طباعة
المجموعة: بأقلام القراء
الزيارات: 584

وقف القس ولبرفورس راعي كنيسة ولاة كنجولا النيجيرية وبيده مصحف كان قد جذبه من أحد الحاضرين، ثم ألقى به في الأرض وسكب عليه مقدارا من البنزين وهمّ بإشعال عود ثقاب على المصحف، فأصيبت يده بحروق شديدة ولم تمس النار المصحف الشريف.

 

وكان الحاضرون يتابعون هذا المشهد وهم في ذهول، حيث جرى ذلك أثناء قدّاس في الكنيسة، وعقب هذا الحادث مباشرة أعلن القس فورس دخوله في الاسلام، وتبعه رئيس الكنيسة وتوالى دخول المبشرين في الاسلام حتى بلغ عددهم 200 مبشر.

من كتاب (مائة قصة وقصة ج2/ محمد أمين)

أرسلته: هبة الله