إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

قصة مأساوية لفتاة باعت شرفها

سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي: دائما نحن نقول بأن تربية الناس على الأخلاق ومراعاة حرمات الله سبحانه وتعالى وتفادي أسباب الفساد هذا أمر لابد منه.. تفادي أسباب الفساد، وما أكثر أسباب الفساد..!!

 

وأنا أقول-أؤدي أمانة إلى الآباء والأمهات جميعا.. هذا حق عليَّ أن أؤديه.. لابد من أن أبين الحقيقة-أنا اقول بأن الآن أسباب الفساد كثرت، والناس أصبحوا يلهثون وراء المادة، ولا يفكرون في القيم، ولا يفكرون في أي شيءٍ آخر، وجدت كثيراً من المشكلات التي يجب على الناس أن يدركوها، ولكن لا يريدون أن يدركوها..!

 

أحد الإخوان جاء يذكر لي أنه يعمل في مؤسسة حكومية، يقول هذه المؤسسة الحكومية فجأة جيء فيها بعشر بنات موظفات، يقول الأسبوع الأول مرَّ بسلام.. الأسبوع الثاني بدأن هن يغازلن الرجال-مع الأسف الشديد-!

 

ومن الذي يدفع الضريبة؟!!

تدفع الضريبة المرأة.. المرأة تظن أن هذا حرية لها.. ولكن هي التي تدفع ضريبة..

 

والله شاهد أنا أذكر لكم قصة-الله شاهد على صدق ما أقول-:

قبل حوالي ستة أشهر من الآن جاءتني إحدى الفتيات، هي موظفة في إحدى المؤسسات الحكومية، وذكرت لي مأساة غريبة وقعت فيها، بسبب الاختلاط وقعت في الفاحشة مع أحدٍ من الناس! وإذا بالشخص فيه مرض الإيدز.. نقل لها مرض الإيدز، ما اكتفى بأن رزأها بهذا بل استعمل وسيلة الضغط لأن المرأة ضعيفة، قال لها: أنت السبب في هذا.. وأنا إما أن أفضحك وإما أن تقدمي لي مبلغاً حتى أتعالج به، فاضطرت أن تقترض من بنك مبلغا كبيرا، وصار كل راتبها يذهب إلى البنك، وعاشت هكذا..

 

 

أهلها يسألونها أين الراتب..؟ لا يعرفون أين يذهب الراتب.. يذهب الراتب إلى البنك، وكانت واقعة في مأساة غريبة، حرمت من الزواج.. وحرمت من الأولاد.. وحرمت أيضا من الانتفاع براتبها.. حتى الراتب هذا حرمت من الانتفاع به..

 

قلت لها: أنتِ استعملي الضغط عليه.. هددي هذا الرجل..

قالت: أين هو؟!! تقول: قبل سنتين توفي، وهو عندما كان في فراش الموت اتصل بي يقول سامحيني.. أنا هكذا تورطت.. وسامحيني..

 

والناس لا يبالون بهذا.. المرأة هي الضحية في مثل هذه الأمور، ولكن لا يبالى بذلك، المرأة تظن أنها أعطيت حريتها بهذا، وهي في الحقيقة الضحية!!

__________________________________________________________________

منقول-بتصرف بسيط-من الندوة الطبية الفقهية الأولى، والتي أقيمت بالمركز الثقافي بجامعة السلطان قابوس،

الخميس 17 ذي القعدة 1433هـ / 4أكتوبر 2012م.

 

لنتأمل أخي/أختي هذه القصة الواقعية ، وما هي إلا نتيجة الاختلاط المحرم ، والركض خلف المادة والتنازل عن القيم والأخلاق ، فلنتناصح إخواني ولنقف معا ضد هذا المرض العضال.