إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

من أسرار الصيام

شهر رمضان هو شهر الصبر: والصبر جزاؤه الجنة.. وكفى بها جزاءً. وبالصبر تقوى الروح وتسبح في مدارج العلو والرفعة والنقاء والطهر، تلك الروح التي حبسناها أحد عشر شهراً في هذا الجسد الطيني، اشتاقت إلى بارئها وحنَّت إلى خالقها، فهي تنتظر هذا الشهر.. لتؤدي دورها في إصلاح الجسد وقيادته نحو معالي الأمور.

 

فيا للصوم من مدرسة لتقوية الإرادة وشحذ العزيمة ورفع الهمة والتحليق في سماء القرآن العظيم!. إن رمضان يحاول إعادة شيء من التوازن بين كفتي الروح والجسد.. كفة الروح التي خفَّت وضعفت، لقلة غذائها وضعفه من القرآن والذكر، وكفة الجسد التي ثقلت بذلك الجسد المترهل المشبع، بما لذّ وطاب من الطعام والشراب.

 

وهو شهر يزاد فيه رزق المؤمن: وهذا أمر جليّ لكل ذي بصيرة وإيمان، ويقين بوعد الله الرحمن. إن بركات الله تتنزل في هذا الشهر وفيوضاته تعمّ ونفحاته تكثر. إن مسلماً يحرم نفسه شهواتها ويقاوم رغباتها وينازع نزواتها، لهو امرؤ جدير بأن تتنزل عليه بركات الله تعالى، وهو القائل (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) أليس الصوم طريقاً إلى تقوى القلوب؟. وقد أعد الله تعالى لمن أفطر صائماً ثوابا يفوق الخيال، وكرما يفوق الحدود، إن أقصى ما قد ينتظره المرء إذا فطّر صائماً أن يكون له مثل أجره، أما أن يكون له فوق ذلك مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار، فذاك أمل يرنو إليه كل مسلم.

 

بالإضافة إلى ذلك قبول الدعاء: ففي الحديث الذي رواه أحمد والترمذي وابن ماجه قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ثلاثة لا ترد دعوتهم»، وذكر منهم: «ودعوة الصائم حتى يفطر وفي رواية حين يفطر».

 

وكذلك الشفاعة يوم القيامة: قال صلى الله عليه وسلم: «القرآن والصيام يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي ربّ منعته الطعام والشهوات فشفّعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه، فيشفّعان». وقد جعل الله في الصوم الصحة والعافية والشفاء من كثير من الأمراض والعلل.

 

وأخيرا من أعظم الربح أن يغفر للصائم ذنبه ويعتق من النيران، ففي حديث الإمام الربيع بن حبيب من طريق أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ولو علمتم ما في فضل رمضان لتمنيتم أن يكون سنة».

--------------

جريدة عمان: الأحــد: 4 من رمضان 1431هـ . الموافق 15 من اغسطس 2010

  أخــر المضاف
بمناسبة استقبال شهر رمضان المبارك شهر الخير والعطاء شهر المغفرة شهر العبادات والاخلاص لله سبحانه وتعالى اتوجه الى جميع المسلمين في مشارق الارض ومغاربها بالتهاني الطيبة راجيا من الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا واياهم لصيام هذا الشهر الكريم على النحو الذي يرضيه وان يوفقنا للأوبة اليه وان يوفقنا للتخلص من .. التفاصيل