إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

القرآن أقرأه كاملا باستمرار ولا أسمح لنفسي أن أعلق عليه

لقاء مع البروفيسور الدكتور ناو منكن فيتالي من روسيا الاتحاية مدير معهد العلوم الشرقية بروسيا.

-       القرآن أقرأه كاملا باستمرار ولا أسمح لنفسي أن أعلق عليه.

-       كتب ومقالات عديدة ألفتها عن الإسلام والمسلمين .

اجرى اللقاء- سيف بن ناصر الخروصي:- أكد البروفيسور الدكتور ناو منكن فيتالي من روسيا الاتحاية مدير معهد العلوم الشرقية بروسيا بقوله: نعم لقد قرأت القرآن كاملا وانا اقرأه باستمرار ولا اسمح لنفسي ان اعلق على القرآن الكريم انني اعرفه الكتاب المقدس بشكل جيد وانا أيضا اقرأ الحديث النبوي بشكل مفصل وقد ترجمت بعض الأجزاء من السنة إلى اللغة الروسية في الماضي.

وقال: انني منذ سنتين اصدرت كتابا يتضمن ترجمة للامام الغزالي (القسطاس المستقيم) وترجمته إلى اللغة الروسية وهو كتاب صغير ولكنه محاولة للامام الغزالي الذي احب مؤلفاته وبالرغم من انشغالاتي بالعمل السياسي والإداري.

وقال: انا من الدعاة للعقل وقد وجدت هذا مثلا عند الغزالي عندما كان يفسر القرآن الكريم ويجمع بعض الأفكار بهذه القيم الفلسفية المأخوذة من الحضارات الأخرى.

وأشار إلى ان جزءا من حياته مرتبطة بدراسة اللغة العربية ونشرها وتعليمها في روسيا.

وقال: ان الحضارة العربية احبها واعتبرها متطورة جدا ولغة القرآن الكريم كما احب اللهجات العربية.

وبين ان هناك نوعين من المصادر والمراجع التي قرأها ودرسها وهي قبل كل شيء كتب السنة وعلم الحديث وكتب في الفقه الحنفي لأن اغلبية المسلمين في روسيا احناف ودرست التاريخ الاسلامي وقرأت كثيرا.

وأوضح ان من مؤلفاته كتبا ومقالات عديدة عن الاسلام والمسلمين وقد صدر له كتاب في امريكا في سنة 2005 عن الاسلام في اسيا الوسطى باللغة الانجليزية وفي روسيا أكثر من كتاب ومقال.

وإلى المزيد مما قاله في الحلقة الثانية من اللقاء الذي اجريناه معه اثناء زيارته للسلطنة في ابريل الماضي.

وعما إذا كان قد قرأ القرآن كاملا يقول: نعم لقد قرأت القرآن كاملا وأنا اقرأ القرآن الكريم باستمرار .

اقرأ الحديث بشكل مفصل:

وحول ما اذا كان قد تأثر بسورة او آية مما ورد في القرآن او يطبق شيئا مما جاء فيه يقول: انا لا أسمح لنفسي ان أعلق على القرآن الكريم انني أعرف انه الكتاب المقدس بشكل جيد ولا اريد ان اقرأ لك الفاتحة او أي سورة أخرى ولكن أقدر على ذلك وانا أيضا اقرأ الحديث النبوي بشكل مفصل وقد ترجمت بعض الأجزاء من السنة إلى اللغة الروسية في الماضي وربما قد اكون مشغولا بمؤلفات سياسية تاريخية ولكن في الوقت نفسه ممكن ان اقول انني منذ سنتين اصدرت كتابا يتضمن ترجمة للامام الغزالي (القسطاس المستقيم) وترجمته إلى اللغة الروسية كتاب صغير ولكنه محاولة للامام الغزالي الذي أحب مؤلفاته وبالرغم من انشغالاتي بالعمل السياسي والإداري حيث انني مدير أكبر معهد اكاديمي وأيضا لي كرسي في جامعة موسكو وهذا أيضا يأخذ وقتا أكبر من وقتي ولا أجد وقتا لمواصلة هذا العمل.

 وانا ترجمت القسطاس المستقيم وهو يجمع بين الفقه والاعتماد على القرآن الكريم والأخذ ببعض الأفكار من الفلسفة اليونانية ومن فلسفة ارسطو والفلاسفة اليونانيين الآخرين وهناك اشياء تتماشى بالأسلوب الذي احبه في التعامل بين الناس وهذا ليس اسلوبا مبنيا على التعند او التقليد الأعمى لبعض الاشياء ولكن التفكير والعقل وانا من الدعاة للعقل فالعقل أهم شيء وقد وجدت هذا مثلا عند الغزالي عندما كان يفسر القرآن الكريم ويجمع بعض الأفكار بهذه القيم الفلسفية المأخوذة من الحضارات الأخرى وانا اتذكر بهذا الصدد ما قاله ليس حرفيا بالضبط لا اتذكر النص ولكن الفكرة هي ان الانسان قد يخطىء في بعض الاشياء مثلا عندما المسلم يصلي في الاتجاه إلى القبلة ولكن قد يخطئ ويكن الاتجاه إلى غير القبلة يقول: انه لن يعاقب على هذا اذا كان هو يظن ان هذا الاتجاه صحيحا ولكن كان مخطئا فسيكون له اجر واذا كان الاتجاه صحيحا يكون له اجران بسبب ان هذا الخطأ ليس مقصودا لأنه كان يظن ان هذا الاتجاه صحيح وهكذا في الحياة اذا اخطأنا ولكن كان هذا الخطأ غير مقصود نحن نظن وكأننا نتصرف بطريقة جيدة فسيكون لنا أجر.

أحب لغة القرآن الكريم:

وعن كونه قد درس اللغة العربية وتاريخ العالم العربي ومدرسا للغة العربية طلبنا منه ان يحدثنا عن اللغة العربية جمالا وسهولة ورقيا واتساعا مقارنة باللغات الأخرى التي يجيدها يقول:

انا طبعا جزء من حياتي مرتبط بدراسة اللغة العربية ونشرها وتعليمها في روسيا والحضارة العربية فانا احبها واعتبرها لغة متطورة جدا ولغة القرآن الكريم وأيضا لغة شعب عظيم وتاريخ الحضارة العربية معروف ومحترم واقدره تقديرا عاليا واظن ان اللغة العربية تتميز عن اللغات الأخرى لأنها أولا: لا تزال موجودة بالفصحى بشكلها منذ قرون طويلة والنحو والصرف فيها عبارة ما يشبه الرياضيات لأنها دقيقة وقوانينها دقيقة جدا والاستثناءات غير موجودة هناك كل شيء دقيق واظن هذا ما يجعلني احب هذا النظام اجد فيه موسيقى وجانب رياضي بشكل جيد هذا من جهة.

 ومن جهة أخرى اذا أخذنا اللغات المحكية أيضا انا احبها واحب ان اسمع اللهجات العربية من مصر إلى اليمن إلى سوريا والعراق وانا درست هذه اللهجات وبالمناسبة في العالم العربي هناك لغات أخرى بجانب اللغة العربية الاساسية وهي جزء من الحضارة العربية فمثلا انا درست اللغة السقطرية في جزيرة سقطرة في اليمن وهي لغة محكية متطورة جدا وغير مكتوبة وهناك لغات تتشابه من المجموعات نفسها المحكية موجودة في عمان من الشحرية والمهرية والحرسوسية هذه اللغات المحكية أيضا لها تاريخ قديم جدا مرتبطة باللغة العربية ومرتبطة بلغة النقوش في الحضارات اليمنية القديمة دولة سبأ وقتبان وانا مع المجموعة من زملائي من المعهد نحن منذ حوالي 30 سنة نقوم بعمل ميداني في اليمن الذي يشمل التنقيب عن الآثار في الدول اليمنية القديمة وقبل كل شيء سبأ وحضرموت وأيضا اللغات المحكية وانا كتبت بعض الكتب صدرت في الغرب في بريطانيا وفي امريكا عن هذا الجزء من الحضارة العربية في الجزيرة وخاصة عن جزيرة سقطرة وسأستمر في هذه الدراسة.

نوعان من المصادر:

وعن قراءته عن الاسلام وأهم المصادر التي ارتوى منها معلوماته والكتب المحببة اليه والتصور الذي خرج به بعد اطلاعه وقراءته عن الاسلام والمسلمين يقول: كما قلت هناك نوعان من المصادر والمراجع التي قرأتها ودرستها هي قبل كل شيء كتب السنة وفي دراستي في الجامعة كنت اقرأ صحيح البخاري هذا كان من المراجع الاساسية بالنسبة لي في علم الحديث والنسبة في الفقه انا لست خبيرا فيه ولكن أيضا قرأت قبل كل شيء كتب في الفقه الحنفي لأن اغلبية المسلمين في روسيا هم احناف وهناك كتب ابو حنيفة وقد اشتركت في السنة الماضية كانت هناك ندوة مركزة لذكرى ابي حنيفة في جمهورية طاجيستان وكانت هناك ندوة كبيرة دولية وانا تكلمت في هذه الندوة قدمت فيها احد التقارير عن ابي حنيفة هذا من جهة والنوع الثاني من المراجع في التاريخ انا قبل كل شيء مؤرخ ولذلك اقرأ في التاريخ ودرست التاريخ الاسلامي من القرون الوسطى وإلى وقتنا هذا لذلك اقرأ كثيرا بصراحة ومن مؤلفاتي كتب ومقالات عديدة عن الاسلام والمسلمين.

ومن أمثال ذلك صدر لي كتاب في امريكا في سنة 2005 عن الاسلام في آسيا الوسطى كتاب صدر باللغة الانجليزية وفي روسيا أكثر من كتاب ومقال.

زيارته لسلطنة عُمان وانطباعاته عنها:

 

 

عمان دولة لها حضارة معروفة وتاريخ طويل حتى قبل الإسلام واكد البروفيسور الدكتور ناو منكن فيتالي مدير معهد العلوم الشرقية بروسيا الاتحادية انه كتب حوالي 500 مقال وكتاب في كثير من المجالات اللغوية والتاريخية والدراسات الاسلامية والعلوم السياسية والعلاقات الدولية.
وقال: انا احب عمان بحكم اني انسان اكاديمي ومؤرخ وباحث واهتم بها كونها دولة لها حضارة معروفة ولها تاريخ طويل حتى قبل الاسلام.
واوضح بقوله: في عمان اشياء تعجبني منها معجزات الفن المعماري المتمثلة في الحصون والقلاع الكثيرة التي تعبر عن مواهب الشعب العماني في البناء والفنون.

 


واكد ان عمان دولة اشتهرت بحضارتها وفلسفة وجودها في عصر جلالة السلطان قابوس مبنية على التسامح والهدوء وهذا نقدره جيدا ونحن نتابع ونستخلص دروسا من حكمة قيادة السلطان قابوس لهذا البلد.

 


وقال: إن التطور في السلطنة سريع وظاهر وانا معجب بجمال البناء والمستوى المعيشي وانا احب الشعب العماني وهو شعب طيب يعامل الزوار بشكل جيد. وأشار الى ان الاسلام وصل الى روسيا في البداية الى الحدود الجنوبية في جمهورية داغستان الى مدينة بابل وآلاف المسلمين في روسيا منهم حوالي 20 مليون مسلم وان اسلوب التعايش والتعامل بين المسلمين والروس جيد جدا بني على التسامح والمشاركة الفعالة.


وبين ان عدد المساجد في عهد الشيوعية قليل اذا ما قارنا بينها وبين عدد المساجد التي بنيت في هذه الفترة البسيطة التي وصلت الى 7 آلاف مسجد. وقال: انا معجب بالاسلام فهو دين مبني على اسس انسانية واحترام القيم وكرامة الانسان وحريته. واشار الى انه من انصار التحديث ولا يريد ان يمدح كل شيء موجود داخل المجتمعات مهما كانت غربية أو اسلامية. واكد ان الاسلام كقاعدة روحية أنه يعطي الامكانية للمجتمعات الانسانية ان تحافظ على اصالتها. وقال: فرض اسلوب ثقافي أو حضاري على مجتمعات اخرى في رأيي غير مقبول وانا معجب بفلسفة التسامح لأنها تسمح لكل حضارة ولكل مجتمع ان يترك كل ما هو خاطئ أو مبني على الفهم الخاطئ للقيم الاصيلة في أي ثقافة أو أي ديانة. جاء ذلك في لقائنا به بفندق جراند حياة اثناء زيارته للسلطنة في الشهر الماضي والى تفاصيل الجزء الأول من هذا اللقاء


انا البروفيسور ناو منكن فيتالي من روسيا الاتحادية روسي الأصل ومن مواليد منطقة رولا سيبيريا الغربية متخصص في الدراسات العربية والاسلامية في جامعة موسكو وهناك قسم للدرسات العربية وبعد اربع سنوات من دراسة التاريخ العربي والاسلامي واللغة العربية التحقت بجامعة القاهرة ودرست في كلية الآداب وتخصصت في التاريخ العربي والاسلامي وبعد التخرج من جامعة موسكو وبعد الدراسة في القاهرة بدأت كتابة رسالة الدكتوراة في موضوع التصوف لدى الإمام أبو حامد الغزالي وترجمت أجزاء من كتابه المعروف إحياء علوم الدين الى اللغة الروسية وكتبت دراسة عن هذا المؤلف والافكار الواردة فيه مع التعليق على اللغة الروسية وهذه الترجمة حتى الآن يقرأها كل الروسيين المسلمين في روسيا وغيرهم لأن الاهتمام بالثقافة العربية والاسلامية اهتمام كبير جدا آخذا بعين الاعتبار التطورات الحالية في المجتمع الروسي ثم عملت مدرسا للغة العربية في الكلية العسكرية لمدة سنتين وبعد ذلك في جامعة موسكو في المعهد نفسه الذي درست فيه وكنت مدرسا واستاذا للتاريخ وايضا بدأت التخصص في العلوم السياسية بجانب اهتماماتي بالتاريخ والاسلام وهكذا كانت حياتي كلها في المجال الاكاديمي وانتقلت من الجامعة الى معهد الدراسات الشرقية في موسكو وهذا المعهد هو جزء من اكاديمية العلوم الروسية والأكاديمية تشمل معاهد تتخصص بعلوم معينة وهذه المعاهد معاهد بحث فقط لا تدريس فيها وهناك قسم الدراسات الدولية واصبحت في آخر الامر مديرا له وهو معروف وله تاريخ طويل فهو أقدم مؤسسة أكاديمية في روسيا حيث تأسس في عام 1818م في عهد الامبراطور الاكسندر الأول بعد مرور ست سنوات من الحرب مع نابليون في روسيا وايضا هو من أكبر المؤسسات العلمية والتعليمية لأن عدد العاملين فيه يصل الى 600 شخص وهناك مجموعة من المراكز داخل المعهد منها معهد الدراسات العربية والاسلامية ومعهد الدراسات الصينية والهندية وايران وتركيا والصين والهند واندونيسيا وماليزيا وشمال افريقيا كل هذه يشملها البحث العلمي في هذا المعهد وكان هناك اناس معروفين يراسلون هذا المعهد ابتداء من القرن التاسع عشر حتى عصرنا هذا فمثلا كان احد مديري المعهد بريماكوف الذي اصبح وزيرا للخارجية فيما بعد ثم رئيسا للوزراء في روسيا.


وانا كتبت حوالي 500 مقال وكتاب في كثير من المجالات اللغوية والتاريخية وايضا الدراسات الاسلامية ودراسات في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية وكثيرا ما اشترك في الندوات المختلفة واحضرها وكنت استاذا زائرا في جامعة كالفورنيا بالولايات المتحدة الامريكية في مجلات بيكري هذه نبذة قصيرة.

تلبية لدعوة

فحول الهدف من الزيارة وموقع هذه الزيارة للسلطنة وانطباعه عنها اكد ان الهدف من الزيارة جاءت تلبية لدعوة من وزارة الاوقاف والشؤون الدينية وانا أشكر الوزارة جدا وخاصة مجلة التسامح التي وجهت لي الدعوة لهذه الزيارة وانا مرتاح من الزيارة واحب هذه الدولة لأن عمان بحكم اني انسان اكاديمي ومؤرخ وباحث أعرف أن لها حضارة معروفة ولها تاريخ طويل حتى قبل الاسلام فدولة مجان قبل العصر الجديد وصولا الى العصر الاسلامي وهناك اشياء تعجبني منها معجزات الفن المعماري مثل الحصون والقلاع الكثيرة التي تعبر عن مواهب الشعب العماني في البناء والفنون وعمان دولة اشتهرت بان حضارتها وفلسفة وجودها في عصر جلالة السلطان قابوس مبنية على التسامح والهدوء وهذا نقدره جيدا ونحن نتابع ونستخلص دروسا من حكمة قيادة السلطان قابوس لهذا البلد خلال الفترة الماضية فنرى ان هذا التسامح والموقف الجيد من كل الشعوب والديانات الأخرى والحوار الموجود وعدم اللجوء الى التطرف او التكفير والوسائل الأخرى التي لا نقبلها والكراهية للناس الآخرين التي احيانا يصاب بها العالم في كثير من الحضارات في الشرق الأقصى الى الغرب وخاصة اذا اخذنا العلاقات المتوترة بين الغرب والعالم الاسلامي فهذا مهم جدا لروسيا وانا القيت هنا محاضرة عن الاسلام في روسيا وموضعها مهم جدا لأننا نعتبر انفسنا ان روسيا دولة في آن واحد آسيوية وأوروبية لأن مساحتنا واسعة جدا وكما هو معروف نحن اكبر دولة في العالم من حيث المساحة هذا من جهة ومن جهة اخرى نحن دولة مسيحية ارثوذكسية واسلامية في الوقت نفسه.


فعدد المسلمين في روسيا نفسها حوالي 20مليون مسلم فهم نسبة كبيرة جدا وهم ليسوا أناسا مهاجرين كما هو الحال في أغلب الدول في اوروبا التي تعاني من عدم التفاهم الجيد بين الديانات المختلفة ولكن المسلمين في روسيا سكان اصليون ولذلك نحن نهتم بموضوع العلاقة بين المسيحيين والمسلمين ونعتبر هذا المزيج من الحضارتين الأساسيتين في روسيا شيئا لابد من ان نبني عليه مستقبلنا.
اما عن موقع زيارته للسلطنة فيقول: هذه هي الزيارة الثالثة فقد اشتركت في ندوتين بالسلطنة ولكن كان الاقطاع كبيرا ولذلك لم أزر عمان منذ فترة طويلة.

التطور سريع

وعن الفرق ما بين الزيارات السابقة وهذه الزيارة بالنسبة لما لاحظه في عمان يقول: التطور سريع وظاهر وانا معجب بهذا التطور من جمال البناء والمستوى المعيشي فقد زرت عددا من المناطق ونظرت كيف هي الحياة المريحة بالمقارنة ببعض الدول التي نرى فيها عمارات عالية ولكن لا نحس فيها بنوع من الحرية والناس يرحبون بنا وانا احب الشعب العماني وهو شعب طيب يعامل الزوار بشكل جيد واظن ان هذا المستوى الذي نلاحظه الآن يدل على التعقل في ادارة شؤون البلاد وهذا مهم فليست العمارة العالية هي كل شيء انما الشيء الاساسي هو هذا الأسلوب البسيط لكنه المتطور في الحياة.

أسلوب جديد للتعامل
بين المسيحيين والمسلمين

وحول حال المسلمين في روسيا اليوم وقبل الحادي عشر من سبتمبر في التعامل مع المسلمين والاسلام في روسيا يقول: في الحقيقة روسيا تاريخيا طورت أسلوبا جديدا للتعامل بين المسيحيين والمسلمين لأن تاريخنا كان تاريخا صعبا من ناحية الحروب فروسيا في الماضي البعيد كانت لها حروب مثلا في بلاد الفرس وتركيا والقوقاز وكانت هناك غزوات نحن تعرضنا لكثير من الغزوات من قبل فرنسا ايام نابليون أو من قبل الدول الفاشية أيام الحرب العالمية الثانية وهذا كله موجود في ذاكرتي وأيضا الاسلام وصل الى روسيا في البداية الى حدودنا الجنوبية في جمهورية داغستان الى مدينة بابل عندما كانت هناك دولة تسمى دولة الخزر وقبلها كانت هناك دولة الفرس الساسانية ثم كانت الفتوحات الإسلامية فقد جاء الجيش العربي سنة 22 هجرية إلى بابل وبدأ دخول الاسلام منذ ذلك الوقت في هذه المنطقة ونحن أيضا كنا نتحارب مع الخزر والعرب كانوا يتحاربون معنا ثم بدأ التعامل عبر قناتين القناة الأولى كانت تهتم بهذه المنطقة التي كانت تقع بين روسيا وبين الخلافة وهي القوقاز وكان هناك صراع بين روسيا وبلاد الترك وبلاد الفرس هذا من جهة والاسلام استقر في هذه المنطقة خلال قرون الى القرن السابع عشر الميلادي ثم اصبحت هذه المناطق جزءا من روسيا هذا من جهة وبالنسبة للمنطقة الاسلامية هي على نهر الجوزة فوصل الاسلام اليها في دولة البرغال وفي سنة 922 وصلت هناك بعثة كان أمينها أحمد بن الفضلان والسفارة من بغداد وفي الحقيقة هذه السفارة كانت مهمة جدا؛ لأن مالك دولة بلغار اراد ان يعمل الاسلام دينا رسميا في دولة البلغار وهذه البعثة قد ساهمت بهذا وكانت هناك خطة باسم الخليفة المقتدر بالله العباسي في هذه العاصمة ثم استقر الاسلام فيما بعد في دولة الفرصة الذهبية في القرن الرابع عشر وفي القرن السادس عشر هذه المنطقة استولت عليها الامبراطورية الروسية فكانت العلاقات بين المسلمين والروسيين في البداية ليست بسيطة فقد كانت هناك بعض المشاكل ولكن سرعان ما التم الروس والجاليات المسلمة والتتر مع بعض لأنها كلها شعوب اصلية موجودة في هذه القارة تعلموا الحياة مع بعض والتعايش السلمي نحن مختلطون اذا أخذنا مثلا عدد التتر وهم الجزء الأساسي من الأمة الروسية الإسلامية فهم 7 ملايين النصف منهم تتر موجودون على نهر بوجاء والآخرون موجودون في كل المناطق الاتحادية الروسية فروسيا دولة اتحادية لها مناطق واذا اخذنا موسكو نفسها فعدد المسلمين فيها ملونين وهذا عدد كبير جدا هذا من جهة ومن جهة اخرى اسلوب التعايش والتعامل بين المسلمين والروس اسلوب جيد جدا بني على التسامح والمشاركة الفعالة من قبل كل الحياة الاجتماعية هناك وزراء من المسلمين واعضاء برلمان وفي كل المؤسسات.


وهناك الشعب الاسلامي داخل الشعب الروسي وخاصة بعد انهيار الشيوعية في الاتحاد السوفييتي وظهور روسيا الجديدة اصبحت حرية المعتقد مبدأ من مبادئ الدستور وهناك المادة 28 في الدستور الروسي تعلن حرية المعتقد والحريات الدينية وإذا قارنا بين الوضع في أيام الاتحاد السوفييتي فقد كانت دولة أيديولوجيتها ملحدة.


وكانت في هذه الفترة منجزات جيدة في مجال التعليم والصحة وكانت هناك اشياء سيئة مثلا الموقف من الدين وكان عدد المساجد هناك قليل اذا ما قارنا بينها وبين الآن، فهناك عدد المساجد التي بنيت في هذه الفترة البسيطة قد وصل الى 7 آلاف مسجد وهذا عدد غير كاف ولكن بالمقارنة بين ما كنا عليه في اوائل التسعينات عند ظهور روسيا الجديدة.

معجب بالإسلام

وعن نظرته للاسلام بصفة عامة وللمسلمين بصفة خاصة كونه قرأ عن الفقه الاسلامي لا سيما الصوفي (ابو حامد الغزالي اوضح ليس فقط ابو حامد الغزالي ولكن انا من حيث المبدأ اعتبر نفسي خبيرا في بعض الاشياء وقبل كل شيء في التاريخ الاسلامي وانا معجب بالاسلام واعتبر هذه الديانة ديانة سماوية عظيمة اعطيت للناس لارشادهم واعتبر دور الاسلام تاريخيا عظيما جدا وانا معجب بكل ما اجده في الاسلام اظن ان هذا الدين مبني على اسس انسانية واحترام القيم الانسانية وكرامة الانسان وحريته ولذلك عندما اسمع الأخبار الواردة من بعض المجتمعات التي تقول ان هناك عداوة او اتهامات غير عادية ضد الاسلام فانا ابذل جهدا كبيرا لدحض هذه الأفكار ولا اقبلها واساهم في الحملة الإعلامية لنشر اخبار حقيقية عن الاسلام والطائفة الاسلامية في روسيا تعرفني جيدا وكثيرا ما اشتركت في الأعمال التي تدافع عن الاسلام والتعاليم الاسلامية في بعض الحالات التي مع الاسف تحدث من وقت لآخر وخاصة بعد 11 سبتمر عندما نتعرض كلنا الى النشاط من قبل الجماعات الارهابية التي تتستر أو تتصور انها اسلامية ولكنها ليست هناك في رأيي اي علاقة بين شعارات الكراهية وعدم الاحترام للناس الآخرين وبين الاسلام.

احترام القيم الجماعية

وعن اهم ما شده في الاسلام يقول: قبل كل شيء ما شدني في الاسلام كما قلت احترام القيم الجماعية المعدومة في الحضارة الغربية التي هي تكنولوجيا حضارة طيبة ونحن نأخذ اشياء كثيرة منها ولكن اظن أن الاسلام وخاصة الآن يدافع عن الاخلاق لأن تدهور الاخلاق والعلاقات بين الرجل والمرأة والاباحية الموجودة في بعض هذه المجتمعات التي هي شيء غير مقبول لدى الاسلام وطبعا المجتمعات الاسلامية تتغير ويجب ان تتغير وانا من انصار التحديث ولا اريد ان امدح كل شيء موجود داخل المجتمعات مهما كانت غربية أو اسلامية ولكن هذا عمل الناس اما الاسلام كقاعدة روحية فاظن أنه يعطي الامكانية للمجتمعات الانسانية ان تحافظ على اصالتها.


واظن ان كل مجتمع له الحق في ان يدافع عن اصالته كما هو الحال في عمان أو الدول الأخرى لكن فرض اسلوب ثقافي أو حضاري على مجتمعات اخرى في رأيي غير مقبول ولكن المجتمعات لا بد أن تتغير ولا بد أن تتحدث ولا بد من ان تأخذ كل ما هو جيد من الحضارات الأخرى والاقتناء المتبادل بين الحضارات شيء ضروري ولذلك انا معجب بفلسفة التسامح لأنها تسمح لكل حضارة ولكل مجتمع ان يترك كل ما هو خاطئ او مبني على الفهم الخاطئ للقيم الاصيلة في اي ثقافة او اي ديانة والتحول الى المراحل الجديدة التي نعيشها نحن نعيش في عصر جديد ليس في عصر القرون السابقة وبعض الأشياء التي كنا نعيشها في الماضي غير مقبولة لا بد ان نتركها وان نحرص في الوقت نفسه على القيم الاصيلة في هذه الحضارة ونطورها ونحمي انفسنا من كل ما هو سيئ في التأثيرات الخارجية

  أخــر المضاف
أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية ست صفحات والمرحلة الثانية عشر صفحات والمرحلة الثالثة عشرين صفحة وهكذا أتممت الحفظ وفق المقرر لي في كل مرحلة . .. التفاصيل
مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني قريبة من القرآن الكريم - مع القرآن الكريم وجدت البركة في الوقت - مع القرآن الكريم وجدت قوة الذاكرة وتنشيطها. .. التفاصيل
رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..كانت مرحلة بين مد وجزر تارة اندفق بقوة وتارة تراني اكسل دون أي اهتمام ..كنت أتذمر وأشعر بالضجر من هذا الحال أريد الاستقرار مع القرآن ولكن البيئة التي أعيش فيها أشعر أنها شكلت عائق بين صر .. التفاصيل
- بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم الأشياء المعنوية ، وتسخير لك حتى الجمادات ، سبحان الله إنه لقرآن كريم. .. التفاصيل
- والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عرفتها في حياتي لأني كنت مع أعز وأحسن صديق ألا وهو القرآن الكريم الكتاب الطاهر استغرقت مدة حفظه ما يقارب أقل من سنة طبعا وفق المراحل المقررة لي . .. التفاصيل