إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

أهم عوامل الانحراف الفكري لدى الشباب

أهم عوامل الانحراف الفكري لدى الشباب:

وقد وضعنا أسباباً لذلك الانحراف في استبانة الموقع منها:

1-      عدم كفاية التحصين الداخلي مع قوة الغزو الفكري الخارجي: وقد أخذ نسبة 53% من اختيار القراء الكرام، وهذا السبب بالفعل هو الذي يحس به كل من يرى انحراف أفكار الشباب اليوم من عدم كفاية التحصين التربوي والخلقي والفكري من قبل الأسرة والمربين ومؤسسات المجتمع الرسمية والخاصة، في مقابلة تيار زاحف من أعداء الاسلام اتخذ من العولمة تنيناً يبتلع كل ما أمامه لهشاشة الفكر وعدم وجود التحصين القوي، فينجر الشاب ركضاً وراء كل قادم خيرا وشرا ونافعا وضارا، فعلى الكل ان يقوم بدوره في التحصين الفكري القوي، وإيجاد البدائل المشبعة لنهم فكر الشباب من صافي ينابيع فكرنا وديننا.

2-      فقد الموجه والقدوة الصالحة الناضجة: وأخذ نسبة 26% من المصوتين، وهي نسبة جيدة؛ لأن هذا السبب مهم جداً، ففقد الموجه الملهم الغيور على فكره ودينه يؤدي بالشباب أن يتخذوا مختلف القدوات التي لها أفكارها المسمومة المضللة، أو أن البعض يتخذ منهجه من قدوات غير ناضجة لغياب القدوة الناضجة، وهؤلاء كثيرا ما يتعثرون في توجيه الشباب، ويتخبطون في ارشاد الشباب الى بر الأمان، فيصير الشاب حائرا في وسط العديد من القيادات والقدوات غير الناضجة فكريا، فيتخبطون في اختيار الصواب من الخطأ، وتمييز النافع من الضار، ولا يبنى لهم منهج قوي واضح، فيؤدي إلى ضعفهم وترهلهم وعدم وعيهم لدقائق الامور حتى تزل بهم القدم.

3-      اختلاط المفاهيم وعدم القدرة على تمييز الصواب من الخطأ لدى الشباب: وهذا السبب أخذ نسبة 21% من المصوتين؛ لأنها نتيجة حتمية لانحراف المفاهيم لدى الشباب، فصرنا نسمع اليوم من شبابنا من يدعو للحرية ولا يفهم منها الا التحرر من كل شيء، بأن يسمح لنفسه ان تفعل ما تشاء، أو بسم الفن ولا يفهم منه إلا قضاء المآرب ولو كان فناً هابطاً، أو التطور والتقدم ولو كان معناه ترك مبادئ الدين وقيمه، وهنا تكمن الخطورة، فاختلاط المفاهيم أوجد سحابة قاتمة حجبت نور الحقيقة الساطع، وألبست الحق ثوب الرجعية، وألبست الباطل ثوب التقدم والانفتاح والحرية.

إذن لابد لصياغة شباب مفعم بالفكر النظيف أن يتربى تربية نظيفة متينة واضحة، وأن تستلمه القيادات الواعية الناضجة، وأن تتاح له ممارسة نشاطاته الفكرية والحيوية تحت مظلة قيادة راشدة واعية متشبعة بالفكر الإسلامي الرقراق، ساعتها سنرى لشباب الأمة شأناً آخر.

عبدالله القنوبي (مشرف الموقع)