إستفتــاء

انتظر...

مع حفظة القرآن
  • أمل يتجدد 10: سلامة الهنائية

    أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية س...التفاصيل

  • أمل يتجدد 9: أم محمد الراشدية

    مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني ...التفاصيل

  • أمل يتجدد 8: صبرية الرحبي

    رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..ك...التفاصيل

  • أمل يتجدد 7: - خصيبة السعيدي من صحم

    - بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم...التفاصيل

  • أمل يتجدد 6: - موزة بنت خميس بن حميد الهنائية

    - والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عر...التفاصيل

محــاور و لقـاءات
  • الخليلي: نجد فيما عزي للنبي من كتب السيرة أشياء لا يمكن أن تمثل خلقـــــــه الرفيع الذي دلّ عليه القرآن

    دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة إلى الاستهداء بالقرآن الكريم في معرفة السيرة النبوية، فمما نجد فيما عزي إليه من كتب السيرة بعض الأشياء التي لا يمكن أن تكون تمثل خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع الذي دلّ عليه القرآن الكريم. كما دعا سماحته إلى أن يغربل التاريخ فإذا غربل هذا التاريخ وأخذت الزبدة منه فإننا يمكن أن نستفيد من هذه الزبدة وبناء على...التفاصيل

  • سيف الهادي: برنامج أهل الذكر تجاوز المحلية إلى العالمية

    الإعلامي والمذيع التلفزيوني سيف الهادي عرفناه من خلال تقديم...التفاصيل

  • الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة الفضائية: ننشر الإسلام الصافي البعيد عن الطائفية والمذهبية

    يترقب المشاهدون والمتابعون في السلطنة انطلاق بث قناة الاستقامة العمانية الخاصة في شهر رمضان الذي يقترب من الحلول وسط تساؤلات عديدة ينتظر المتابعون الإجابة عنها خصوصا ما يتعلق باختيار اسم القناة وأهدافها وما الجديد الذي ستقدمه. "أثير" التقت الاستاذ خالد العيسري الرئيس التنفيذي لقناة الاستقامة العمانية وأجرت معه حوارا موسعا عن القناة وأهدافها وجديدها وخططها ال...التفاصيل

  • اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة «الميادين» مع سماحة الشيخ الخليلي حول أوضاع الأمة

    أوضح سماحة الشيخ أهمية الحديث عن قضية توحد المسلمين ولملمة شتاتهم، واصفا إياها بأنها قضية «تشغل كل عاقل وتؤرق كل من في قلبه إيمان»، مؤكدا على أن هذا التشتت وهذا التشرذم وهذا العداء، وهذا التنافر بين الأمة، جعل بأس الأمة شديدا بينها، وصدق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم، كما تتداعى الأكلة على قصعتها، قالوا أمن قلة يا رسول الله، قال لا، إنكم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل».وأضاف سماحته: إن الأمة بحاجة إلى من يخرجها من هذه الغثائية، ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان مدنيا بطبعه، اجتماعيا بفطرته، فهو لا يستقل بمصالحه عن بني جنسه ولا يستقل بأعماله عن بني جنسه، فكل عمل يعمله الإنسان لا بد من أن يشاركه فيه غ...التفاصيل

  • اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تقر مبادئها بجامعة السلطان قابوس أهمها: العدالة والإحسان ودفع الضرر

    فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي: علينا تسخير أخلاقيات ديننا في العلوم والبحوث العلمية أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا التي عقدت مؤخرا ندوتها العالمية في جامعة السلطان قابوس وضعت اطارا خلقيا عاما فيه جملة من المبادئ أهمها الاستقلال والعدالة والاحسان ودفع الضرر.. مشيرا إلى أن تلك المبادئ مقررة وموجودة في الاعلا...التفاصيل

كوكب بنت عبدالله بن راشد الهاشمية:

الفائزة بالمركز الأول في حفظ القرآن كاملاً في مسابقة السلطان قابوس التاسعة عشرة لحفظ القرآن الكريم.

أتاحت لي فرصة تحقيق حلم حفظ كتاب الله كاملا...

 

* لو رجعنا إلى إعلان فوزك بالمسابقة، كيف تصفين شعورك؟

- كنت سعيدة جدا وغير مصدقة أني حققت هذا الحلم الكبير فهو تشريف لي وإنجاز عظيم حققته في حياتي، أما من حيث توقع الفوز ففي الحقيقة كنت آمل ذلك كوني قدمت آداء جيدا في التصفيات النهائية إلا أنني كنت متخوفة لعلمي بالمنافسة الشديدة بين المشتركين.

 

* ذكرياتك في المسابقة مع المتسابقين (أثناء المسابقة) بمعنى كيف كان التنافس بينكم؟ ومن صاحب الفضل عليك بعد الله في توجيهك لحفظ كتاب الله وتشجيعك؟

- المسابقة على مستوى كبير وواسع ولذا قد لا أعلم المشاركين المنافسين إلا ان المنافسة الحقيقية والتحدي الحقيقي بالنسبة لي يكمنان في مغالبة النفس هواها والصبر على تحقيق هذا الهدف السامي وتقديم أفضل ما لدي ما دمت واثقة في قدراتي ومستعينة بالله في خطواتي فالحمد لله أولا وآخرا، والفضل بعد الله يعود لأول من بصّرني بأهمية حفظ كتاب الله والعناية بتجويده ومن هذا المقام اوجه شكري لمعلمتي الفاضلتين أم الشفاء المعمرية وصفية بنت مسلم الهاشمية ثم لكل من شجعني بكلمة أو جهد أو دعاء وهم والداي واخواتي واخواني وزميلاتي وأخيرا من واصلت معه مشوار حفظي وحفزني بأفكاره وطرقه ووقفته الجيدة (زوجي).

 

رصيد من المعارف

* ما النتيجة التي حققتها لك المسابقة؟

- أتاحت لي المسابقة فرصة اللقاء بعدد من حفظة كتاب الله وتعلمت من خلالها أهمية التخطيط للهدف وذلك كونها متدرجة في مستوياتها مما يعلي الهمة والتنافس والاستعداد للمشاركة في مستوى اعلى من ذي قبل.

وأضافت لي رصيدا من المعارف كالتفسير وحفظ الأحاديث (حيث كان ذلك مقررا سابقا).

 

وقبل ذلك كله هو اتقان حفظ كتاب الله وارتباطي به كثيرا فهو يشكل جزءا أساسيا من وقتي لا استهين به ولا افرط فيه.

 

تجارة رابحة

* ما الدافع الذي جعلك تشاركين في هذه المسابقة وكيف عرفتها؟

- الدافع هو المنافسة في حفظ كتاب الله وكفى به تجارة رابحة كما ان هذه المسابقة هي وسيلة للوصول الى تحقيق حلم حفظ كتاب الله كاملا عبر مراحل متدرجة وبإتقان محكم وقد عرفت هذه المسابقة من خلال اعلان احضره أخي الاكبر لي بعد ان رأى اهتمامي بالحفظ فجزاه الله خير الجزاء.

* هل تتتبعين مجريات المسابقة سنوياً؟

- نعم.

 

ملاحظات

* هل ترين أن المسابقة تطورت إلى الأفضل وهل لديك اقتراحات أو ملاحظات تساعد في تطويرها؟

- حقيقة لدي ملاحظات على المسابقة فقد قلصت مستوياتها وحذفت مستويات جزء عم وتبارك التي تخص فئة الأطفال وقد حرمنا من رؤية أولئك الاطفال تعلوهم الحماسة وهم يرددون الآيات بكل براءة.

 

كما ان سابقا كان مقررا قراءة تفسير جزء معين وحفظ عدد من الأحاديث النبوية وكان له اثر كبير في دفعنا للقراءة والعناية بعلوم القرآن وعدم الاقتصار على الحفظ دون الفهم.

 

*هل شارك أحد من أقربائك في المسابقة وهل تقومين بالتشجيع؟

- نعم، حاول البعض ان يشارك، لكن ما زال ليس بالمستوى المطلوب وانا لا افتر عن التشجيع للمشاركة في هذه المسابقة لما لها من ايجابيات كثيرة.

 

وسيلة وليست غاية

* هل الإقبال أكثر لحفظ القرآن الكريم في هذه الفترة؟ ولماذا؟

- لا، أنا انكر بشدة على من يحفظ فقط في فترة المسابقة او من اجل المسابقة فالمسابقة ما هي الا وسيلة لتثبيت الحفظ وليست غاية في حد ذاتها، فالقرآن ينبغي ان يصاحب المسلم في جميع اوقاته وأحواله وينبغي على كل واحد منا ان يجعل له وقتا لا يفرط فيه كما لا يفرط في أكله وشربه ونومه فالقرآن لا يعطيك نفسه إلا اذا اعطيته نفسك.

 

الصعوبات تتذلل

* هل من صعوبات في حفظ القرآن عند الحفظ وطريقة الحفظ وهل يمكنك أن تفيدي غيرك؟

- توجد بعض الصعوبات، فقد يصعب علينا فهم بعض الآيات او الربط بينها او نعاني من النسيان والاحباط ولكن بالمداومة على حفظ القرآن ومراجعته لو قليل واعطائه الاهتمام بالمدارسة والبحث والتفسير والاستفادة مما كتب من طرق الحفظ فإن الصعاب تتذلل وتهون وتُنسى ما إن تنال ثمرة جهدك.

وأحاول قدر المستطاع ان افيد غيري بتجاربي حتى اوفر عليهم العناء.

 

التكرار والموازنة

* ما الطريقة التي اتبعتيها في الحفظ وهل ترين أن للوسائل الحديثة دورا في حفظ كتاب الله وتجويده؟ وهل تشجعين عليها وهل لديك من مقترحات جديدة للحفظ؟

- طريقتي تعتمد على التكرار والموازنة بين مقرر الحفظ الجديد والمراجعة على الحفظ السابق فأخصص وقتين لكل منهما فاحفظ في الصباح حفظا جديدا وفي المساء اراجع محفوظاتي في السابق على ان يكون جدولي مرنا وغير مضغوط لئلا تكون النتيجة فتور وتراجع في الآداء وتذكر (قليل دائم خير من كثير منقطع) وفي نهاية الاسبوع اخصص وقتا لمذاكرة ما حفظته خلاله.

 

ولا ريب ان للوسائل الحديثة دورا كبيرا في الحفظ والتجويد كالتسجيلات الصوتية والالكترونية التي تساهم في تصحيح التلاوة لدى البعض وتعين ايضا على المراجعة عندما لا يتوفر لديك المصحف، وأنا أشجع عليها كثيرا لأن الكثير من الناس يشرع في الحفظ وهو يعاني من اخطاء في نطق الكلمات والتشكيل فضلا عن التجويد.

 

* هل كنت توازنين بين متطلبات الدراسة والحفظ؟

- نعم لكل شيء وقته، والقرآن فيه بركة وخير كثير ويفتح لك آفاقا كبيرة واليوم الذي لا احفظ فيه او اراجع فيه احس بنقص كبير وفشل.

 

أما حين احفظ فإن الأمور الاخرى تتيسر وتسير على ما يرام فلا تعارض بين القرآن والدراسة أو العمل.

وحتى إن كان الإنسان مشغولا فهو غير مطالب بأن يحفظ الكثير بل تكفيه آية يوميا بمعدل سبع آيات اسبوعيا وهكذا.

 

أخلاق أهل القرآن

* كيف انتفعت بالقرآن وكيف نفعت به الآخرين من أقربائك وأصدقائك؟

- القرآن ينور حياة الانسان ومنه يستمد منهج حياته ويستضيء بمعانيه ويحاول المرء قدر الامكان ان يتخلق بأخلاق أهل القرآن ويوصل معانيه الى الآخرين ليعيشوا حياتهم هانئين وان عكرت صفوها تقلبات المال والاوضاع.

 

التعاهد والتأني والصبر

* ما هي نصيحتك لمن حفظ القرآن ولمن أراد أن يحفظ القرآن؟

- نصيحتي لنفسي ولكل من وفق لحفظ كتاب ان يتعاهده بالمراجعة ولا يفتر عن ذلك كما عليه أن ينتقل للاهتمام بعلومه والبحث في مكنوناته ولا يتوقف عن الحفظ وحسب اما لمن اراد ان يحفظ القرآن فعليه بالصبر والتأني وعدم العجلة وتمتع وانت تحفظ كتاب الله واسبح في اغواره وتأمل اعجازه وقف عند احكامه ولا يكون همك حتى تنتهي منه.

 

* هل لك مشاركات خارجية أو داخلية في غير هذه المسابقة؟ وما الذي حققته لك؟

- مشاركات داخلية في المسابقات المدرسية وقد حققت مراكز متقدمة على مستوى المدرسة والمنطقة مما كان لها الأثر في تشجيعي على مواصلة المشوار اما المشاركات الخارجية فهي ما آمله في الايام المقبلة.

 

*هل للقراء المشاهير دور في تعلمك القراءة المجودة وحسن الصوت؟ وهل تحبين تقليد القراء أم تحبين أن تتميزي بصوتك الخاص؟

- نعم قد أقلد البعض احيانا ولكني عموما اقرأ بما يناسب صوتي.

 

* هل طلبت منك جهات معينه القراءة لافتتاح حفل أو مناسبة؟

- لا.

 

* ما هي خططك لتعهد القرآن الكريم؟

- وضعت جدولا يوميا للمراجعة واخطط للمشاركة في مسابقات دولية.

-----------------

جريدة عمان: الجمعـة 17 ذي الحجة 1430هـ

                  الموافق 4 من ديسمبر2009م

  أخــر المضاف
أتممت حفظ القرآن الكريم بتوفيق من الله تعالى ، احفظ من القرآن وفق المقررلي من الحفظ مثلا في المرحلة التأسيسية ست صفحات والمرحلة الثانية عشر صفحات والمرحلة الثالثة عشرين صفحة وهكذا أتممت الحفظ وفق المقرر لي في كل مرحلة . .. التفاصيل
مع القرآن الكريم وجدت الراحة والطمأنينة والتوفيق والحمدلله رب العالمين. - أحس براحة وسعادة لأني قريبة من القرآن الكريم - مع القرآن الكريم وجدت البركة في الوقت - مع القرآن الكريم وجدت قوة الذاكرة وتنشيطها. .. التفاصيل
رحلتي مع القران بدأت عندما كنت بصف الثاني عشر ..حيث كنت أحفظ سورة البقرة وآل عمران وجزء عم وبعض السور المتفرقة ..كانت مرحلة بين مد وجزر تارة اندفق بقوة وتارة تراني اكسل دون أي اهتمام ..كنت أتذمر وأشعر بالضجر من هذا الحال أريد الاستقرار مع القرآن ولكن البيئة التي أعيش فيها أشعر أنها شكلت عائق بين صر .. التفاصيل
- بركات القرآن الكريم لا تعد ولا تحصى، يكفي أن الله يحفظك بحفظك للقرآن ، غير الأشياء المادية والأهم الأشياء المعنوية ، وتسخير لك حتى الجمادات ، سبحان الله إنه لقرآن كريم. .. التفاصيل
- والله رحلتي في حفظ القرآن الكريم كانت بالنسبة لي من أحلى وأجمل الرحلات التي عرفتها في حياتي لأني كنت مع أعز وأحسن صديق ألا وهو القرآن الكريم الكتاب الطاهر استغرقت مدة حفظه ما يقارب أقل من سنة طبعا وفق المراحل المقررة لي . .. التفاصيل