إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

أد. محمد رواس قلعه جي – أستاذ الشريعة في جامعة الكويت - : لازلت أذكر بكاء العشر دقائق يوميا على أمي قبل الأفطار!

 

عن ذكريات رمضان يتحدث د. محمد قلعه جي عن بدايات الصوم حيث كانت والدته تدربه على الصيام وهو ابن لأربع سنوات، ويقول: كنت أصوم رمضان آنذاك صياما مجزءا وأنا أكاد أطير من الفرح لأني صائم، وكان والدي يخصني بـ(الفطارية) وهي أكلات يحبها الصغار.

 

وأول رمضان صمته خارج مدينتي (حلب) كان أيام انتظامي في جامعة دمشق، وكان شديدا علي لأني افتقدت فيه جو الأسرة، ولأني علمت أن والدتي لاتفطر حتى يؤذن مؤذن دمشق بالإفطار، ودمشق تفطر بعد حلب التي تسكنها والدتي، ولازلت أذكر حين كنت أجلس أبكي في هذه الدقائق العشر لشدة شوقي لأمي وانتظارها لي للإفطار... ومن يومها توالى الصيام علي خارج بلدي فما صمت رمضان بعده في بلدي أبدا.

 

ويستمر د. محمد متحدثا عن اليوم الذي لاينساه في رمضان فيقول: هو يوم فتح مكة، حيث وضع الرسول صلى الله عليه وسلم النهاية للكفر والطغيان في جزيرة العرب.

 

وعن برنامجه اليومي في رمضان يقول: رمضان بالنسبة لي هو شهر العمل، وفيه من البركة مالاأرى في غيره، وأدخر له المسائل الصعبة التي يعنيني حلها طيلة العام.

 

وإنتاجي العلمي فيه هو ضعف إنتاجي في الأيام العادية، أنام في العاشرة بعد صلاة التراويح، واستيقظ قبل الفجر بساعة فأصلي ماشاء الله، واقرأ جزئي من القرآن ثم أصلي الفجر ثم أجلس إلى مكتبي، فلا أغادره حتى يحين موعد عملي في الجامعة، فإذا رجعت منها أجلس إلى مكتبي فلا أغادره حتى يإذن الله لي بالإفطار.

 

أما رمضان الأمس ورمضان اليوم فيفرق بينهما د. محمد ويقول: رمضان الأمس جهد وعمل وعبادة، ورمضان اليوم ذل واستكانة ونوم وبطالة ... ساعات الدوام تنقص والليل ينقلب نهارا، يسهر فيه الناس لمشاهدة ما أعدته الفضائيات من الهرج والمرج والإفساد للناس فيذهب الصيام أدراج الرياح.

 

أما النهار فيه فإنه ينقلب ليلا، فلا تسمع في الدور همسا إلى مابعد الظهيرة، ولاتكن خجلا إن قلت إلى مابعد العصر، فالكل يغط في نوم عميق!