طباعة
المجموعة: أسئلة وردود
الزيارات: 645

السؤال:

عن أنواع الوقف، هل يلزم معرفتها كلها، وما أهمهما الذي ينبغي العناية به؟

الجواب:

الوقف الاختياري هو الاساس وما عداه فرع وهو الذي يتعبد به لتعلقه باختيار المرء وعليه يحاسب بخلاف الاضطرار ونحوه، ولا تكون قراءة القرآن تعبدا الا بالاختيار فقط، لذلك لم يتعرض للأنواع الأخرى الا القليل من المشتغلين بهذا الفن، ثم كل التقسيمات والتفريعات والأحكام الشرعية تنبني على الاختياري .

 

والوقف الانتظاري نعم هو للإتيان بوجوه القراءات لكن ليس شرطا ان اقف على الكلمة المختلف عليها اذا كانت القراءة ستؤدى وصلا بقراءتها، كقراءة (تثبتوا ) في (تبينوا)، اما اذا كانت القراءة خاصة بالوقف فيوقف عليها على ان يصلها بما بعدها ان واصل.

 

وكذا الوقف الاختباري يوقفه ثم يرجعه ليصلها بما بعدها.

ومن طرائف ما يذكر ان رجلا كان يقرأ اعرابيا سورة (تبت) فكان يقرئه: ( تبت يدا ابي لهب وتب) فيقف عند ( تبت يدا) ليسهل على الاعرابي القراءة، وكان الاعرابي بفطرته العربية يقرؤها (تبت يدان) باثبات نون المثنى عند عدم الاضافة، والقارئ يرددها عليه (تبت يدا) والاعرابي يأبى الا ان يقرأها (تبت يدان) ، فتجاوزها القارئ فقال له: ( ابي لهب) تمام الاية، فقرأ الاعرابي: أبوك لهب، اي ابوك انت اللهب اي النار لا ابي.

 

فأخبر القارئ شيخه فوبخه وقال له: أصاب الاعرابي وأخطأت انت.

 

فوصل الاية الاصل ولا داعي لهذا التقطيع ولو لأجل الاختبار.