إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

فَصْلٌ فيمَنْ يجِبُ عَلَيهِ الإِفْطَارُ والإِطْعَامُ

 

أ‌- المرِيْضُ المُزْمنُ:

 

هُوَ المرِيْضُ الذِي لا يَقْدِرُ عَلَى الصِّيَامِ في الحَالِ ولا يُرْجَى بُرْؤُهُ في المآل -حَسَبَ الظَّاهِرِ طَبْعًا- فَهُوَ لا يَسْتَطِيعُ الأَدَاءَ وَلا القَضَاءَ ولَوْ مُتَفَرِّقًا إِنْ لمْ يَسْتَطِعْ مُتَتَابِعًا، فَالوَاجِبُ في حَقِّهِ الإِفْطَارُ، والإِطْعَامُ عَنْ كُلِّ يَومٍ مِقْدَارَ نِصْفِ صَاعٍ مِنْ طَعَامٍ أو وَجْبَةٌ وَاحِدَةٌ وَكَفَى[22]، وسَيَأْتي بَيَانُهُ فَأنْظِرْني وَلا تُعْجِلْني[23].

 

ب‌- الشَّيْخُ الكَبِيرُ:

 

الشَّيْخُ العَجُوزُ الكَبِيرُ في السِّنِّ والمرْأَةُ العَجُوزُ الكَبِيرَةُ في السِّنِّ[24] اللَّذَانِ لا يَتَحَمَّلانِ الصِّيَامَ وَلا يُطِيقَانِ مَشَقَّتَهُ يجِبُ عَلَيْهِمَا أَنْ يُفْطِرَا نهارَ الصِّيَامِ، وأَنْ يُخْرِجَا عَنْ كُلِّ يَومٍ نِصْفَ صَاعٍ مِنْ طَعَامٍ، أوْ يُطْعِمَا مِسْكِينًا وَاحِدًا وَجْبَةً وَاحِدَةً عَنْ كُلِّ يَومٍ.. [25]

 

 

وفي هَذَا الفَصْلِ مَسَائِلُ، فَأَيْقِظْ لهَا عَزْمَكَ:

 

{المَسْأَلَةُ الأُوْلى}: الدَّلِيْلُ عَلَى حُكْمِ هَذَينِ الصِّنْفَينِ المرِيْضِ المُزْمِنِ، والشَّيخِ الكَبِيرِ هُوَ قَولُهُ تَعَالى:{ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ }  البقرة: ١٨٤، بِنَاءً عَلَى رَأْي حَبْرِ الأمَّةِ  وتُرْجُمَانِ القُرْآنِ ابْنِ عبَّاسٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا-، وهُوَ أنَّ المُرَادَ بِقَولِهِ:{ يُطِيقُونَهُ } يَتَكَلَّفُونَهُ بِشِدَّةٍ، فَمَنْ كَانَتْ هَذِهِ حَالتَهُ فَلا يجِبُ عَلَيهِ الصِّيَامُ، ولَهُ أَنْ يَنْتَقِلَ حِينَئِذٍ مِنَ الصِّيَامِ إِلى الفِدْيَةِ والإِطْعَامِ، وهُو المُعْتمَدُ في الفَتْوَى عِنْدَ الشَّيخَينِ الجَلِيلَينِ -حَفِظَهُمُ اللهُ-[26]، وقَدْ تَقَدَّمَ سَلفًا[27].

 

{المَسْأَلَةُ الثَّانِيَةُ}: الحُكْمُ بِعَدَمِ القُدْرَةِ عَلَى القَضَاءِ في المُسْتَقْبَلِ إِنما هُوَ بحَسَبِ الظَّاهِرِ والعَادَةِ وغَالِبِ الظَّنِّ، وبحَسَبِ مَا يُقَرِّرُهُ الأُمَنَاءُ مِنْ أَهْلِ الخِبرَةِ[28]، فَإِنْ أَطْعَمَ المرِيضُ مَرَضًا مُزْمِنًا أوِ الشَّيْخُ الكَبِيرُ ثمَّ كَسَاهما اللهُ لِبَاسَ القُوَّةِ والصِّحَةِ فأَطَاقَا الصِّيَامَ بَعْدَ مُدَّةٍ فَلا يَنبَغِي لَهُ التَّفْرِيطُ في القَضَاءِ مِنْ بَابِ الاحْتِيَاطِ المطْلُوبِ في أُمُورِ الدِّينِ، أمَّا الإِيجَابُ فَفِيْهِ نَظَرٌ؛ وذلِكَ لما جَرَتْ بِهِ عَادَةُ الشَّارِعِ أنْ لا يُكلَّفَ المكَلَّفُ بِالوَاجِبِ مَرَّتَينِ.. عَلَى حَدِّ مَا قِيلَ:

 

 

أَلَيْسَ يُجْزِيْهِ الَّذِيْ قَدْ فَعَلا *** أَمْ ثَمَّ فَرْضٌ غَيْرُهُ قَدْ نَزَلا[29]

 

 

{المَسْأَلَةُ الثَّالِثَةُ}: مَن لمْ يَسْتَطِعْ عَلَى الصِّيَامِ ولمْ يَقْدِرْ عَلَى الإِطْعَامِ مِنْ هَذَا الصِّنْفِ سَقَطَ عَنْهُ الوَاجِبُ الشَّرْعِيُّ وكَانَ اللهُ أَوْلى بِعُذْرِهِ، وبَقِيَ عَلَيهِ دَينًا في ذِمَّتِهِ فَإِنْ وَجَدَ قُوَّةً في صِحَّةٍ فَلْيَقْضِ، أوْ بَسْطَةً في يَدٍ فَلْيُطْعِمْ، وإِلا فَلا شَيْءَ عَلَيهِ وَلا عَلَى أَوْلِيَائِهِ؛ فَإِنَّ اللهَ إذَا أَخَذَ مَا وَهَبَ أَسْقَطَ مَا أَوْجَبَ[30].

 

ولِذَا فَلا تَلْتَفِتْ لِقَولِ مَنْ قَالَ إِنَّ الوَاجِبَ في هَذِهِ الحَالَةِ يَنتَقِلُ لِغَيرِهِ مِنْ أَوْلِيَائِهِ ووَرَثَتِهِ، فَإِنَّهُ رَأْيٌ عَارٍ عَنِ الدَّلِيْلِ؛ إِذْ لا يَصُوْمُ أَحَدٌ عَنْ أَحَدٍ كَمَا لا يُصَلِّي أَحَدٌ عَنْ أَحَدٍ، وهَكَذَا لا يجِبُ عَلَيهِمُ الإِطْعَامُ إلا إذَا تَصَدَّقُوا عَنْهُ[31]، والقَولُ بِعَدَمِ انْتِقَالِ الفَرْضِ لِلْغَيرِ هُوَ الذِي اسْتَظْهَرَهُ العَلاَّمَةُ أَبُو المُؤْثِرِ البُهْلوِيُّ[32]، واعْتَمَدَهُ مَنْ بَعْدَه مِنْ أَهْلِ العِلْمِ ومِنْهُمُ الإِمَامَانِ الخَلِيْلِيُّ والقَنُّوبيُّ -حَرَسَهُمُ اللهُ بِعَينِ حِفْظِهِ الَّتي لا تَنَامُ-[33].

 

{المَسْأَلَةُ الرَّابِعَةُ}: مِنَ المعْلُومِ أنَّ المُوجِبَ لإِطعَامِ المسْكِينِ هُوَ عَدَمُ القُدْرةِ عَلَى صِيَامِ يَوْمٍ مِنْ رَمَضَانَ، وعَلَيهِ فَلا يَصِحُّ تَقْدِيمُ الإِخْرَاجِ عَلَى المُوجِبِ؛ لأَنَّ المُسَبَّبَ لا يَتَقَدَّمُ عَلَى سَبَبِهِ، وذَلِكَ كَأَنْ يُطْعِمَ العَاجِزُ عَنْ صِيَامِ جمِيعِ أَيَّامِ الشَّهْرِ في بِدَايَةِ الشَّهْرِ، والصَّوابُ أَنْ يُطْعِمَ عَنْ كُلِّ يَومٍ في آخِرِهِ، أَو يُطْعِمَ عَنْ عِدَّةِ أيَّامٍ بَعْدَ مُضِيِّهَا، أو يُطْعِمَ عَنِ الشَّهْرِ كُلِّهِ بَعْدَ أَيَّامِهِ المعْدُودَاتِ، واللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ محِيْطٌ[34].

 

{المَسْأَلَةُ الخَامِسَةُ}: لا مَانِعَ مِنْ إِعْطَاءِ المسْكِينِ الوَاحِدِ فِدْيَةَ أَيَّامٍ مُتَعَدِّدَةٍ، أو فِدْيَةَ الشَّهْرِ كُلِّهِ فيُعْطِيَهِ عَنْ ثَلاثِينَ أو تِسْعَةٍ وعِشْرِينَ يَومًا بِعَدَدِ أَيَّامِ الشَّهْرِ، ولا يُشْتَرَطُ أنْ يُعْطِيَهُ لثَلاثِينَ أوْ تِسْعَةٍ وعِشْرِينَ مِسْكِينًا، فَيَكْفِي إِخْرَاجُهَا ولَوْ لِشَخْصٍ واحِدٍ مَا لمْ يخْرُجْ بِهِ مِنْ حَدِّ الفَقْرِ إِلى حَدِّ الغِنى؛ وذَلِكَ لما عَلِمْتَهُ مِنْ تَعَدُّدِ المُوجِبِ لِكُلِّ نِصْفِ صَاعٍ بِعَدَدِ الأَيَّامِ، فَكُلُّ يَومٍ مِنْ رَمَضَانَ فَرِيْضَةٌ مُسْتَقِلَّةٌ.

 

وهَذَا بخِلافِ الكَفَّارَةِ الوَاحِدَةِ الَّتي يُشْتَرَطُ فِيهَا تَعَدُّدُ المسَاكِينِ؛ لأَنَّ المُوجِبَ والسَّبَبَ فِيهَا وَاحِدٌ، وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ[35].

 

{المَسْأَلَةُ السَّادِسَةُ}: يُجْزِي في الإِطْعَامِ أَنْ يُعْطَى لكُلِّ مَنْ يَقتَاتُ بِالطَّعَامِ مِنْ أَفْرَادِ البَيْتِ صِغَارِهِ وكِبَارِهِ، فيُحسَبُ كُلٌّ مِنْهُم عَلَى حِدَةٍ، ويُسْتَثنى مِنْ ذَلِكَ الرَّضِيْعُ فَإِنَّهُ لا يَقْتَاتُ بالطَّعَامِ[36]. 

 

{المَسْأَلَةُ السَّابِعَةُ}: الأَصْلُ في فِدْيَةِ العَاجِزِ عَنِ الصِّيَامِ الإِطْعَامُ، أمَّا دَفْعُ القِيمَةِ فَلَمْ يَأتِ بِهِ دَلِيلٌ مِنْ كِتَابٍ وَلا سُنَّةٍ، ولِذَا فَلا يُصَارُ إِلَيهِ عِنْدَ السَّعَةِ وإِمْكَانِ قَبُولِ الفُقَرَاءِ للطَّعَامِ، يَقُولُ البَدْرُ الخَلِيْلِيُّ -رَعَاهُ اللهُ-: " والأَصْلُ دَفْعُ الطَّعَامِ، أمَّا القِيْمَةُ فَهِيَ حَاجَةٌ ثَانَوِيَّةٌ، إِنْ لَمْ يَجِدْ مَنْ يتَقَبَّلُ الطَّعَامَ فَلْيَدفَعْ إِلَيهِ قِيمَةَ الطَّعَامِ"، ويَقُولُ شَيخُنا أَبُو عَبدِ الرَّحمنِ القَنُّوبيُّ -يَحْفَظُهُ اللهُ-: "والقَوْلُ بِعَدَمِ الجَوازِ قَولٌ قَوِيٌّ جِدًّا"[37].

 

والقِيمَةُ -في حَالِ إِخْرَاجِهَا- هِيَ قِيمَةُ نِصْفِ الصَّاعِ مِنَ الطَّعَامِ بحَسَبِ سِعْرِ السُّوقِ يَومَ الإِخْرَاجِ، وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ[38].

 

{المَسْأَلَةُ الثَّامِنَةُ}: الوَجْبَةُ الوَاحِدَةُ إذَا كَانَتْ مَأْدُومَةً ومُشْبِعَةً تَكْفِي في إِطْعَامِ المسْكِينِ عَلَى القَوْلِ الرَّاجِحِ المُعْتمَد عِندَ الشَّيخَينِ الخَلِيْلِيِّ والقَنُّوبيِّ -يحفَظُهُمُ اللهُ-؛ نَظَرًا إِلى إِطْلاقِ القُرْآنِ الكَرِيمِ والسُّنةِ النَّبَوِيَّةِ، وَالأَصْلُ في الأَمْرِ المُطْلَقِ أَنْ تجزِيَ فِيهِ المرَّةُ الوَاحِدَةُ، ولا دَلِيلَ عَلَى إِيجَابِ الوَجْبَتَينِ إِلا مِنْ بَابِ الاحْتِيَاطِ[39].

 

{المَسْأَلَةُ التَّاسِعَةُ}: إِنِ اخْتَارَ المُفْتَدِي إِخْرَاجَ الطَّعَامِ للْمِسْكِينِ بَدَلَ دَعْوَتِهِ للْوَجْبَةِ فَعَلَيهِ أَنْ يُعْطِيَهُ الطَّعَامَ نيًّا غَيرَ مَطْبُوخٍ ليَتْرُكَ لَهُ حُرِّيَّةَ  التَّصَرُّفِ في طَهْيِهِ كَيفَمَا يحْلُو لَهُ، يَقُولُ سماحَةُ المُفْتي -أَبْقَاهُ اللهُ-: "..أو بِإِعْطَائِهِ الطَّعَامَ الذِي يَتَوَلَّى بِنفْسِهِ طَبْخَهُ مَعَ مُرَاعَاةِ مَا عَسَى أَنْ يُكَلِّفَهُ مِنْ مَؤُونَةٍ"[40]. 

 

فَتْوَى

 

السُّؤَالُ/ هَلْ يَصِحُّ أنْ يُقَدِّمَ الإِطْعَامَ بِدَايَةَ الشَّهْرِ عَنْ كُلِّ الأَيَّامِ؟

 

الجَوَابُ/ لا، الإِطْعَامُ لا يَكُونُ إِلا بَعْدَ وجُوبِ الصِّيَامِ -بعْدَ حُلُولِ اليَومِ الذِي يَجِبُ صِيَامُهُ-؛ فَإِنَّ الإِطْعَامَ بَدَلٌ عَنِ الصِّيَامِ، ولا يَتَقَدَّمُ البَدَلُ عَن مِيقَاتِ المُبْدَلِ عَنهُ[41].

 

-------------------------

 

[22] - هذا هو الصحيح الراجح عند الشيخين كما تجد بيانه في كتابنا "المُعْتمَدُ في فِقْهِ الكفَّارَاتِ"، والله الموفق.

 

[23] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج1 ص328.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 7 رمضان 1427هـ، يوافقه 1/10/2006م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 10 رمضان 1428هـ، يوافقه 22/09/2007م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 26 شوال 1429هـ، يوافقه 10/10/2008م.

 

[24] - فَائِدَةٌ عَرَبِيَّةٌ: لفظة "عجوز" تطلق على الرجل والمرأة؛ لأن صيغة "فَعُول" في العربية يستوي فيها المذكر والمؤنث، ومن أمثلتها أيضا: صبور وشكور، قلتُ: ومنه المثل العربي: "لا عطر بعد عروس" فالمراد بالعروس في مناسبة هذا المثل هو الرجل؛ إذ القائل له هنا هي المرأة كما ذكر ذلك الميداني في موسوعته القيمة مجمع الأمثال، والحمد لله على حسن المقال.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، فتاوى الزينة والأعراس ص23.

 

·         الميداني، مجمع الأمثال، عند الأمثال: "لا مخبأ لعطر بعد عروس"، و" كاد العروس يكون ملكًا" ج2 ص158، 211.

 

[25] - ابن المنذر، الإجماع ص16.

 

[26] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج1 ص353- 354.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، فتاوى الوقف والوصية ص74.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 8 رمضان 1421هـ، يوافقه 4/12/2000م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 28 شعبان 1426هـ، يوافقه 2/10/2005م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 11 رمضان 1429هـ، يوافقه 12/9/2008م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 4 رمضان 1423هـ، يوافقه 10/11/2002م.

 

[27] - يُنظر: الْبَابُ الثَّالثُ: في شروط الصِّيَام/ فصل في مسائل وتنبيهات مختلفة.

 

[28]- يُنظر:

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 4 رمضان 1423هـ، يوافقه 10/11/2002م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 16 رمضان 1423هـ، يوافقه 22/11/2002م.

 

[29] - السالمي، عبد الله بن حميد. مدارج الكمال ص15.

 

[30] - الخَلِيْلِيُّ، أَحمَدُ بنُ حمَدٍ. برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"- تلفزيون سلطنة عمان، حلقةُ: 10 رمضان 1430هـ، 31/ 8/ 2009م.

 

[31] - تَنْبِيْهٌ مُهِمٌّ: الأصل أن لا يَصُوْم أحد عن أحد كما لا يصلي أحد عن أحد؛ بناءً على أنَّ النيابةَ في العبادات -من حيث الأصل- غيرُ صحيحة؛ لأن العبادة أساسها الإخلاص المحض من العبد، إلا ما استثناه الدليل من صوم الولي عن وليه الميت بعد تمكن هذا الأخير من القضاء وتفريطه فيه حتى هلك؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَامٌ صَامَ عَنْهُ وَلِيُّهُ". البُخاري، بَاب: مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صَوْمٌ، رقم الحديث 1816. يُنظر تفصيل المسألة في:

 

الباب الثامن: في مبيحات الإفطار وموجباته/ فصلٌ في مَسَائِلَ وتَنبِيْهَاتٍ مُهِمَّةٍ.

 

[32] - هو  أبو المؤثر الصَّلتُ بنُ خميسٍ الخَروصيُّ، عالم جليل، وفقيه كبير، من قرية بُهْلا، يعد من العلماء البارزين في القرن الثالث الهجري،كان كفيف البصر، وهو واحد من ثلاثة ضرب بهم المثل في عمان فقيل: رجعت عمان إلى أصم وأعرج وأعمى، فكان أبو المؤثر هو الأعمى، وكان من أصحاب المشورة في اختيار الإمام الصلت بن مالك الخروصي سنة 237هـ، ومن المبايعين للإمام عزان بن تميم سنة 278هـ

 

له أجوبة وفتاوى كثيرة تزخر بها كتب الفقه والتاريخ، ومن مؤلفاته كتاب : "الأحداث والصفات"، و"تفسير آيات الأحكام" وقد نسب هذا الكتاب الأخير إلى تلميذه محمد بن الحواري، ولعله نسخه فنسب إليه، توفي سنة 278للهجرة.

 

يُنظر: معجم أعلام الإباضية/ قسم المشرق العربي.

 

[33] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، مكانة بهلا التاريخية. إنتاج: مكتبة مشارق الأنوار.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، التاريخ العماني ج2 ص19.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج1 ص323، 329.

 

الخَلِيْلِيُّ، المرأة تسأل والمفتي يجيب ج1 ص253.

·         الجهضمي، من معالم الفكر التربوي عند الشيخ أحمد بن حمد الخليلي ج1 ص201.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 8 رمضان 1421هـ، يوافقه 4/12/2000م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 8 رمضان 1430هـ، يوافقه 29/ 8 / 2009م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 21 ذو الحجة 1430هـ، 6/ 12/ 2009م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 6 رمضان 1422هـ، يوافقه 22/11/2001م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 7 رمضان 1424هـ، يوافقه 2/11/2003م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 3 رمضان 1427هـ، يوافقه 27/9/2006م.

 

[34] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، المرأة تسأل والمفتي يجيب ج1 ص287.

 

الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ:10 رمضان 1425هـ، يوافقه 25/10/2004م.

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 16 شعبان 1427هـ، يوافقه 10/9/2006م.

 

·         القنُّوْبيُّ، فتاوى فضيلة الشيخ سعيد القنوبي ص205.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 4 رمضان 1423هـ، يوافقه10/11/2002م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 3 رمضان 1429هـ، يوافقه 4/ 9/2008م.

 

[35] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج4 فتاوى: الوقف، والوصية ص76.

 

الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ:10 رمضان 1425هـ، يوافقه 25/10/2004م.

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 16 شعبان 1427هـ، يوافقه 10/9/2006م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 3 رمضان 1429هـ، يوافقه 4/9/2008م.

 

[36] - الخَلِيْلِيُّ، أَحمَدُ بنُ حمَدٍ. برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"- تلفزيون سلطنة عمان، حلقةُ: 16 شعبان 1427هـ، يوافقه 10/9/2006م.

 

[37] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج1 ص353.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 7 رمضان 1427هـ، يوافقه 1/10/2006م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 25 محرم 1426هـ، يوافقه 6/3/2005م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 2 رمضان 1423هـ، يوافقه 8/11/2002م.

 

[38]- الخَلِيْلِيُّ، أَحمَدُ بنُ حمَدٍ. برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"- تلفزيون سلطنة عمان، حلقةُ: 16 شعبان 1427هـ، يوافقه10 /9 /2006م.

 

[39] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج5 فتاوى: الأيمان، النذور، الكفَّارات ص131.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 15 شوال 1425هـ، يوافقه 28/11/2004م.

 

·         القنُّوْبيُّ، جلسة مراجعة مع فضيلته بمكتب الإفتاء 28 ذي الحجة 1429هـ- 27/ 12/ 2008م.

 

[40] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 16 شعبان 1427هـ، يوافقه 10/ 9/2006م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 21 رمضان 1430هـ، يوافقه 11/ 9/ 2009م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 30 رمضان 1430هـ، يوافقه 20/ 9/ 2009م.

 

[41] - الخَلِيْلِيُّ، أَحمَدُ بنُ حمَدٍ. برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"- تلفزيون سلطنة عمان، حلقةُ: 1 رمضان 1426هـ، يوافقه 5/10/2005م.