إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

المفتي العام للسلطنة : الكل يتطلع لليوم الذي يجتمع فيه الشمل وتتآلف فيه القلوب ويتوحد فيه الصف والفكر والتصور‎

المفتي العام للسلطنة : الكل يتطلع لليوم الذي يجتمع فيه الشمل وتتآلف فيه القلوب ويتوحد فيه الصف والفكر والتصور

الأمة بحاجة إلى أن تداوى من الفرقة والتناحر والاختلاف والشقاق


أكد سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة أن الامة بحاجة الى ان تداوى من الفرقة والتناحر والاختلاف والشقاق، والكل يتطلع الى اليوم الذي يجتمع فيه الشمل وتتآلف فيه القلوب ويتوحد فيه الصف والفكر والتصور.

مشددا في كلمة وجهها الى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها على ان الأمة عندما تلتقي على تقوى الله ستنهض من عثرة وستجتمع من فرقة وستتوحد من شتات وستقوى من ضعف. وأن كل عبادة من العبادات تفضي الى التقوى حال أدائها على النحو المشروع.

وبين سماحته في لقاء مع ملحق (روضة الصائم)، ان القرآن يرضي العاطفة والعقل وينسق بين الجوانب المتعددة في حياة الانسان.

ودعا سماحته الناس الى أن ينظروا في الاخلاق والفضائل الى من هو أعلى منهم وفي الماديات لمن هو دونهم، مشيرا الى ان الاعمال كيفما كانت ترتقي بصاحبها عندما يقوم بأدائها على النحو الصحيح.

وطالب سماحته الحاصل على وظيفة بأن لا يتركها من اجل الطمع وعليه ان ينظر الى الجماهير الكثيرة التي لم تجد عملا.

ووجه سماحته الى ان التاجر دائما مطالب بتجنب الفساد ويحذر من الحرام ويقنع بالحلال، وأن التجارة ليست لمصلحة التاجر وحده بل يجب ان يشاركه الآخرون في منافعها ولذلك فرضت في التجارة الزكاة الشرعية.. وإلى ما جاء في الحلقة الأولى من اللقاء.

 

كلمة سماحتكم بمناسبة حلول الشهر الفضيل؟

بمناسبة استقبال شهر رمضان المبارك شهر الخير والعطاء شهر المغفرة شهر العبادات والاخلاص لله سبحانه وتعالى اتوجه الى جميع المسلمين في مشارق الارض ومغاربها بالتهاني الطيبة راجيا من الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا واياهم لصيام هذا الشهر الكريم على النحو الذي يرضيه وان يوفقنا للأوبة اليه وان يوفقنا للتخلص من كل التبعات التي تعوق مسيرتنا عن الخير ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعل اليوم خيرا من الأمس وان يجعل الغد خيرا من اليوم وان يجمع الشمل على ما يحبه ويرضاه وان يؤلف بين القلوب المتنافرة وان يجمع بين الفئات المتدابرة لتكون هذه الأمة أمة واحدة كما شرع الله سبحانه وتعالى وأمر.


وعلى الأمة ان تستلهم من كل عبادة تقدمها بين يدي الله سبحانه وتعالى ما يبصرها بالخير الذي يجب عليها ان تتبعه وما يبصرها بمسالك هذه الحياة لتكون لا تسلك مسلكا الا عن بينة وبصيرة وان تأخذ الامور بجد وعزم حتى تكون في شؤونها الدنيوية وفي شؤونها الدينية على النهج الصحيح النهج الذي يرضي الله سبحانه وتعالى.

الامة بحاجة الى ان تداوى من علل شتى من بين هذه العلل هذه الفرقة وهذا التناحر وهذا الاختلاف وهذا الشقاق وهذه الفتن التي تستشري في جسم الامة فتنخرها نخرا.

والكل يتطلع الى اليوم الذي يجتمع فيه الشمل وتتآلف فيه القلوب ويتوحد فيه الصف وتكون هذه الامة امة واحدة في فكرها وتصورها وفي عباداتها واعمالها وفي اخلاقها ومثلها وفي مبادئها وغاياتها وفي آلامها وآمالها حتى تكون كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر).


ومن المعلوم ان ملاك هذا كله تقوى الله سبحانه ولا ريب ان كل عبادة من العبادات انما تفضي الى التقوى ان أديت على النحو المشروع فلذلك كان لزاما على هذه الامة ان تستمسك بالتقوى من خلال هذه العبادات التي تقدمها بين يدي الله ومنها عبادة الصيام، فالله سبحانه وتعالى ناط الصوم بالتقوى عندما قال (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) فالتقوى هي الغاية من مشروعية الصيام كما انها الغاية من مشروعية أي عبادة من العبادات.


وإذا التقت الأمة على تقوى الله فإنها ستنهض من عثرة وستجتمع من فرقة وستتوحد من شتات وستقوى من ضعف وستكون أمة قوية.


وشهر رمضان المبارك هو شهر القرآن انزل فيه ليكون هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فعلى الامة ان تستلهم من القرآن الكريم منهج حياتها بأسره حتى تكون امة قرآنية امة تستجمع كل ما في القرآن من خير وتستجمع ما في القرآن من هداية لتسير على هذا النور وعلى هذا الهدى بإذن الله تعالى.

 

القرآن ينضح بكل خير

يقول أحد العلماء (ان طالب الحقيقة العقلية يجد في القرآن ما يرضي منطقه، وان الباحث عن الحقيقة الروحية يجد في القرآن ما يرضي ذوقه، وأن الحريص على القيم الأخلاقية يجد في القرآن ضالته وطلبته وان عاشق القيم الجمالية يجد في القرآن ما ينمي حاسته الجمالية)..رمضان شهر القرآن كيف يستطيع القارئ لكتاب الله اكتشاف هذه المكنونات؟


من المعلوم ان القرآن الكريم انزل ليكون كتاب هداية ومنهج حياة ونورا تستبصر به الامة والله سبحانه وتعالى يقول (وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) ويقول (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا) فالقرآن الكريم ينضح بكل خير وفيه كل هداية وقد جمع جميع العلوم فالقرآن الكريم يصل بين الدنيا والآخرة وبين الروح والجسم وبين القيم الاخلاقية ومناهج الحياة فلذلك كان على المسلم ان يستبصر بالقرآن وان يسير على هداية القرآن ولكن هذا كله يتم عندما يكون المسلم يقرأ القرآن قراءة تدبر وامعان فالقرآن لم ينزل من اجل ان تمتع به الأذواق فحسب وانما انزل من اجل ان يكون هداية للناس وعلى المسلم ان يقف مع كل حرف من حروفه فضلا عن كلماته وجمله وآياته وسوره عليه ان يقف ليتأمل ما في القرآن وقد قال تعالى (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) فالمسلم عندما يقرأ القرآن، بتدبر وامعان وهو يشعر انه خطاب الله تعالى الذي خاطب به الكون بأسره والإنسان من ضمن هذا الكون وهذا المسلم نفسه هو من ضمن البشر المخاطبين بالقرآن، لا ريب انه يكتشف هذه الجوانب كلها في القرآن الكريم ويصل الى ارضاء كل تطلع يتطلعه الى الخير من خلال دراسته للقرآن، الكريم فالقرآن، فيه غذاء للروح وفيه غذاء للعقل وفيه غذاء للنفس فهو يرضي العاطفة ويرضي العقل وينسق بين الجوانب المتعددة في حياة الانسان.

 

خريطة مرسومة محددة

حذر سعادة الشيخ صالح عبدالله كامل رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي في إحدى كلماته، من خطورة زحف الباحثين عن عمل نحو مجتمعاتنا الخليجية وهي قد تكون ترفيه بمعنى ان يترفع بعض الشباب عن بعض المهن السهلة استكبارا منهم، واستثنى من ذلك الشباب العماني وتمنى ان يقتدي شباب دول التعاون بشبابنا .. ومن الملاحظ الآن عزوف بعض شبابنا عن بعض المهن بل قيام بعضهم بترك وظائفهم في الشركات والمؤسسات وتضييقهم على من اتيحت له فرصة العمل ضمن الـ50 ألف وظيفة، بحجة قلة الحافز المادي .. وقد يكون ذلك سببا قويا نظرا لغلاء المعيشة في الوقت الحالي ما هي كلمتكم للشباب والجهات المعنية بتشغيلهم؟


من الاهمية بمكان ان يكون الانسان في حياته هذه ينظر في الاخلاق والفضائل الى من هو أعلى منه وينظر في الماديات لمن هو دونه وبهذا يكون الانسان دائما طموحا الى الخير مستزيدا من الخير بينما فيما يتعلق بالقضايا المادية يقنع لانه ينظر الى من دونه فكم يجد الى من هم دونه ممن هم اكثر منه حاجة واشد منه عوزا.

وهذا لا يعني ان الانسان لا يطمح الى تحقيق المزيد من المكاسب المادية ولكن هذا انما يقتضي ان يكون يتبع الخطوات ثانية بعد أولى ويحسب حسب خريطة مرسومة محددة في حياته بحيث يحرص دائما على ان يأتي الامور من أسبابها ويأخذها بوسائلها فهو يترقى شيئا فشيئا والذي وجد وظيفة اليوم سواء كان في شركة من الشركات او في مؤسسة حكومية او مؤسسة خاصة لا ريب انه من خلال هذا يستطيع ان ينمي نفسه فلا ينبغي له ان يترك وظيفة حاصلة عنده من اجل الطمع في وظيفة اكبر او من اجل الطمع في المزيد من المادة وهو لم يمسك بعد هذه الوظيفة وعليه ان ينظر ايضا الى الجماهير الكثيرة التي لم تجد عملا وهي عائشة في هذا المحيط باحثة عن عمل ولا تجده فعليه ان ينظر في احوالهم والا يزاحمهم ما دام هو توصل الى عمل يكتسب منه خيرا ورزقا.

والاعمال كيفما كانت انما هي ترتقي بصاحبها عندما يقوم بأدائها على النحو الذي يرضي الله تعالى اولا ثم على النحو الذي يرضي الناس ايضا بحيث يكون موفيا بحق العمل متجنبا للتقصير فيه فعلى الشباب ان يدرك ذلك.

 

في اطار الفضيلة والاخلاق

..وحذر كامل كذلك من تفشي ظاهرة الفساد المقنع في دولنا بل اصبح الفساد شطارة يتميز بها البعض .. ما هي كلمتكم للتجار للتمسك بالقيم الأخلاقية الاسلامية الفاضلة نظرا لأهميتها؟


التجارة يجب ان تكون مؤطرة في اطار الفضيلة والاخلاق بحيث لا يكون هم التاجر ان يربح فقط او ان يوفر المزيد من الفوائد والمكاسب المادية بل عليه ان يكون متحليا بالأخلاق وقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم (رحم الله امرءا سمحا إذا باع سمحا إذا اشترى سمحا إذا تقاضى سمحا إذا قضى) فعلى الانسان ان يكون دائما متصفا بالسماحة.

والتجار مطالبون اولا قبل كل شيء ان يجنبوا انفسهم جميع محارم الله سبحانه وتعالى فإن التاجر لا بد من ان يكون فقيها في الدين بصيرا بما يفعل بصيرا ببيعه بصيرا باشترائه بصيرا بأخذه بصيرا بعطائه ليتجنب الحرام وليتقيد بما شرع الله سبحانه وتعالى.

ومع هذا كله عليه الا ينسى الواجبات الملقاة على عاتقه فالتجارة ليست هي لمصلحة التاجر وحده بل يجب ان يشاركه الآخرون في منافعها ولذلك فرضت في التجارة الزكاة الشرعية كما شرعت في النقود لأجل ان يكون ريع هذه التجارة مشتركا بين التاجر وبين ابناء مجتمعه لا سيما الطبقة الفقيرة المحتاجة منه.

فالتاجر دائما مطالب بأن يتجنب الفساد وان يحذر من الحرام وان يقنع بالحلال.

_______________________

أجرى اللقاء: سيف بن سالم الفضيلي

جريدة عمان، 1 رمضان 1433ه / 21 يوليو 2012م 

 

  أخــر المضاف
بمناسبة استقبال شهر رمضان المبارك شهر الخير والعطاء شهر المغفرة شهر العبادات والاخلاص لله سبحانه وتعالى اتوجه الى جميع المسلمين في مشارق الارض ومغاربها بالتهاني الطيبة راجيا من الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا واياهم لصيام هذا الشهر الكريم على النحو الذي يرضيه وان يوفقنا للأوبة اليه وان يوفقنا للتخلص من .. التفاصيل