إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

فَصْلٌ في بِدَايَةِ وَقْتِ الإِمسَاكِ

 

تَفَقَّهْ -أخِي، أُعِنْتَ علَى الصِّيَامِ والقيَامِ- أنَّ بدَايةَ يَومِ الصِّيَامِ الإمسَاكِ أوَّلَ ما فُرِضَ كَانَ مِنْ بَعْدِ صَلاةِ العِشَاءِ، فَإِذَا مَا صَلَّى المرْءُ العِشَاءَ أوْ نَامَ قبْلَهَا حَرُمَ علَيهِ الأَكْلُ والشُّربُ، ووَجَبَ في حَقِّهِ الإِمْسَاكُ.

 

فَجَاءَ صَاحِبُ البركَاتِ والموَافَقَاتِ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رضي الله عنه بعْدَ المغْرِبِ فَأَرَادَ امْرَأَتَهُ فَقَالَتْ: إِنِّي قَدْ نِمْتُ، فَظَنَّ أَنَّهَا تتعَلَّلُ فَقَطْ، فَوَاقَعَها.. وجَاءَ رَجُلٌ آخرُ مِنَ الأَنْصَارِ فَأَرَادَ الطَّعَامَ فَقَالُوا لَهُ: انتَظِرْ  حَتَّى نُسَخِّنَ لَكَ شَيْئًا فَنَامَ فأصْبَحَ مُواصِلاً صِيَامَهُ، فَلَمَّا أَصْبَحُوا أنزَلَ اللهُ -تَيسِيرًا لِلأُمَّةِ المرْحُومَةِ، ورَفْعًا لِلْحرَجِ عَنْهَا- أَنْزَلَ[16] قولَهُ تَعَالى:{... فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ }  البقرة: ١٨٧[17]. 

 

فصَارَ الإِمْسَاكُ لِلصِّيامِ بعْدَ ذَلِكَ مِنْ طُلُوعِ الفَجرِ الصَّادقِ.. وهنَا عِنْدِي لَكَ تَنْبِيْهٌ... 

 

[تَنْبِيْهٌ]

 

الفجرُ فجْرانِ، فجرٌ كاذبٌ وفجرٌ صَادِقٌ، فَالفَجْرُ الكاذبُ: هوَ الذي يطلعُ مستطيلاً متجهًا إلى الأعلى في وسَطِ السَّماءِ، ثم تعقبُهُ ظُلْمةٌ، ويقابِلُهُ الفَجْرُ الصَّادِقُ: وهوَ البياضُ المنتشرُ ضَوْؤُهُ مُعْتَرِضًا في الأفُقِ، والأوَّلُ: لا يَتَعَلَّقُ بهِ شيءٌ منَ الأحكامِ، فحكمُه حكمُ الليلِ، والثَاني: هوَ الذي تتعلقُ بهِ الأحكامُ الشَّرعيةُ كلُّها مِنْ بدءِ الصَّوْم، ودخولِ وقتِ الصبحِ، وانتهاءِ وقتِ الوِتْرِ[18]، وهنا عندي لك لطيفة...

 

[لَطِيْفَةٌ]

 

رُوِيَ عَنِ ابنِ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا- أنهُ اخْتَلَفَ عَبْدَاهُ في طُلُوعِ الفَجْرِ وعَدَمِهِ، فَاسْتَمَرَّ ابْنُ عبَّاسٍ في أَكْلِهِ، وقَالَ لهمَا: "عِنْدَمَا تَتَّفِقَانِ فَأخْبرَاني"، وهَذَا يُؤَكِّدُ مَا سَنُنَبِّهُ علَيهِ حَولَ "الإِمْسَاكِيَّاتِ" قَرِيبًا -بِإِذْنِ اللهِ تَعَالى-[19]. 

 

 

فَصْلٌ في نهَايَةِ وَقْتِ الإِمْسَاكِ

 

لا يخفَى عَلَى مُسْلِمٍ وَفِيٍّ أنَّ يَومَ الصِّيَامِ الإمسَاك ينتَهِي بِتَحَقُّقِ غُرُوبِ الشَّمسِ، وهُوَ أوَّلُ اللَّيلِ؛ والدَّلِيلُ مِنَ الكِتَابِ قَولُهُ تَعَالى:{ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ }  البقرة: ١٨٧، ومِنْ سُنَّةِ النَّبيِّ الأوَّابِ  قولُهُ عَلَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ: " إِذَا أَقْبَلَ اللَّيْلُ مِنْ هَا هُنَا، وَأَدْبَرَ النَّهَارُ مِنْ هَا هُنَا، وَغَرَبَتِ الشَّمْسُ فَقَدْ أَفْطَرَ الصَّائِمُ"[20]، أيْ سواءً أَكَلَ أو لمْ يَأكُلْ.

 

وتحقُّقُ غُرُوبِ الشَّمسِ لا يَكُونُ إِلا باكْتِمَالِ سُقُوطِ قُرْصِهَا في الأُفُقِ الغَرْبيِّ؛ وَلِذَا فَلا عِبرَةَ بما قَدْ يحْجُبُها قَبلَ الغُرُوبِ مِنْ مُرتَفَعَاتِ الجِبَالِ،  ومَشِيدَاتِ البِنَاءِ، وكَثِيفَاتِ السُّحُبِ، ويَكُونُ الصَّائِمُ بِالغُرُوبِ قدْ أفْطَرَ وأَتمَّ يَومَ صَومِهِ فَلا يُلْهِيهِ الاسْتِبَاقُ لِكَثْرةِ الأَكْلِ والشُّرْبِ عَنِ الاسْتِبَاقِ لِلْقيَامِ بالذِّكْرِ والشُّكْرِ[21]. 

 

{تَنْبِيْهٌ}: وفي الجَانِبِ المُقَابِلِ لا يَنبَغِي لِلأَئِمَّةِ والمؤَذِّنِينَ مُعَاجَلَةُ المصَلِّينَ باِلإِقَامةِ بعدَ الأذَانِ، وهَذَا أَمرٌ ينبَّهُ عَلَيهِ أكثرَ بينَ أذَانِ المغْرِبِ وإقاَمَتِهِ لا سِيَّمَا في شَهْرِ رَمَضَانَ عِندَ اشْتِغَالِ النَّاسِ بِسُنَّةِ  "تعْجِيلِ الإِفْطَارِ"، فمِنَ الأخْطَاءِ مَا يَفعلُهُ بعْضُ النَّاسِ مِن الإِقَامةِ بعْدَ أذَانِ المغْربِ مبَاشَرةً بحُجَّةِ ضِيقِ وقْتِ صَلاةِ المغْربِ المبَالَغِ فِيهِ، بحَيْثُ لا يتَمَكَّنُ مَنْ سَمِعَ النِّداءَ أنْ يُفطِرَ في بَيتِهِ ويلْحَقَ بالجمَاعَةِ إلا وهُمْ في الصَّلاةِ، والحقِيقَةُ أنَّ وَقتَ المغرِبِ مَا لم يَدْخُلْ وقْتُ صَلاةِ العِشَاءِ[22].

 

وفي فَتْوَى لسَماحَةِ شَيخِنَا الخَلِيْلِيِّ -متعَنا الله بحيَاتِهِ- حَولَ الانتِظَارِ بَينَ أذَانِ المغْرِبِ وإقَامَتِهِ في رَمَضَانَ أجَابَ سماحتُهُ : " في شهر رَمَضَانَ علَى الإمَامِ أنْ يَتَحَرَّى الزَّمَنَ، وأنْ يَنظُرَ إلى الظَّرْفِ الذِي يَتَّسِعُ لجمَاعَةِ المسْجِدِ أنْ يُفطِرُوا، وألاّ يُعْجِلَهُم عَنْ إفْطَارِهِمْ.. هَكَذَا يَنبَغِي لهُ أنْ يَبقَى بعْضَ الدَّقَائِقِ في انتظَارِهِمْ حَتى يَتَمَكَّنُوا مِنْ قَضَاءِ وَطَرِهِم مِنَ الإفطارِ.. حَتى ولوِ امْتَدَّتْ إِلى عَشْرِ دَقَاِئقَ"[23].

 

بَلْ يُوسِّعُ شيخُنا القَنُّوبيُّ -رعَاهُ اللهُ- أكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَيَقُولُ: " وينْبَغِي لإِمَامِ المسْجِدِ أنْ يُراعِيَ النَّاسَ، فَلا بَأْسَ مِنْ أنْ يتَأَخَّرَ -مثَلاً- عَشْرَ دقَائِقَ أوْ رُبعَ سَاعَةٍ أو أكْثَرَ مِنْ ذلكَ بِقَلِيلٍ مُراعَاةً لِلنَّاسِ.. كَثيرٌ مِنَ النَّاسِ يَظُنُّونَ أنَّ وقْتَ المغْرِبِ مُضَيَّقٌ جِدًّا بلْ قدْ قَالَ بِذلكَ بَعْضُ أهلِ العِلْمِ وَلَكِنَّ الصَّوابَ بِخِلافَ ذَلكَ، واللهُ -تبَارَكَ وتعَالى- أعْلَمُ"[24].

 

 

قدْ آنَ لِلصَّائِمِ وَقْتُ فِطْرِهِ *** لَطَالما أَرْمَضَ بِالصَّوْمِ الحَشَا[25]

 

 

[لَطِيْفَةٌ]

 

عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ رضي الله عنه قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ { حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ } البقرة: ١٨٧ عَمَدْتُ إِلَى عِقَالٍ أَسْوَدَ وَإِلَى عِقَالٍ أَبْيَضَ فَجَعَلْتُ أَنْظُرُ فِي اللَّيْلِ فَلَمْ يَسْتَبِينَا لِي، فَغَدَوْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَذَكَرْتُ لَهُ ذَلِكَ، فَضَحِكَ النبي صلى الله عليه وسلم وَقَالَ: " إِنَّمَا ذَلِكَ سَوَادُ اللَّيْلِ وَبَيَاضُ النَّهَارِ"[26].

 

 

فَصْلٌ

 

في تَنْبِيهَاتٍ وَمَسَائِلَ مُتعلِّقَةٍ بِرُكْنِ الإِمْسَاكِ

 

{المَسْأَلَةُ الأُوْلى}: يَخرُجُ بِقَيدِ "الإِمْسَاكِ" في تَعْرِيفِ الصِّيَامِ مَا لا يمكِنُ الاحْتِرَازُ مِنهُ ممَّا قدْ يَلِجُ إلى الجَوفِ مِنْ غَيرِ قَصْدٍ، كَمَا لوْ دَخَلَتْ  ذُبابَةٌ في الحَلقِ، أو وَصَلَ غُبارٌ أو دَمٌ إِلى الجَوفِ بِغَيرِ اخْتِيارٍ، فهذا معفوٌّ عنهُ في الشَّرْعِ ولا يَنقُضُ الصِّيَامَ، عَمَلاً بالقَاعِدَةِ الفِقْهِيَّةِ " الشَّيءُ إذَا ضَاقَ اتَّسَع"، وصدَقَ القَائِلُ:{ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } الحج: ٧٨[27].

 

{المَسْأَلَةُ الثَّانِيَةُ}: المعتَبرُ في الإِمسَاكِ وَالإِفطَارِ هوَ نفسُ طلوعِ الفَجرِ وغُروبِ الشَّمسِ بنصِّ الكِتَابِ العَزيزِ، وَليستِ العِبرةُ بالأذانِ؛ لأنَّ  الأذَانَ مجرَّدُ علامةٍ عَلَى دُخُولِ الوَقْتِ، وَقدْ يتقدَّمُ عَلَى الوَقتِ وقَدْ يتأَخَّرُ[28].

 

إلا إذَا كَانَ المؤَذِّنُ أمِينًا ومُلتَزِمًا بِالأَذَانِ في الوَقْتِ المحدَّدِ للطُّلُوعِ والغُرُوبِ فيُمْكِنُ أن يُعتَمَدَ عَلَى أذَانِهِ صِيَامًا وإِفْطَارًا؛ كمَا ثَبَتَ في السُّنةِ أنَّ الرَّسُولَ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "إذَا سمعْتُم بِلالاً فَكُلُوا، وإِذَا سمِعْتُمُ ابنَ أمِّ مَكْتُومٍ فَكُفُّوا"[29]، وَفي بعْضِ الرِّوَايَاتِ زيَادةٌ "وَكَانَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ رَجُلا أَعْمَى لا يُؤَذِّنُ حَتَّى يَقُولَ لَهُ النَّاسُ أَصْبَحْتَ"[30].

 

{المَسْأَلَةُ الثَّالِثَةُ}: كما تقَدَّمَ معَكَ -عَزِيزِي القَارِئَ- أنَّ المُعْتَبرَ في الصِّيَامِ هُوَ طُلُوعُ الفَجْرِ الصَّادِقِ، أمَّا تِلْكَ الإِمْسَاكِيَّةُ التي تُقَدَّمُ قبلَ الفَجرِ بِعَشْرِ دَقَائِقَ تَقريبًا فَلَيْسَتْ هِيَ إلا مِنْ بَابِ  الاحْتيَاطِ، وإلا فَلا حَرَجَ أنْ يُمْسِكَ الصَّائِمُ عندَ طُلوعِ الفَجرِ أو بِأَذَانِ الأَمِينِ كما قَالَ الحَبِيبُ صلى الله عليه وسلم: "..وإذا سَمِعْتُمُ ابْنَ أمِّ مَكْتُومٍ فَكُفُّوا"[31].

 

يقُولُ شَيخُنا أبو عَبْدِ الرَّحمنِ القَنُّوبيُّ -وفَّقهُ اللهُ-: " والمُعْتمَدُ عَلَيهِ هُوَ طُلوعُ الفَجرِ.. أمَّا تِلْكَ الإمسَاكِيَّةُ التي قَبْلَ عَشرِ دَقَائِقَ، التي تُوضَعُ في التَّقَاوِيمِ فلا يَجِبُ عَلى الإِنْسَانِ أنْ يَعْتَبِر بِهَا..ول ا أصْلَ لِذَلِكَ في سُنّةِ رَسُولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عَلَيهِ وعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ-"[32].

 

{المَسْأَلَةُ الرَّابِعَةُ}: مما تقدَّمَ تُدْرِكُ -أيُّها الدَّرَّاكَةُ الخَبيرُ- أنَّهُ يجِبُ الإِمْسَاكُ الفَوْرِيُّ عَلَى مَن سمعَ أذَانَ الفَجرِ في وَقْتِهِ الشَّرعِيِّ، ولا يَصِحُّ لهُ أنْ يَرفَعَ مَا في كَفِّهِ أو يَبلَعَ مَا في فِيْهِ فضْلاً عَنْ أنْ يُواصِلَ مَطعَمَهُ ومَشْرَبَهُ حَتى يَنتَهِيَ المؤذِّنُ كمَا يَفْعَلُ بعْضُ الجَهَلَةِ، والعِيَاذُ باللهِ مِنَ الجَهْلِ. 

 

أمَّا مَا يُروَى منْسُوبًا إِلى الرَّسُولِ صلى الله عليه وسلم أنَّهُ قَالَ: " إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمُ النِّدَاءَ وَالإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ فَلا يَضَعْهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ مِنْه"[33]، فلا يُمْكِنُ  أنْ يَثبُتَ بَلْ حَقُّهُ الرَّدُّ لمعَارَضَتِهِ القَطْعِيَّ مِنَ الكِتَابِ العَزِيزِ { وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ }  البقرة: ١٨٧ فقدْ نَاطَتِ الآيةُ الكَرِيمةُ الأَكلَ والشُّربَ بِأمْرٍ ظَاهِرٍ مُنضَبِطٍ، وهوَ تَبَيُّنُ الفَجرِ، فَلا يَسُوغُ الأَكْلُ والشُّربُ مَعَ تَبَيُّنِهِ وبُزُوغِهِ، وأنْتَ خَبِيرٌ أَنَّ الصَّحَابةَ رضي الله عنهم قدْ رَدُّوا كَثِيرًا مِنَ الرِّواياتِ الَّتي رَوَاهَا مَن رَواها مِنَ الصَّحابَةِ أنفسِهمْ عِندَما شَمُّوا مِنْهَا رَائِحَةَ مُخَالَفَةِ القُرآنِ الكَرِيمِ[34]. 

 

هَذَا إِضَافةً إلى مَا تقَدَّمَ لدَيكَ مِنْ أَمرِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم بالكَفِّ إذَا سُمِعَ النِّدَاءُ " وإذَا سمِعْتُمُ ابْنَ أمِّ مُكتُومٍ فَكفُّوا"[35]، فأَضِفْ هَذَا إِلى ذَاكَ تَنَلْ رُشْدَكَ وهُدَاكَ[36]. 

 

{المَسْأَلَةُ الخَامِسَةُ}: مَن أَكَلَ أو شَرِبَ بَعْدَ طُلُوعِ الفَجْرِ ظَنًّا مِنهُ أنَّ الفَجرَ لمْ يَطلُعْ بعدُ فَلا إِثم عَلَيهِ باتِّفَاقِ الجَمِيعِ، واخْتَلفُوا في وُجُوبِ القَضَاءِ عَلَيهِ، والأَرْجَحُ عِندَ شَيخِنا الخَلِيْلِيِّ -حفظه الله- عَدَمُ الوُجُوبِ. 

 

والدَّلِيلُ علَى هَذَا الرَّأيِ هُوَ اسْتِصْحَابُ الأَصْلِ السَّابِقِ، وهُوَ بقَاءُ اللَّيلِ، وإِنْ كَانَ في الإِعَادَةِ احْتِيَاطٌ وبُعْدٌ عَنِ الخِلافِ، يَقُولُ العَلاَّمَةُ  الخَلِيْلِيُّ: " وَالإِعَادةُ أَحْوَطُ، وعَدَمُ وُجُوبِ ذَلِكَ أرْجَحُ"،  ويقُولُ في مَوضِعٍ آخَرَ: " ورَأْيُ الفَرِيقِ الأوَّلِ أقوَى حُجَّةً، ورَأْيُ الفَريقِ الثَّاني أَحْوَطُ"[37]. 

 

{المَسْأَلَةُ السَّادِسَةُ}: مَن أفْطَرَ بِأَكْلٍ أو شُرْبٍ قَبْلَ غُرُوبِ الشَّمْسِ وهُوَ يَظُنُّ أنَّ الشَّمسَ قَدْ غَرَبَتْ وهِيَ لمْ تَغْرُبْ بعدُ فعَلَيهِ القَضَاءُ؛ اسْتِصْحَابًا للأَصْلِ السَّابِقِ، وهُوَ بقَاءُ النَّهَارِ واسْتِمْرَارُ الصِّيَامِ، وهَذِهِ المسْألَةُ نَظِيرَةٌ للمَسْأَلَةِ السَّابِقَةِ في دَلِيلِهَا الأُصُوليِّ، واللهُ أعلمُ[38]. 

 

{المَسْأَلَةُ السَّابِعَةُ}: التَّعَبُّدُ بِالصِّيَامِ نِيْطَ بِالمَكَانِ الذِي يُوجَدُ فِيهِ الإِنْسَانُ، كَمَا تقَدَّمَ مَعَكَ في ثُبُوتِ الشَّهْرِ ومثلُهُ يُقَالُ في صِيَامِ اليَومِ، فلوْ  انتَقلَ الإنسَانُ أوْ سَافَرَ مِن مَكَانٍ لآخَرَ في يَومِ صِيَامِهِ فَإِنَّهُ يُفْطِرُ حَسَبَ تَوقِيتِ البَلَدِ الَّتي انتقَلَ إلَيهَا إِنْ كَانَ هنَالِكَ فَارِقٌ زَمَنيٌّ في غُرُوبِ الشَّمسِ؛ فالمُسْلِمُ مخَاطَبٌ بِالصِّيَامِ والإِفطَارِ بحسَبِ المكَانِ الذِي هُوَ فِيْهِ[39]. 

 

يَقُولُ سماحَةُ بَدْرِ الدِّينِ الخَلِيْلِيُّ -بَارَكَ اللهُ فيهِ، ومتَّعَنَا بحيَاتِهِ-: " فَالأَصْلُ إذًا في الصَّوْمِ أنْ يَبدَأَ بانشِقَاقِ الفَجْرِ إِلى غُرُوبِ الشَّمْسِ في البَلدِ الذِي فيهِ الإِنسَانُ الصَّائِمُ لا في بَلَدٍ آخَرَ، لأَنَّ اللَّيلَ  والنَّهارَ يتعَاقَبَانِ عَلَى الكُرَةِ الأَرْضِيَّةِ باسْتِمْرَارٍ، فهُمَا يَلُفَّانِ علَيْها، وَلا يُمكِنُ أنْ تَمُرَّ لَحظَةٌ إِلا وفِيهَا جُزْءٌ مِنَ اللَّيلِ أو جُزْءٌ مِنَ النَّهَارِ في بُقْعَةٍ مِنْ بقَاعِ هَذِهِ الكُرَةِ الأَرْضِيَّةِ"، هَذَا.. } وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ } الأحزاب: ٤[40]. 

 

{المَسْأَلَةُ الثَّامِنَةُ}: الإِمسَاكُ والإِفْطَارُ لرَاكِبِ الطَّائِرَةِ يكُونُ بحسَبِ طُلُوعِ الفَجْرِ وغُرُوبِ الشَّمْسِ في الطَّائِرَةِ لا حَسَبَ طُلوعِ الفَجْرِ وغُرُوبِ الشَّمْسِ في الأَرْضِ الَّتي أَسْفَلَ الطَّائِرَةِ، وإذَا سَأَلْتَ عَنْ ذَلِكَ أَهْلَ الملاحَةِ الجَوِّيَّةِ فقَدْ سَقَطْتَ علَى خَبِيرٍ، وَلنْ تُعْدَمَ حِينَهَا جَوَابًا وَسَدَادًا[41].

 

{المَسْأَلَةُ التَّاسِعَةُ}: الأَصْلُ في الصِّيَامِ أنْ يَكُونَ جمِيْعَ النَّهَارِ؛ لِقَولِهِ  تَعَالى:{ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ } البقرة: ١٨٧، ويُسْتَثْنى مِنْ ذَلِكَ مَا إِذَا بَلَغَ طُولُ النَّهَارِ وقِصَرُ اللَّيْلِ حَدًّا لا يمكِنُ أنْ يُطَاقَ مَعَهُ الصِّيَامُ، كَمَا هُوَ الوَاقِعُ في بَعْضِ دُوَلِ أُوُرُوبَّا الشَّمَاليَّةِ، إذ يَمتَدُّ النَّهَارُ لسَاعَاتٍ طَوِيلَةٍ، وفي بَعْضِهَا لمدَّةِ سِتَّةِ أَشْهُرٍ. 

 

وكَذَا الشَّأْنُ في عَكْسِ هَذِهِ المسْأَلَةِ إِنْ بَلَغَ طُولُ اللَّيْلِ وقِصَرُ النَّهَارِ حَدًّا لا يمكِنُ للصَّائِمِ أنْ يحِسَّ فِيهِ بِأنَّهُ صَائِمٌ، أَيْ لا يحِسُّ بالرَّغْبَةِ المعْتَادَةِ في الطَّعَامِ والشَّرَابِ، وهُوَ في غَيْرِ حَالاتِ الصِّيَامِ يَحْتَاجُ فِيْهِ إِلى تَنَاوُلِ الطَّعَامِ والشَّرَابِ، بِحَيثُ تَفُوتُ حِكْمَةُ الصِّيَامِ. 

 

والمخْرَجُ مِنْ ذَلِكَ كُلِّهِ أنْ يُلجَأَ إِلى تَقْدِيرِ الصِّيَامِ بِالسَّاعَاتِ؛ وذَلِكَ باتِّبَاعِ أَقْرَبِ بَلَدٍ يتَيسَّرُ فِيهِ صَومُ النَّهَارِ كِلِّهِ، أو يُنظَرَ إِلى وَقْتِ الصِّيَامِ ووَقْتِ الإفْطَارِ في الـمَنطِقَةِ الَّتي تَقَعُ بالقُرْبِ مِنْ خَطِّ  الاسْتِوَاءِ عَلَى نَفْسِ خَطِّ الطُّولِ مِنْ هَذِهِ الجِهَةِ الَّتي يُتَعَبَّدُ فيهَا بِالصِّيَامِ، } يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً } النساء: ٢٨[42].

 

------------------------

 

[17] - أبو داود، بَاب: كَيْفَ الأَذَانُ، رقم الحديث 426.

 

[18] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، المرأة تسأل والمفتي يجيب ج1 ص323.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 4 رمضان 1422هـ، يوافقه 20/11/2001م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 1 رمضان 1425هـ، يوافقه 16/10/2004م.

 

[19] - يُنظر:

 

·         السالمي، جوهر النظام ج1 ص145.

 

·         الكندي، ماجد بن محمد. دروس في فقه العبادات، صيف 1423هـ/ يوافقه 2002م، مذكرة خاصة ص19.

 

[20] - البخاري، بَاب: مَتَى يَحِلُّ فِطْرُ الصَّائِمِ، رقم الحديث 1818.

 

تَنْبِيْهٌ مُهِمٌّ "للتذكير": جاء في الجزء الأول من كتاب: المعتمدُ "..هذا، وقد نبَّهَ على مثل هذه اللطيفةِ شيخُنا بدرُ الدِّين الخليلي -حفظه الله- في تفسيره لآيات الصِّيَام، وذلك في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم:" إذا أقبل الليل وأدبر النهار وغربت الشمس فقد أفطر الصائمُ"، قال -فيما معناه-: زاد بعضُهم في آخر الحديث: "أكل أو لم يأكلْ" ظنًّا منه أنه من الحديث وليس هو كذلك، بل هي زيادة مدرجة لبيان معنى الحديث فقط، والعلم عند الله تعالى" المعتمدُ في فقه الصلاة ص275/ط1، ص283/ ط2.

 

فإذن هذه الزيادة "أكل أو لم يأكل" وإن كانت مدرَجةً في ذيل الحديث وليستْ من لفظِهِ فلا يعني ذلك عدمَ صحتِها في نفسِها، بل هو تقييد صحيح لا غبار عليه، وإن توهم بعض الناس أنه من جملة الحديث، فنسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فوجب التنبيه عليه، والله المستعان. يُنظر:

 

·         القنُّوْبيُّ، فتاوى على أسئلة من الشرق الإفريقي ص4.

 

·         القنُّوْبيُّ، دروس في أصول الفقه/ صيف 2002م الموافق 1423هـ. مذكرة خاصة ص86.

 

·         الجيطالي، قواعد الإسلام ج2 ص76.

 

[21] - القنُّوْبيُّ، سَعِيدُ بنُ مَبرُوكٍ. دروس صيف 1424هـ/ يوافقه 2003م. مذكرة خاصة ص58.

 

[22] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 29 رجب 1423هـ، يوافقه 6/10/2002م.

 

·         القنُّوْبيُّ، دروس صيف 2003ممذكرة خاصة ص18.

 

[23]- الخَلِيْلِيُّ، أَحمَدُ بنُ حمَدٍ. برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"- تلفزيون سلطنة عمان، حلقةُ: 1 رمضان 1424هـ، يوافقه 27/10/2003م.

 

[24]- القنُّوْبيُّ، سَعِيدُ بنُ مَبرُوكٍ. برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"- تلفزيون سلطنة عمان، حلقةُ: 14 رمضان 1424هـ، يوافقه 9/11/2003م.

 

[25] - البهلاني، ناصر بن سالم. ديوان أبي مسلم ص347.

 

[26] - يُنظر:

 

·         البخاري، بَاب: قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى:{ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ} البقرة: ١٨٧، رقم الحديث 1783.

 

·         أبو داود، بَاب: وَقْتِ السُّحُورِ، رقم الحديث 2002م.

 

[27] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج1 ص341، 343.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 27 رمضان 1427هـ، يوافقه 21/10/2006م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 4 رمضان 1428هـ، يوافقه 16/9/2007م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 4 رمضان 1429هـ، يوافقه 5/9/2008م.

 

الصوافي، إبراهيم بن ناصر. كل ما يهمك عن رمضان. "مادة سمعية مطبوعة" ص10.

ابن المنذر، الإجماع ص16.

[28] - يُنظر:

 

الخَلِيْلِيُّ، المرأة تسأل والمفتي يجيب ج1 ص263.

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 23 رمضان 1425هـ، يوافقه 7/11/2004م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 16 رمضان 1423هـ، يوافقه22/11/2002م.

 

[29] - الربيع، باب: ما يفطر الصائم ووقت الإفطار والسحور، رقم الحديث 323.

 

[30] - البخاري، بَاب: شَهَادَةِ الأَعْمَى، رقم الحديث 2462.

 

[31] - الربيع، باب: ما يفطر الصائم ووقت الإفطار والسحور، رقم الحديث 323.

 

[32] - يُنظر:

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 5 رمضان 1422هـ، يوافقه 21/11/2001م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 1 رمضان 1425هـ، يوافقه 16/10/2004م.

 

[33] - أبو داود، بَاب: مَنْ سَمَّى السَّحُورَ الْغَدَاءَ، رقم الحديث 2003.

 

[34] - نعم كان الصحابة رضي الله عنهم يرُدُّون كلَّ رواية تتعارض مع القطعي مِنَ القرآن الكريم، حينما لا يُمكنُ الجمع بينهما بوجه من وجوه الجمع التي ذكرناها سابقا في الجزءِ الأوَّلِ من المعتمد/ مبحث: "أَوْجُهُ بَيَانِ السُّنَّةِ للقُرْآنِ الكريمِ"، وهذا المنهج منهجٌ معروفٌ ومتبعٌ لديهم، ولذلك أمثلة كثيرة، كما فعلت السيدة عائشة رضي الله عنها حين ردَّت على ابن عمر في قضية تعذيب الميت ببكاء أهله عليه مستدلة بقوله تَعَالى:{وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } الأنعام: ١٦٤، وفي قضية اعتماره  صلى الله عليه وسلم في رجب، وكما صنع ابنُ عباسٍ { بحديث الحكم بن عمرو الغفاري في تحريم ذوات الناب من السباع والمخالب من الطير رواه البخاري، باب: لحوم الحمر الإنسية، رقم الحديث 5103.

 

وعمومًا فإن هذا المنهجَ أرشد إليه النبيُّ صلى الله عليه وسلم أصحابَهُ فيما رواه الربيع بسنده المتصل الصحيح عن أبي عبيدة عن جابر بن زيد  عن ابن عباس } عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إنكم ستختلفون من بعدي فما جاءكم عني فاعرضوه على كتاب الله فما وافقه فعني وما خالفه فليس عني"رواه الربيع، رقم 41،  هذا كما قلنا عند وقوع التعارض والاختلاف وتعذُّرِ إمكان الجمع، أمَّا عند إمكان الجمع بوجه من الوجوه المعتبرة التي ذكرناها سابقا فلا يُصار إلى الرد كما هو متقرر ومعلوم.

 

قال النور السالمي -رحمه الله- في شرحه لهذا الحديث: "...وهذا في ما وقع فيه الاختلاف بين الأمة؛ بدليل قوله:"إنكم ستختلفون من بعدي"فأما المتفق عليه أنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يحتاج إلى عرض، بل يجب العمل به وإن خالف ظاهر الكتاب؛ لأنه إما ناسخ أو مخصص..إلخ" فحذار كلَّ الحذر من التسرع في ردِّ أقوال المعصوم صلى الله عليه وسلم قبل التأمل والنظر من قبل أهل العلم والبصر؛ قَالَ تَعَالى:{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ } النحل: ٤٤. يُنظر:

 

القنُّوْبيُّ، الإمامُ الربيعُ بنُ حبيبٍ: مكانته ومسنده ص116- 118.

السَّالمي، شرح الجامع الصحيح ج1 ص66.

المُعْتمَدُ في فِقْهِ الصَّلاةِ ط2 ص28- 31.

·         الكندي، ماجد بن محمد. دروس في فقه العبادات، صيف 1423هـ/ يوافقه 2002م. مذكرة خاصة ص20.

 

[35] - الربيع، باب: ما يفطر الصائم ووقت الإفطار والسحور، رقم الحديث 323.

 

[36] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 4 رمضان 1426هـ، يوافقه 8/10/2005م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 8 رمضان 1427هـ، يوافقه 2/10/2006م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 5 رمضان 1422هـ، يوافقه 21/11/2001م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 23 رمضان 1428هـ، يوافقه  5 /10/2007م.

 

·         الصوافي، إبراهيم بن ناصر. كل ما يهمك عن رمضان. "مادة سمعية مطبوعة" ص23.

 

[37] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، المرأة تسأل والمفتي يجيب ج1 ص325.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ:10 رمضان 1425هـ، يوافقه 25/10/2004م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 12 رمضان 1426هـ، يوافقه 16/10/2005م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 16 رمضان 1423هـ، يوافقه 22/11/2002م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 13 رمضان 1424هـ، يوافقه 8/11/2003م.

 

[38] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 15 رمضان 1425هـ، يوافقه 30/10/2004م.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ:30 شعبان 1427هـ، يوافقه 24/9/2006م.

 

·         القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 9 رمضان 1423هـ، يوافقه 15/11/2002م.

 

·         مكتب الإفتاء/ وزارة الأوقاف والشؤون الدينية. هذا هو الصوم "منشورة مختصرة" ص13.

 

[39] - يتبين الفارق الزمني في الطلوع والغروب بين البلد المنتقَل منها والمنتقَل إليها أكثر ما يتبين في حال الانتقال عن طريق الطيران؛ ذلك أن المسافر جوا باتجاه الشرق يقصر نهاره وتمضي ساعات يومه سريعا؛ لأنه يسير عكس مسير الشمس، أما من يتجه جهة الغرب فيطول نهاره حتى إنه ليحس أن الوقت لا يمضي إلا قليلا؛ لأنه يسير مع مسير الشمس، وفي هذه الحالة للصائم أن يأخذ برخصة الإفطار في السفر.

 

لَطِيْفَةٌ: قلتُ وفي سفرنا للولايات المتحدة باتجاه الغرب مرَّ بنا يومٌ زماني كامل، فصلينا في الطائرة خمس صلوات، بينما في رجوعنا باتجاه الشرق مرَّ بنا يومان زمانيان، فصلينا في الطائرة عشر صلوات، مع أن زمن الرحلة في الذهاب والإياب واحد، أي أنه استغرق ستًّا وثلاثين ساعة تقريبا، والحمد لله مسخر الوسائل والأسباب. يُنظر:

 

الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 3 رمضان 1428هـ، يوافقه 15/9/2007م.

 

[40]- يُنظر:

 

الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج1 ص310.

الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 10 رمضان 1425هـ، يوافقه 25/10/2004م.

القنُّوْبيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 16 رمضان 1423هـ، يوافقه 22/11/2002م.

[41]- القنُّوْبيُّ، سَعِيدُ بنُ مَبرُوكٍ. برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"- تلفزيون سلطنة عمان، حلقةُ:  6 رمضان 1423هـ، يوافقه 12/11/2002م.

 

[42] - يُنظر:

 

·         الخَلِيْلِيُّ، الفتاوى ج1 ص320.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، المرأة تسأل والمفتي يجيب ج1 ص327.

 

·         الخَلِيْلِيُّ، برنامجُ: "سُؤَالُ أَهْلِ الذِّكْرِ"، حلقةُ: 7 رمضان 1427هـ، يوافقه 1/10/2006م.