إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

 

 الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وبالعمل بطاعته تطيب الحياة وتنزل البركات، سبحانه فضل شهر رمضان على سائر الشهور والأيام، واختصه بجميل المزايا، وضاعف فيه الأجور للصوام، وتوّجه بتاج القبول، وأنزل فيه القرآن على خير الأنام، نحمده ونستعينه ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيى ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير، وهو على كلّ شيء قدير، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله، أرسله بشيرا ونذيرا، وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، أرسله رحمة للعالمين، وسراجا للمهتدين، وإماما للمتقين، فبلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وكشف الغمة، وجاهد في سبيل ربه حتى أتاه اليقين، r، وعلى آله وصحبه، وعلى كل من اهتدى بهديه، وسار على نهجه، واستن بسنته، ودعا بدعوته إلى يوم الدين، أما بعد:

فيا عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله، والعمل بما فيه رضاه، فاتقوا الله وراقبوه، وامتثلوا أوامره ولا تعصوه، واذكروه ولا تنسوه، واشكروه ولا تكفروه.

واعلموا أنه إذا كان لبلوغ الآمال فرحة، وللظفر بالمطلوب متعة وبهجة؛ فإن من حق المسلمين جميعا أن يستشعروا بالنعمة، وأن تكون لهم أعظم متعة وبهجة ببلوغ شهر رمضان المبارك، شهر الإيمان والقرآن، شهر الغفران والرضوان، شهر الخيرات والبركات، شهر المنح والهبات؛ فإن بلوغ شهر رمضان فرحة عظمى، ونعمة كبرى، تقع في حساب من أحياه الله سبحانه وتعالى بعد طي شهور العام؛ حتى بلغ هذا الشهر العظيم }وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ{ (النحل/18) }وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ{ (البقرة/172). ولشهر رمضان من المكارم والفضائل والمزايا والنفحات ما لا يقع في الحسبان، ولا يحده بيان، «جعل الله سبحانه وتعالى صيامه فريضة، وقيامه تطوعا، من تقرب فيه بخصلة من خصال الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه، وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، شهر يزاد فيه رزق المؤمن، شهر أوله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار»، تحط فيه الخطايا، ويستجاب فيه الدعاء، وتفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم }شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ{ (البقرة/185) ، يقول رسول الله r: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت»، ويقول عليه الصلاة والسلام: «من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ولو علمتم ما في فضل رمضان لتمنيتم أن يكون سنة»، وجاء عنه r: «إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنان، وغلقت أبواب النيران، وصفدت الشياطين»، وجاء أيضا: «إذا كان أول يوم من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة، فلم يغلق منها باب، وينادي مناد:  يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر»، ولله عتقاء من النار، وذلك في كل ليلة، وقد ورد أن لله سبحانه وتعالى في كل يوم من شهر رمضان عند طلوع الشمس وعند وقت الإفطار عتقاء يعتقهم من النار عبيدا وإماء، وملك ينادي من تحت العرش: هل من تائب يتاب عليه؟! هل من داع يستجاب له؟! هل من مظلموم ينصره الله؟! هل من مستغفر يغفر له؟! هل من سائل يعطى سؤاله؟!

أيها المسلمون:

إن المسلم العاقل الكيس الفطن الذي يحب الخير لنفسه لجدير به أن يستقبل شهر رمضان على أنه مدرسة لتجديد الإيمان، وتهذيب الأخلاق، وتقوية الروح، واستئناف حياة أفضل وأكمل، يستقبل شهر رمضان بالعبادة، بأنواع الطاعات وصنوف القربات؛ لأن شهر رمضان فرصة لو افلتت من العبد كانت عليه حسرة يا لها من حسرة، فشهر رمضان هو شهر المغفرة، وجميع أسباب المغفرة متوفرة فيه، ومن حرم المغفرة في رمضان عظمت مصيبته، وطالت حسرته، ولا يُستقبل شهرُ رمضان بالتأفف والتبرم والاستثقال؛ فإن ذلك شأن من لم يستشعر في قرارة نفسه عظمة رمضان، ولا يستقبل شهر رمضان بالإسراف في إعداد الموائد الزاخرة بألوان من الطعام والشراب، وبالسهر في اللهو واللعب ومشاهدة ما لا تحمد عقباه إلى طلوع الفجر، وبالنوم العميق إلى غروب الشمس؛ فإن ذلك شأن الغافلين، ولا يستقبل شهر رمضان بالتحلل من صومه، والترخص في فطره من غير عذر شرعي أباح الله سبحانه وتعالى به الفطر لأهل الأعذار، وهم المريض والمسافر والحائض والنفساء والشيخ الكبير والعجوز الكبيرة إذا عجزا عن الصوم والحامل والمرضع إذا خافتا على نفسيهما أو ولديهما، أما عدا هؤلاء فالفطر بالنسبة لهم جناية واستهتار بالعقوبة، وجرأه على الملك الديان بالتحلل من هذه الفريضة التي شرعها الله سبحانه وتعالى؛ لمصلحة عباده؛ وليعدّهم بها إلى مدارج التقوى، والتقوى خير زاد للعباد، يقطعون بها مرحلة هذه الحياة، ثم يصيرون للمعاد إلى خير مهاد }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ* أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ{ (البقرة/183-187).

نفعني الله وإياكم بهدي كتابه، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم، وادعوه؛ إنه هو البرّ الكريم.

*              *            *

الحمد لله ربّ العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وليّ الصالحين، وأشهد أن سيدنا ونبينا ورسولنا محمدا عبده ورسوله، خاتم النبيين والمرسلين، وسيّد الأولين والآخرين، وقائد الغرّ المحجلين، r، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيا عباد الله اتقوا الله تعالى، واعلموا أن أصدق الحديث كتاب الله عز وجل، وخير الهدي هدي محمد r، وشرّ الأمور محدثاتها، وكلّ محدثة بدعة، وكلّ بدعة ضلالة.

أيها المسلمون:

كان رسول الله r يبشر أصحابه بقدوم شهر رمضان، ويحضهم على الإكثار فيه من عمل الخير، ويرغبهم في ذلك، ويخبرهم أن الله سبحانه وتعالى ينظر فيه إلى تنافسهم، ويباهي بهم ملائكته، يقول رسول الله r: أتاكم رمضان، شهر مبارك، تحط فيه الخطايا، ويستجاب فيه الدعاء، وينظر الله فيه إلى تنافسكم، ويباهي بكم ملائكته، فأروا الله من أنفسكم خيرا؛ فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله عز وجل.

وقد أدرك السلف الصالح - رضوان الله عليهم - ما في الصوم من حكم وفوائد، فكانوا مثالا أعلى في الأخلاق الكريمة، وكانوا مثالا أعلى في احترامهم لرمضان، وعلامة ذلك أنهم كانوا يحنّون إليه حنينا، يتضرعون إلى الله عز وجل أن يبلغهم إياه، يرددون: اللهم سلّمنا لرمضان، وسلّم رمضان لنا ن وتسلّمه منا متقبلا، وإذا منّ الله عليهم بلقائه فرحوا به فرح الظمآن الوارد والعقيم الوالد، فصاموه إيمانا واحتسابا، وعرفوا حدوده، وتحفظوا مما ينبغي أن يتحفظ منه، وكفوا جوارحهم عن محارم الله ، حتى إذا ما أذّن المؤذن لصلاة المغرب أفطروا على الحلال من الطعام والشراب، وأشركوا معهم إخوانهم من الفقراء والمساكين، ثم اتجهوا إلى بيوت الله، فعمروها بالذكر والصلاة والدعاء والاستغفار، وهكذا كان نهارهم طاعة وصياما، وكان ليلهم تهجدا وقياما، فلا يكاد ينسلخ الشهر إلا وقد صفت أرواحهم، وقوي إيمانهم، وقرب غنيهم من فقيرهم، وأحب فقيرهم غنيهم، فرضي الله عنهم وأرضاهم.

فاتقوا الله يا عباد الله، وصوموا شهركم إيمانا واحتسابا، واعرفوا حدوده، وتحفظوا مما ينبغي أن يتحفظ منه، وكفوا جوارحكم عن محارم الله، واعمروا أوقات رمضان بالأعمال الصالحة التي تقربكم إلى الله عز وجل في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم }وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{ (المزمل/20) }وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ{ (البقرة/281) }وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ{ (النور/31)