، يمشي على الأرض وليس عليه خطيئة كما يخرج المولود من بطن أمه لم يعمل سوءا، ولم يرتكب ذنبا، فعملٌ هذا جزاؤه جدير بالمسلم أن يحرص عليه كل الحرص بإخلاص وحسن قصد؛ لعله ينال هذا الأجر العظيم، والثواب الجزيل؛ لعله يصادف قبولا من ربه فيفوز فوزا عظيما، فاتقوا الله ياعباد الله، وبادروا بالأعمال الصالحة قبل انقطاع الأمل وبلوغ الأجل، وسارعوا إلى أداء هذا النسك العظيم تكونوا من الفائزين المفلحين، وتزودوا فإن خير الزاد التقوى، وأخلصوا أعمالك لله عز وجل }فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا{ (الكهف/110) }وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{ (المزمل/20) }وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ{ (البقرة/281) }وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ{  (النور/31).