إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

 

الحمد لله الذي أمرنا بإحسان الصلات ورعاية القربات، وعظم حقوق الآباء والأمهات، وقرن رضاه برضا الوالدين، وجعل برهما سبب السعادة في الدارين، سبحانه له الحمد على ما أمر ونهى، وحضّ ووصى، وخلق وسوى، أحمده تعالى بما هو له أهل من الحمد وأثني عليه، وأستغفره من جميع الذنوب وأتوب إليه، وأؤمن به وأتوكل عليه، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله، أرسله بكل خير، ودعا عليه أفضل الصلاة والسلام إلى كل بر، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه، وعلى كل من اهتدى بهديه، واستن بسنته، وسار على نهجه، ودعا بدعوته إلى يوم الدين، أما بعد:

فيا عباد الله إن من شأن الإنسان الترابط بين أصوله وفروعه، وهذا من مظاهر المدنية في هذا النوع من مخلوقات الله سبحانه وتعالى، وقد أمر الله سبحانه وتعالى بمراعاة هذه الناحية؛ لأن أمر الله عز وجل ينسجم مع الفطرة ولا يصطدم، ويأتلف مع الطبع ولا يختلف، فقد جاءت آيات الكتاب العزيز حاضة على مراعاة حق الوالدين، وقد جعل الله سبحانه وتعالى برهما من طاعته، بل قرن برّهما بعبادته، وفي هذا ما يدل على عظم حقهما في ميزان الإسلام، يقول الله تعالى:}وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا{ (الإسراء/ 23 ـ 24)في هذه الآيات الكريمة يعلمنا الله سبحانه وتعالى كيف نتعامل مع الآباء والأمهات، فقد وصى الله تعالى فيها أولا بأن يعبد سبحانه وتعالى ولا يشرك به، ثم ثنى بعد ذلك بتعليمنا أداء حق الوالدين، وبين سبحانه وتعالى أن من حقهما أن لا يتضجر أحد مما يصدر منهما في حالة الكبر؛ لأن الكبر مظنة صدور بعض الإيذاء منهما لولده غير أن الولد مأمور بتحمل ذلك من غير أن يتأفف، ومأمور بأن يخفض لهما جناح الذل من الرحمة، وأن يدعو الله سبحانه وتعالى بأن يرحمهما كما ربياه صغيرا، فهما قد تحملا أذاه في حالة صغره، وكانا يحنوان عليه، فكم من ليلة سهِراها، وكم من مشقة تكبداها لأجل هذا الطفل الصغير الذي أصبح رجلا كبيرا بفضل الله ثم ببرهما ورعايتهما له.

وقد شاء الله سبحانه وتعالى أن يوجد في نفوس الآباء والأمهات من الحنو على الأبناء والبنات ما لا يوجد في أي نفس أخرى، ولذلك يفدّي الأب والأم ولدهما بنفسيهما، وبكل ما يملكان من مال، يجوعان ليشبع، ويعريان ليكتسي، ويتحملان كل مشقة ليرتاح، فهما جديران بأن يقابل إحسانهما بالإحسان، وقد قرن الله سبحانه وتعالى شكرهما بشكره في قوله: }أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ{ (لقمان/14) ويقول سبحانه وتعالى موضحا ما يجب على الولد من حق اتجاه والديه ولو كانا على الشرك }وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{ (العنكبوت/8) ذلك لأن فتية من الذين آمنوا كانوا يتعرضون لصنوف من الأذى من آبائهم وأمهاتهم الذين بقوا على الكفر رجاء أن يثنوا عن عقيدتهم، وأن يعودوا إلى جاهليتهم، وكان أولئك الفتية مع ما يكابدون صابرين على هذا الأذى، فأنزل الله سبحانه وتعالى ما يسلي قلوبهم، ويوصيهم بحق آبائهم وأمهاتهم وإن كانوا على الكفر؛ ذلك لأن شركهم لا يمنعهم حقوقهم، وإنما يجب بجانب ذلك أن لا يطاعا في معصية الله سبحانه، ومن ذلك قوله عز من قائل: }وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ * وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{ (لقمان/ 14 ـ 15).

وضرب الله سبحانه وتعالى مثلين للناس: مثلا للذين يوفون حقوق الله سبحانه وتعالى، وحقوق الآباء والأمهات، ومثلا للذين يكونون بعكس ذلك، فهم لا يبالون بحقوق الله ولا بحقوق الآباء والأمهات، وبيّن مصير كل واحدة من الطائفتين في قوله: }وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ * وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِن قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ{ (الأحقاف/ 15 ـ 18) فلينظر الإنسان ما الذي يرتضيه من هذين المصيرين؟ هل يرتضي أن يكون من الذين حق عليهم القول في أمم قد خلت من الجن والإنس، فصاروا يوم القيامة من الخاسرين؟! أو يرتضي أن يكون من الذين يتقبل الله عنهم أحسن ما عملوا، ويتجاوز عن سيئاتهم في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون؟!

وقد جاءت أحاديث رسول الله r حاضة على مراعاة حقوق الأبوين ومحذرة من التقصير في حقهما، فالرسول r يقول:«لا يدخل الجنة عاق لوالديه، ولا مدمن خمر»، وعندما سئل رسول الله r عن أكبر الكبائر قال: «الإشراك بالله وعقوق الوالدين»، ويقول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام: «أربعة نفر حق على الله أن لا يدخلهم الجنة ولا يذيقهم نعيمها: العاق لوالديه، وآكل الربا وآكل مال اليتيم ظلما»، فهؤلاء حق على الله أن لا يدخلهم الجنة، وأن لا يذيقهم نعيمها إلا إذا تابوا وأحسنوا الصلة بالله سبحانه وتعالى وبآبائهم وأمهاتهم، وأدوا حقوق الله سبحانه التي فرضها في أموالهم، وجاء إلى رسول الله r رجل يستأذنه في الجهاد فقال له عليه أفضل الصلاة والسلام: «أحي والداك؟» قال له: نعم، قال له:«ففيهما فجاهد»، وجاء في الأحاديث ما يدل على أن من أحسن الصلة بوالديه كان من جزاء الله سبحانه وتعالى له أن يهبه في الدنيا ولدا صالحا يبره كما بر بوالديه، وأن من أساء السيرة في والديه فجزاؤه كذلك أن يهبه الله تعالى ولدا يبتليه به، يسيء معاملته كما أساء معاملة والديه.

فاتقوا الله يا عباد الله، وأحسنوا الصلة بآبائكم وأمهاتكم، صلوهم في هذه الحياة الدنيا بحسن المعاملة، وصلوهم بعد مماتهم بالاستغفار والدعاء، وبالإحسان إلى الذين يحبونهم من الناس، وبما تحبون أن يحسن به إليكم أولادكم بعد مماتكم من الصدقات.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم، فاستغفروا الله يغفر لكم؛ إنه هو الغفور الرحيم، وادعوه يستجب لكم؛ إنه هو البرّ الكريم.

*         *        *

الحمد لله ربّ العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، أحمده تعالى بما هو له أهل من الحمد وأشكره، وأتوب إليه من جميع الذنوب وأستغفره، وأؤمن به ولا أكفره، وأعادي من يكفره، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله، اللهم صلّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى أتباعه وحزبه إلى يوم الدين، أما بعد:

فيا عباد الله إن الله سبحانه وتعالى قد جمع الوالدين في التوصية بهما خيرا، ثم بعد ذلك نبه على ما قدمته الأم من التضحيات وما كابدته من مشقات في الحمل بهذا الولد وفي مراعاته بعد ولادته، وفي هذا ما يؤذن بأن حقها أعظم من حق الأب، وقد جاء ذلك صريحا في حديث رسول الله r، فالله عز وجل يقول: }وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ{ (لقمان/ 14) ويقول عز من قائل: }وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا{ (الأحقاف/15) وجاء في الحديث الصحيح عن رسول الله r ما يبين أن حق الأم أعظم من حق الأب، فقد جاء رجل إلى رسول الله r وقال له: يا رسول الله مَن مِن الناس أحق مني بحسن الصحبة؟ قال له: «أمك»، قال له: ثم من؟ قال له: «أمك»، قال له: ثم من؟ قال:  «أمك»، قال له: ثم من؟ قال له: «أبوك ثم الأقرب فالأقرب»، فانظروا كيف ذكر حق الأم ثلاث مرات، ثم عطف بعد ذلك حق الأب على حق الأم مرة واحدة بثم التي تقتضي المهلة والترتيب، ثم ذكر حقوق الأقربين فالأقربين، في هذا ما يدل دلالة واضحة على أن حق الأم أعظم الحقوق، فيجب على الإنسان أن لا ينسى أبدا حق أمه، وكيف ينسى حقها وقد كانت مضحية براحتها، وبكل عزيز لديها في سبيل راحة هذا الولد؟! لقد حملته كرها ووضعته كرها، ثم بعد ذلك اشتغلت بإرضاعه مدة طويلة، ثم اشتغلت بعد ذلك بتربيته، وسهرت عليه الليالي الكثيرة.

 فحقيق بالإنسان أن يتذكر حقها، وأن يرعى صلتها، وأن يحفظ ودها، وأن يتقرب إليها بما يرضيها من البر والإحسان، وأن يواسيها بكل خير، وأن يتحيّل في الوصول إلى رضاها، فالإنسان يجب عليه أن لا ينسى هذه الحقوق }هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ{ (الرحمن/60) وقد روي أن رجلا لقي عبدالله بن عمر رضي الله تعالى عنهما وهو يطوف بأمه على ظهره حول البيت العتيق، فقال له: يا ابن عمر أتراني قد أديت حقها؟ فقال له: لا ولا بطلقة واحدة، وقد روي أيضا مثل ذلك عن رسول الله r، روي أنه عليه أفضل الصلاة والسلام رأى رجلا يطوف بأمه، فقال له: يا رسول الله هل أديت حقها؟ قال له: «لا ولا بزفرة واحدة»؛ يعني أنه لم يؤدِ حق زفرة واحدة من الزفرات التي صدرت من الأم في حال الوضع، فكيف ينسى هذا الإنسان حقوق أمه؟! وكيف ينسى حقوق أبيه الذي حدب عليه؟! فاتقوا الله يا عباد الله، واستوصوا بآبائكم وأمهاتكم خيرا.